مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة الي قوى الاجماع الوطني .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 23 - 10 - 2018


مقدمة:
اعترف المجتمع الدولي بنداء السودان كممثل وحيد للمعارضة في السودان لغياب قوى الاجماع الوطني، ولا يعرف من أين يتمول نداء السودان لكن الصادق المهدى متهم بعلاقته بالنظام ومتهم بعلاقته مع ايران الخومينية، والمهدية عقيدة مجوسية قديمة بأئمتها الاثني عشر استنسخها فقهاء الشيعة الأقدمين في قم، ولو كان الصادق المهدى وراء مشروع فضائية المعارضة لكانت الآن شوكة في حلق النظام وخنجرا في خاصرته، لكن النظام طائفة دينية ثالثة تشملها هتافات الجماهير في أبريل التي كانت تتهم الطائفية قديمها وحديثها بالمتاجرة في الدين، وحق لفاطمة الصادق المهدى أن تخاف من أهل الهامش فقد أصبح السودان كله مهمشا وصراعا يحتاج لتدخل المجتمع الدولي ونزاعا يحتاج للوسطاء والأجاويد وسؤالا يحتاج للاجابة الشافية، والنازية الفارسية في ايران تريد استعادة الأمبراطورية الفارسية باسم الخلافة الاسلامية وتريدها شيعية وتستعين بالشيعة العرب لكن النازية التركية تريد استعادة الأمبراطورية التركية وتريدها سنية وتستعين بالعرب السنة فقد كانت الخلافة العثمانية في حقيقتها أمبراطورية تركية تستعمر الشعوب العربية وشعوب البلغان، فالصراعات الدامية حول السلطة صراعات دائرية لا نهاية لها، ولولا غياب الديموقراطية ودولة المواطنة لاستطاعت منظمات المجتمع المدني تركيع أميركا واسرائيل مثلما حدث في حرب الأيام الستة عندما قاطع العمال العرب الطائرات والسفن الأمريكية وهدد الملك فيصل بنسف آبار البترول والعودة الي الصحراء، لكن أميركا تحمي اسرائيل من أبنا عمومتها العرب وتحمي العرب من ايران والطامعين كصدام حسين، وكان ايزنهاور بطلا قوميا ولا يحتاج لأصوات الأصولية المسيحية المنحازة الي اسرائيل كترامب الذى انتهك اعلان الاستقلال الأميركي عندما اعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل متحديا الحكام العرب أجمعين، وكان اعلان الاستقلال الأميركي حدثا غيّر مجرى التاريخ وقد يكون ذلك بداية نهاية الحلم الأميركي الذى صنع من أميركا أغني وأقوى دولة في العالم، ولم يكن المجتمع الدولي في مشاكوس مهتما بوحدة السودان البشرية والجغرافي بقدر اهتمامه بايقاف الحرب بدليل اجراء الاستفتاء في الجنوب وليس في الشمال بين دولة المواطنة والدولة الدينية وقد يحل الاستفتاء في الجنوب مشكلة الجنوب لكنه لا يحل مشكلة الشمال وهي أصل الداء وأس البلاء، فالصادق المهدى ومحمد عثمان الميرغني جزء من المشكلة ولا يمكن أن يكونا جزءا من الحل، وللتظيم الدولي للاخوان المسلمين مشكلة مبدئية ضد نظامه الاخواني في السودان وهي الاساءة للاسلام بالخلط بين الاسلام والعروبة فأصبح الاسلام كاليهودية دينا عنصريا وقبليا في السودان وأفريقيا كلها وفصل الجنوب واضاعة الأندلس الثاني، لكن التنظيم لن يسمح باسقاط النظام خوفا من فضائح مدوية يتردد صداها علي حساب الاسلام السياسي فقد جاء ترتيب النظام في ذيل قائمة الدول الأكثر فسادا والأقل شفافية، وأعلن أوردقان عن دعم النظام بالمال والسلاح، وكان الانقلاب العسكرى في تركيا الاخوانية فبركة لتبرير تصفية القوات المسلحة وتسييس مؤسسات الدولة المدنية والعدلية مثلما حدث في السودان، ولتركيا الاخوانية حامية مؤدلجة في قطر والآلاف من الشباب السوداني أرسلوا للانضمام الي الجيش القطرى، والتنظيم الدولي خطر يهدد النظام في السعودية ودول الخليج لكن للطرفين مصلحة مشتركة في بقاء النظام، وأرى في الأفق ملامح تسوية علي حساب الديموقراطية ودولة المواطنة في السودان تقوم علي أساس المحافظة علي مصالح السعودية ودول الخليج وتفادى فضح التجربة الاخوانية في السودان بدليل الوديعة الدولارية المليارية لانقاذ الليرة التركية من المصير المحتوم.
