وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق عمر زين العابدين متحدث لبق هل يحاول شراء الوقت؟ على الثوار مواصلة ثورتهم لتسليم السلطة للشعب .. بقلم: ياسر عرمان
نشر في سودانيل يوم 13 - 04 - 2019

تابعت المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس اللجنة السياسية الفريق عمر زين العابدين والفريق شمس الدين كباشي والفريق ياسر العطا واود ان اشارككم الملاحظات الاتية مع المعتصمين وثوار بلادنا جميعا في الداخل والخارج:
الفريق عمر زين العابدين متحدث لبق وذكي، ولدي سنوات طويلة في متابعة العمل الإعلامي والمشاركة فيه ويمكنني ان اقول لجماهير شعبنا والثوريين تحديداً عليهم ان يفككوا خطابه وان يذهبوا من خلف الكلمات الي الاهداف الحقيقية والخطة خلف الكلمات، علينا ان نقرا بين السطور في هذا الوضع الحرج ونحدد مطالب قاطعة للحكم على ما يحدث.
ثانيا: مشاركة الفريق شمس الدين كباشي اشارة رمزية بوصفه من جبال النوبة لكنها غير كافية وجربت من قبل في عهد الانقاذ وقبلها، وقد جاء بحكم رتبته العسكرية لنكون منصفين له، فالسودان لا زال بعيدا عن المواطنة المتساوية وعلى الفريق شمس الدين كباشي ان يدرك ذلك، وان هنالك تمييز اثني لا زال يقع على شعوب سودانية عديدة من ضمنها شعب النوبة العظيم.
ثالثا: الفريق عمر زين العابدين تخلى عن كل مسؤولية وبدء وكأنه يريد شراء الوقت، وكان عليهم القيام بإجراءات حاسمة وخريطة طريق واضحة لإرجاع السلطة الي الشعب، ويجب أخذ سوار الدهب المحتوى وليس الشكل، وهو أمر اشرت اليه في 8 ابريل بعنوان (يجب مقاومة ابريل التي تأتي دون ابريل).
رابعا: ما حدث انقلاب قصر لم يتخذ اي اجراءات لتغيير بنية السلطة السياسية والاقتصادية والثقافية بل يهدف الي اعادة انتاج النظام القديم، إن السودان تحكمه دولة عميقة يسيطر عليها الإسلاميين هذه حقيقة لا يمكن القفز فوقها.
خامساً: لم يقدم الفريق عمر زين العابدين أي خطوات ملموسة في مخاطبة اهم القضايا واولها قضية الحرب في خطاب لا يحتمل اللجلجة بالإقرار بخطل سياسات النظام السابق واتباع طريق جديد. ولنا عودة لهذا الموضوع.
سادسا: هذا انقلاب فاقد للشرعية وطنيا وافريقيا وعالميا وشرعية التغيير لا يمتلكها الفريق عوض بن عوف بل تمتلكها الجماهير التي فرضت التغيير بشهدائها وجرحها، ولم يتم الحديث عن اي محاسبة للشهداء الذين اغتالهم النظام.
سابعا: من الواضح ان هنالك خلافات داخل الجيش وبين الجيش والدعم السريع وجهاز الامن حلها يكمن في الشفافية واشراك الشعب في العملية السياسية على نحو حقيقي دون شراء الوقت، فلم يتبقى وقت بعد ثلاثين عاماً.
ثامنا: الاجتماعات مع القوى السياسية ليست للعلاقات العامة وقوى الحرية والتغيير ستطرح مطالب الشعب بشكل جماعي وبوضوح لتسليم السلطة للشعب الذي خرج للشوارع وقطع الطريق على انتاج النظام.
تاسعاً: موضوع عمر البشير والقيادات السابقة يجب ان تكون هنالك شفافية حول الاجراءات التي اتخذت والتي ستتخذ.
في هذه العجالة، حركات الكفاح المسلح قوى رئيسية في التغيير ويجب ان تكون حزمة الترتيبات الانتقالية بمشاركة هذه الحركات وبغرض انهاء الحرب وتحقيق السلام العادل.
وعلى المجلس العسكري الذي لم يتمكنوا من تكوينه عدم معاقبة ضباط وضباط صف وافراد القوات المسلحة الذين انحازوا الي الشعب، فشعبنا مهتم بهذه القضية.
عاشرا: ثورتنا سلمية وستظل كذلك، وهذا يجب ان يكون محل تقدير يكافأ عليه الشعب ولا يعاقب.
اخيراً رسالة مخلصة للفريق عمر زين العابدين والفريق شمس الدين كباشي والفريق ياسر العطا وزملائهم، ان امامكم فرصة لانحياز حقيقي يخلص القوات المسلحة من الحزبنة ويعيد هيكلة جيش وطني مهني يمثل جميع السودانيين، اننا ندرك ما عانته القوات المسلحة طوال الثلاثين عاماً الماضية وامامكم فرصة أخرى لإنهاء الانقسام الوطني والوصول الي سلام عادل، ان الأكاذيب التي مارسها الرئيس المخلوع عمر البشير تجعل من الصعب تصديق كل ما يقال، نحن ندرك مخاطر الوضع الحالي ونشارككم الرغبة في ان لا تنزلق بلادنا الي ما حدث في ليبيا واليمن وسوريا، ولكن هذا يتطلب تغيير الاتجاه تماماً، علينا معا ان نطوي صفحة الانقاذ ونبني نظاما جديدا لكل السودانيين، هذا هو الطريق الذي نمضي نحن فيه، ان الدولة العميقة والإسلام السياسي اضر بالسودان، اذا اخترتم الحفاظ على الدولة العميقة وطريق الإسلام السياسي لن تجدونا في هذا الطريق، فهو قد ادمى اقدام شعبنا وخرب علاقاتنا داخليا وخارجيا، اننا نفرق بين النظام الإسلامي الذي يجب ان يذهب وبين التيار الإسلامي الذي يبقي بشكل من الاشكال.
مع وافر الود والتقدير ...
شعبنا سيواصل ثورته واعتصاماته حتى يتأكد من تسليم السلطة للشعب، ولنا عودة لهذا الموضوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.