ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقف يعزز الثورة السودانية .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2019

*في الوقت الذي يرجع فيه نظام الحكم في السودان إلى مليشياته غير النظامية إضافة للإجراءات الأمنية الباطشة للحفاظ على السلطة وسط تصريحات فوقية عن الحرص على تحقيق السلام والحوار مع الشباب وأجراء إصلاحات غير ملموسة على أرض الواقع، عقدت قوى الحرية والتغيير مؤتمرأً صحافياً نهار الأربعاء الماضي أكدت فيه دعمها ومساندتها للثورة الشعبية المتصاعده في مدن السودان.
يجئ هذا المؤتمرالصحافي الذي تحدثت فيه الأستاذة سارة نقدالله بإسم تحالف نداء السودان والدكتور محمد يوسف مصطفى عن تجمع المهنيين السودانيين والأستاذ الخطيب عن قوى الإجماع الوطني وبروف ميرغني بن عوف بإسم التجمع الإتحادي المعاض والبروف معاوية شداد عن تجمع القوى المدنية، ليؤكد وحدة قوى المعارضة خلف الثورة الشعبية الرامية لتحقيق تطلعات الشعب في التغير والحرية.
*لن أقف عند كلمات المتحدثين كل على حدة فقد أكدوا جميعاً انهم جزء أصيل من الحراك الشعبي الثوري الذي إنتظم مدن السودان بقيادة الشباب والنساء وكل قطاعات الشعب الرافضة لحكم الحزب الغالب، وأنهم يدعمون هذه الثورة الشعبية بلا وصاية أو إداء قيادة لأن الكلمة هي كلمة الشعب الذي لايعلو صوت على صوته.
* جاء بيان قوى التغيير والحرية مؤكداً وحدة قوى المعارضة السياسية والمدنية خلف التورة الشعبية ومساندتها ودفعها من أجل تحقيق تطلعات الشعب المشروعة في إسقاط نظام الحزب المهيمن، وتأمين قومية وإستقلالية مؤسسات الدولة، وإيقاف الحرب عبر سلام دائم وشامل يخاطب جذور الأزمة السياسية والإقتصادية والامنية.
*أكدت قوى التغيير والحرية في بيانها في هذا المؤتمر الصحافي أن وحدتهم هي سلاحهم الأمضى لدعم الثورة الشعبية مع الإلتزام بالتنسيق مع القوى السياسية والمهنية لتوسيع دائرة الإتفاق على ميثاق التغيير والحرية الذي يتضمن هيكلة الدولة الذي وقعته كل أطراف المعارضة في أبريل 2016م
*أوصحت قوى التغيير والحرية أن هيكلة الدولة ستكون المرجعية الأساسية لترتيبات الفترة الإنتقالية التي تتصدر مهامها في إقامة البديل الديمقراطي، وتحقيق السلام الشامل العادل في كل ربوع السودان، والحياة الحرة الكريمة لكل المواطنين، وتهيئة المناخ للإنتقال إلى نظام حكم ديمقراطي يسع الجميع.
*طالبت قوى التغيير والحرية بتنحي نظام الحكم القائم وحقن دماء السودانيين، وناشدت القوات المسلحة الكف عن حماية الحكم الذي فقد مشرعيته والإنحيازلجماهير الشعب لتمكينهم من تحقيق تطلعاتهم المشروعة في نظام حكم ديمقراطي.
*هكذا يثبت الشعب السوداني"المعلم" قدرته على تسلم زمام المبادرة وتقديم الحل السوداني السلمي القومي الديمقراطي عبر ثورته السلمية بقيادة الشباب والنساء والقوى المهنية والسياسية التي توحدت حول أهدافها من أجل تحقيق التغيير وإنجاز البديل الديمقراطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.