وصول (3) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    (7) مليون دولار دعم دولي لمشروعات إستدامة الزراعة بنهر النيل    قصة “صندوق” غامض لا يفتح إلا بتوقيع مدير أمن عمر البشير    ضبط عربة محملة بالخمور بشرق دارفور    توقفت عنده عجلة التفاوض "مجلس السيادة" .. العقبة الكؤود    خلافات المعارضة السودانية والمجلس العسكري تتسع: الإضراب لمواجهة التعنّت    زعيم الحوثيين: السعوديون يفترون علينا    موسكو تدعو إلى عدم تأزيم الوضع في منطقة الخليج كما تفعل واشنطن    “اليوناميد”.. عراقيل لتأخير الخروج    فيلم وثائقي يكشف كواليس صراع العروش    "الصاروخ" يفوز بأفضل هدف بالبريميرليغ    الشيوعي: تمسك "العسكري" بأغلبية "السيادة" يؤدي للعزلة    "الدعم السريع" تضبط أسلحة متنوعة شمالي الخرطوم    تفاصيل محاكمة مروج حشيش بساحة الاعتصام    اعتداء على خط ناقل للمياه بالخرطوم من قبل مجهولين    بضع تمرات تغير حياتك    "أوبك " تدرس تأجيل اجتماع يونيو    تأهيل 50 شركة من منظومة الري بالجزيرة    دعوة من ايران لمواجهة منتخبها الأول والاتحاد يخاطب السوري والعراقي للتباري مع الأولمبي بالسودان    محامي سوداكال يفتح ملف عودته للرئاسة بتسليم قرار المحكمة للوزارة    الاتحاد السوداني يؤكد شرعية مجلس المريخ    ارتباك في السوق العقاري السوداني كيف اصبحت اسعار العقارات خلال الركود الاقتصادي    السودان يعيد النظر في “الجنسيات الممنوحة”    "دقلو": اتفاق قريب بين "الانتقالي" و"إعلان الحرية"    وفاة "فتاتين" غرقاً ب"توتي"    البنتاغون: لا نسعى لحرب مع إيران بل ردعها    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    الإمارات تبدأ توزيع المكملات الغذائية في اليمن    المجلس العسكري و(قحت) وحَجْوَةْ ضِبِيبِينِي!!!... بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    يحيى الحاج .. العبور الأخير .. بقلم: عبدالله علقم    تجمع المهنيين السودانيين: توقيعات دفتر الحضور الثوري    المالية والأمم المتحدة توقعان وثيقة مشروع الطاقة الشمسية    مدير الاستخبارات الخارجية الروسية يحذر من خطورة الأحداث حول إيران    تأهيل 50 شركة من منظومة الري بالجزيرة    مصرع (9) أشخاص غرقاً بالخرطوم    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    "رسمياً" السعودية تودع ربع مليار دولار في بنك السودان    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    في الميزان مغالطات اذيال الکيزان .. بقلم: مسعود الامين المحامي    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    حل هيئة البراعم والناشئين والشباب بالخرطوم    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    القناة من القيادة ...!    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سويعات في يوميات الثورة: عرس الثورة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين
نشر في سودانيل يوم 14 - 04 - 2019

أعود لامسية الاثنين الثامن من أبريل, في طريق العودة للمنزل فقد واصلت الرحلة المجانية في عربة أخرى بدأ سائقها الشاب أكثر تحفظا، فهو ايضا من ضحايا نظام الانقاذ, اذ لم يتمكن من إكمال تعليمه في خارج البلاد. ويذكر الجميع سياسات ب.إبراهيم أحمد عمر بارجاع الطلاب والطالبات الذين يتلقون تعليمهم بالخارج ولم يفكروا في بديل اخر, كان يتم تمويلهم من قبل البنوك أو بانشاء محفظة خاصة لهذا الغرض أو بتركهم يدبرون أمر تمويلهم كافراد أو بنداء الحس الوطني لاهل السودان والمغتربين بتبني تمويل الطلاب حتى تخرجهم ومن بعد يتم إسترداد تلك الاموال! الآن نتابع ذلك الحس الوطني بالدعوة لمبادرة إيداع و مبادرة 100دولار كل شهر للبلد!
الحزن يبدو على الشاب وهو يرى مستقبله يتسرب في زمان الانقاذ الذي غربت شمسه ! نزلت قريبا من السلاح الطبي وواصلت المسير راجلا حتى بانت وكانت فرصة لشراء قليلا من الرغيف, لم أجد رغيفاً في المخبز الاول الى الثاني وكان ايضا خاويا والى الثالث والرابع حتى وصلت الى نهاية الشارع مع المهندسين وهنالك إنتظرت الحافلات دون جدوى, توكلت على استغلال ركشة وهذه من إحدى مصائب الانقاذ, اكتشفت بأن سائق الركشة خريجا من جامعة كرري ويعمل في إحدى المؤسسات الحكومية ولكن دخله لايكفي لحاجات الاسرة الكبيرة, عند وصولنا الى محطة بشير كانت النيران تشتعل في إطارات العربات المستعملة ومظاهرة صغيرة تحتفل وتردد الشعارات - تسقط بس- إعتذر سائق الركشة وواصلت السير حتى المنزل..
