مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجمع السودانيين الجديد يؤيد مبادرة أساتذة جامعة الخرطوم وهى تمثل حلا مع جاء فى خطبة الإمام! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
نشر في سودانيل يوم 31 - 01 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
( رب اشرح لى صدى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
بوصفى رئيسا لتجمع السوداتيون الجدد وسبق لى أن خاطبت شباب الثورة فى فيدوهات ثلاث مشهورات سبقت فيهن هذا الحراك عندما ذكرت الأسباب والمسببات والمبررات وأكدت تعويلى على الشباب وطالبت كل من يقول للظلم لا وألف لا أن ينضم إلينا ولم تفاجأنى هذه الثورة ثورة الشباب ولمن أراد عليه الرجوع إلى قوقل ويبحث عن يوتيوب تجمع السودانيون الجدد وبناءا عليه لقد حذرت الشباب من ثعالب السياسه المدربون على خطف الهبات والثورات وفى النهاية قلت أنا أعول على هؤلاء الشباب
وختمت بحماسية طبل العز ضرب يا السرة قومى خلاص سيمفونية السفير المبدع الحردلو وأداء سيمفونية الجامعة
وكانت هذه الفيديوهات من أخراج الشاب المبدع الأستاذ فتحى يوسف .
المهم نحن فى تجمع السودانيون الجدد نؤيد مبادرة
أساتذة جامعة الخرطوم هذه القلعة النضالية العريقة
والمؤسسة التعليمية الوطنية ومنارة العلم وملهمة الثورات بدءا من ثورة إكتوبر حيث سقط أول شهيد
فى داخليتها وهو أحمد القرشى ,
والمبادرة جاءت من لدن أكثر من 460 أستاذ وهؤلاء
مثقفون علماء يمثلون صفوة البلد وخلاصة المبادرة
تسليم السلطة وتشكيل حكومة قومية لمدة أربع سنوات
ومن محاسن الصدف تصادف هذا الطرح مع ما جاء
فى برنامج الزميل الفاضل توفيق مجيد نقاش فى قناة 24 الفرنسية الذى إستضاف فيه الزميل الرشيد سعيد ورئيس حزب الوسط الأستاذ يوسف الكوده وطالب الزميل الرشيد سعيد بتسليم السلطه وإقامة حكومة إنتقالية لمدة أربع سنوات بعدها تأتى حكومة ديمقراطية .
ومن هنا نناشد الأساتيذ الأفاضل بضم ما جاء فى خطبة الإمام السيد الصادق المهدى من افكار وأطروحات تنسجم مع ما جاء فى مذكرتهم للنظام والذى تمثل مخرجا أمنا ينقذ البلاد والعباد من أخطر السيناريوهات والتوقعات والإحتمالات .
والشئ بالشئ يذكر أيضا قامت قناة 24 الفرنسية بإستضافة إبنتى عبير المجمر بالفرنسية عن ما يجرى فى السودان حيث ذكرت أن الثورة بدأت فى 19 / 12 / 2018 ومازالت مستمرة حتى اليوم صحيح من أسبابها ومسبباتها الأزمة ألإقتصادية المتمثلة فى غلاء أسعار الوقود والخبز وضيق المعيشة لكن أسبابها سياسية بإمتياز نتيجة لإستعمال جهاز الأمن القوة المفرطة فى قمع المتظاهرين وإستخدام الرصاص الحى وإنعدام الحرية والديمقراطية وموقف الشعب السودانى الذى خياره الوحيد تسقط بس كما قال يوسف الكودة .
وفى ذات الوقت نرفض رفضا باتا ما جاء على لسان رئيس هيئة أركان الجيش السودانى ونعتبرها لا تمثل إلا نفسه ولا تمثل لسان حال الضباط الأحرار
الرجال وحقيقة رجال القوات المسلحة الشرفاء خارج الخدمة أحيلوا للصالح العام نتيجة لمواقفهم الوطنية المشرفة ولم يتبق إلا أهل الولاء أبطال السمعة والطاعة للرئيس البشير على حساب أبناء الشعب السودانى
الذى دفعوا دم قلبهم لتعليمهم وهم يرون الشهداء يتساقطون تباعا بالرصاص الحى وقد فاق عدد الشهداء أكثر من أربعين شهيدا كل هذ لا يهمهم بقدر
ما يهمهم مال السحت والإمتيازات والترقيات والرشوات التى يقدمها الفرعون الديكتاتور عمر البشير لكنهم واهمون إرادة الشعب لا تحدها حدود
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد لليل أن ينجلى
ولابد للقيد أن ينكسر ولابد أن يستجيب القدر
وغدا سيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون .
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
0033766304872
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.