النظام الخالف:
سرقت الانتفاضة في أكتوبر 1964 وأصبحت الجبهة الاسلامية حزبا طائفيا ثالثا لأن المسلمين في السودان قلوا أو كثروا طائفة من المجتمع السوداني، وتآمرت الأحزاب الطائفية الثلاثة في أبريل 1984 علي عزل الحركة النقابية والقوى الحديثة ومنظمات المجتمع المدني التي قادت الجماهير الي النصرضد النظام المايوى وسدنته وهم الكيزان المتحالفين معه، وكان موضوع المؤامرة تكريس الوصاية الدينية والسياسية وطمس شعارات الانتفاضة وابطال شرعيتها الثورية بدليل بقاء قوانين سبتمبر مسمار جحا في جدار السياسة السودانية وهي الشرارة التي أشعلت الانتفاضة، وفوجيء الناس بجلاديهم الذين ثاروا ضدهم يصولون ويجولون في الساحة السياسية ويتصدرون المحافل ومنهم قتلة محمود محمد طه رائد الديموقراطية وحاديها وشهيدها الأول، وقد تأتي الانتفاضة عفويا لكن النظام يتحسب لذلك ويستعد له، وقد بدأ النظام الخالف يتشكل بقيام تكتل اسلامي من غلاة العنصرية في السودان بزعامة غازى صلاح الدين ومن قياداته ابراهيم أحمد عمر والطيب مصطفي لاعادة انتاج النظام وعفا الله عن الذى سلف، والكيزان أسرى جرائمهم ولا يمكنهم التفريط في السلطة، كما أن النظام أسير لدى الجماعات السلفية التي أصبحت فيلا والنظام ظله، والحكم بالردة عن الشريعة الاسلامية حكم لا فرار من تبعاته، وداعش داخل النظام علي استعداد للتنفيذ بالقوة المسلحة وقد استباحت داعش دم المتظاهرين في سبتمر، والوهابية أصل الداعشية وجرثومتها الأولي وقد أصبح السودان مقرها والخرطوم عاصمتها وقد تأتي داعش من ليبيا وغرب أفريقيا وتحتل السودان وتحوله الي أنهار من الدم، وأذكر أن غازى صلاح الدين قال ان النصارى الأثيوبيين أقرب الينا من المسلمين في جنوب السودان وهذا كلام عنصرى فاضح، واعترض ابراهيم أحمد عمر علي تحييد العاصمة القومية وقال ان تحييدها يعني الانتقاص من سيادة الدولة ويعني دولة السودان العربي المسلم وليس عاصمة السودان الواحد والا لما كن تحييدها يعني الانتقاص من سيادة الدولة، وطالب كل من الطيب مصطفي ووصال المهدى بتغيير اسم السودان بمناسبة انفصل الجنوب واحتفل الطيب مصطي بالانفصال، وهددت جماعة صادق عبد الله عبد الماجد بتحويل الخراطيم الي أنهار من الدم ونشرت لافتاتها في شوارع الخرطوم تحذيرا من تحييد العاصم القومية، ولا شك ان نداء السودان ضالع في هذه المؤامرة القذرة، وأذكر ان الصادق المهدى قال ان قوانين سبتمبر لا تساوى الحبر الذى كتبت به لكنه سرعانما تراجع وقال ان قوانين سبتمبر لا يمكن أن تلغي لكنها تقبل بعض التعديلات، وقال للمسلمين الحق في التشريع ولغير المسلمن حق المواطنة، ويعني ذلك مصادرة حق غير المسلمين في السيادة الوطنية والعبودية السياسية شكل من أشكال الاسترقاق، والصادق المهدى كاسماعيل الأزهر بهلوان سياسي يحاول اللعب علي كل الحبال، ومن المتوقع أن يكون غازى صلاح الدين خلفا لعمر البشير، وقد لا يأتي الصادق المهدى رئيسا لمجلس الوزراء مرة أخر في حكومة المحاصصات الطائفية والقبلية، وقد يكون رئيس الوزراء الفريق صديق ظل الصادق المهدى ورجل الكيزان داخل حزب الأمة، وتنازل نداء السودان عن شرط الحكومة الانتقالية المستقلة للخروج بنا من التبعية واسترداد الاستقلال المفقود واعادة هيكلة الدولة واستعادة المؤسسية ودولة القانون واسترجاع أموال الشعب المنهوبه، ومن ذلك 16 مليار دولار استمارات في مليزيا باعتراف حكومتها و4 مليار دولار في بنوك دبي باسم موسي هلال وعمر البشير متهم لدى منظمة الشفافية الدولية باختلاس تسعة مليار دولار من ايرادات البترول وجاء في تقرير المراجع العام ان مبلغ 400 مليون دولار من ايرادات البترول لم يعثر عليه في ايرادات ومصروفات الدولة فكم حجم الأموال السائلة والمنقولة في كوريا والصين والاستثمارات العقارية في مليزيا وأوربا والقاهرة وتركيا، ولولا الافلات من العقاب لما كنا في هذا النفق المظم والمصير المجهول، ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب مبدأ معيارى تقوم عليه الدولة في كل زمان ومكان، ولولا المهدية لكان الصادق رجلا كسائر الرجال في الساحة السياسية، ولما كان أجل حكومة محمد أحمد محجوب ينتهي ببلوغ الصادق المهدى الثلاثين من عمره المديد، ولا يريد الصادق المهدى ان يقتنع بأن المهدية المهدية مرحلة متخلفة من التاريخ مضت وانقضت وليس لها مكان في الحاضر أو المستقبل، بدليل ان الصادق المهدى نظم ومول مؤتمرا حول المهدية في أوربا لدراسة الثورة المهدية وليس الجرائم التي ارتكبت في السودان باسم الاسلام، والماضي لايمتد في الحاضر الا عظات وعبر، وعندما يحتار السودانيون في أمرهم مع الكيزان يتساءلون هل نحن في المهدية،وادعي الكيزان بأنهم الوريث الشرعي للمهدية فكانت دولة الكيزان مهدية ثانية وحركة ضد حركة التاريخ، وقد عاني السودانيون من التركية الأولي لكنهم استبدلوا قهرا بقهر وظلما بظلم، وكانت المهدية كارثة وطنية كبرى وللكوارث ظلال ممتدة ومن ظلال كارثة المهدىة الصادق المهدى وابنته مريم، فقد كانت المهدية دروشة والمهدى درويشها الأكبر، واستدعي كبراء القوم الانجليز للخلاص من المهدية، وقال اللواء حسب الله عمر ان المشروع الحضارى تهاويم لكنه في الحقيقة تهاويم صبية لئام، ويذكرني المهدى بالحاكم بأمر الله الفاطمي الذى حرم علي النساء الخروج من بيوتهن والجلوس علي البلكونات والتواجد أما الشبابيك والأبواب المطلة علي الشوارع، وحرم علي المصريين أكل الملوخية والبامية ولا يزال المصريون يتشهون الملوخية بلحم الأرانب، وأجبر اليهود بلبس الطيلسان والنصارى بتعليق صلبان علي رقابهم طولها ذراع في ذراع ودمر الكنائس والمدارس، وكان المصريون يقاومون بالكتابة علي الجدران فأغضب ذلك الحاكم بأمر الله فأمر باحراق القاهرة واستباحها لعبيده ينهبون ويعتدون علي الأعراض، والحاكم بأمر الله الفاطمي متهم بالجنون لدى ابن كثير في البداية والنهاية وتآمرت أخته علي قتله وتخليص المصريين من شره، وكان أمير الشعراء منافقا اجتماعيا فقد جعل من المرأة علقا نفيسا يحفظ في حرز أمين وطائرا غريدا يحبس في الأقفاص، وكذلك حافظ ابراهيم عندما قال أنا لا أقول دعو النساء سوافرا بين الرجال يجلن في الأسواق، وكان ذلك في الحالتين انحياز ضد قاسم أمين ودعوته الي تحرير المرأة من العبودية الاجتماعية، وتذكرني فتاة مصرية مثقفة كانت تكتب في الأهرام بحريم الكيزان من دعوني أعيش ودعوني أتزوج في موقفهن من وئام شوقي، أما الترابي فقد سلط الجماعات السلفية ضد النساء في منظومة القهر التي أعلنها في صبيحة يوم الانقلاب العسكرى بأن الشعب السوداني لن يسلك الطريق المستقيم الا بالقهر وان الناس يعتادون علي القهر والذل والهوان، وأعلنت هيئة علماء السودان ان دورها يتكامل مع جهاز أمن الدولة، والناس في منظور الكيزان وكهنة الكيزان الكيزان ينقادون اذا جاعوا ويتمردون اذا شبعوا والعدالة الاجتماعية صدقة يتفضل بها الأغنياء علي الفقراء.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.