اليوم الجمعة ذهبت ظهرا وأخذت عربة مجانية فقد تجلت وتفتقت بذور الامل في النفوس الطيبة. عند إشارة المهندسين في شارع د.سلمى وجدت حافلة تهم بالتحرك ولكن إنطلق صوت سيدة تأمر السائق بان يركب الناس ! ركب الناس , يبدو بأن صاحبة الحافلة ومن لكنتها وسيماها من الجارة إثيوبيا. عند موقف جاكسون تهامس شابين فأدركت أنهما في الطريق الى القيادة الى ميادين الاعتصام, تبعتهما لحافلة أخرى تنادي القيادة ,القيادة وسمعت أحدهم يصححه – الثورة, الثورة, تسقط بس, وحافلات أخرى تمتلئ بالذاهبين الى القيادة ومناد يصيح وعلامة النصر ترتفع الى السماء ومع صياحه ينطلق بورى الحافلات و يدوي بنغمات- تسقط بس إنضمت إلينا أسرة - الاب بالجلابية وإحدى بناته بالثوب الابيض الجميل جلست إحدى البنات بجانبي ووجهت اليها السؤال, أين الثوب الابيض؟ أجابت بأنها لاتملك ثوبا ابيضا- وهنا ومع إستجابة المواطنيين لنداء الجمعة بالحضور بالجلابية البيضاء والثوب الابيض , أرى في ذلك فرصة للتفكير الجاد في إحداث ثورة في الزي السوداني- بأن ينادي التجمع بالعودة للعراقي البلدي مع السروال الطويل والطاقية, كزي موحد أو رسمي قليل التكلفة وعملى أكثر من الجلابية والفستان الابيض مع الطرحة البيضاء للنساء ! لابد لنا من تقليل تكلفة الملابس المستوردة الى أدنى حد ممكن و مقاطعة تجار الدين و الامتناع عن لبس العباية السوداء و ليتم تصنيعها من الثياب البيضاء القديمة, مع تشجيع إنتعال الاحذية المصنعة من الاطارات القديمة و من الانتاج المحلي. جاء عهد التقشف من أجل الوطن و الناس.
وفي ذات الاتجاه تلزمنا سياسة أخرى لتبني طحن القمح بنسبة 100% ليتم تصنيع خبزا خشنا, بدلا من اللجوء الى أساليب أخرى وبذلك نحصل على خبز صحي وتقليل تكلفتة بنسبة معقولة- أجواء الثورة والتغيير جد مبشرة- فلنسرع بوضع السياسات الجديدة لكل أوجه الحياة وانشطتها ! لنوقف إستيراد الملابس الجاهزة.
لعل المشاركين قد لاحظوا التنظيم الجيد لساحات الاعتصام وتوفر المياه المجانية والاكل المجاني مع وجود للباعة المتجولين وكذلك وجود تفتيش للداخلين باشارات ومصادرة الاسلحة البيضاء مثل السكاكين, واعتماد لجان الامن أو الحرس بالصدريات الصفراء ! الثورة تطورت وتغيرت الهتافات رافضة لابن عوف.أيضاً هنالك شعور بالأمن بالرغم من الحشود الهائلة فقد شاهدت درداقة مليئة بالتفاح و لا يحرسها أحد !
مع قرب صلاة الجمعة تم إستخدام مشمع اللافتات القديمة كمصالي وقد كانت السخانة تلهب الارجل.. إنتهت الصلاة وحاولت أن أصل لموقع قريبا من الخطيب. لم أستطع الوصول اليه أو حتى سماع صوته فقد كان الحشد كبير و هو أشبه بيوم عرفة ! للتقريب لمن شهد الحج أو شاهد مناسكه !
تنقلت وسط الجموع.. شبابا وأطفالا, نساءا ورجالا من كافة الاعمار فقد أصبحت التشكيلة أقرب لتمثيل الشعب السوداني !
ذهبت لشارع الجامعة وكان مغلقا وعزمت على المسير كرةً أُخري, فقد شاهدت شابين يهمون باستغلال عربة ويضعون مصاليهم بداخلها, استأذنت في الوصول معهم اذا ما كانت وجهتهم لام درمان.. سرعان ما دار الحديث عن الثورة وخيبة الامل مما حدث وبيان قيادة الجيش.. عرفت أنهما خريجان منذ حوالي تسعة أعوام.. أحدهم خريج هندسة ميكانيكية – اخبرني الشقيق الأصغر بأنه يمتلك لبستين للمعاينات وقد استهلكتا وبليتا , ولم يحصل على وظيفة بالرغم من تعدد المعاينات, وليست لديه واسطة, لعله من المناسب مع نجاح الثورة إحياء مشروع الشريف حسين الهندي لتشغيل الشباب كلهم وخلال فترة وجيزة مع اللجوء لقيم الدين الحقيقية في العدالة والمساواة والاثرة واقتسام النبقة- مرتبات بعض المحظوظين مثل مدير شركة سودابت تكفي لتشغيل 500 خريج وربما أكثر, علينا توزيع الثروة وإنتاج نموذج حقيقي في التكافل- وعلينا التأكيد على أن العمل المباشر هو الطريق الاسرع لمكافحة الفقر !.
عند نزولي من العربة, أشرت الى عربة أخرى واقفة عند إشارة مسجد الشهيد وسرعان ما دار الحديث عن الثورة وخيبة الامل والعزم على إزالة كل التشوهات بما في ذلك المليشيا المتعددة والتوافق على ماهو سائد في العالم من نظم الحكم الرشيد- جيش واحد, ربما تتنوع تشكيلاته لتستوعب قوات الدعم السريع, بعد إستبعاد اية عناصر شاركت في قتل المواطنيين- وهكذا مع بقية الحركات المسلحة- تركته عند محطة وقود النيل لاخذ حافلة الى المنزل.
علينا الاستفادة من الروح الجديدة, روح الثورة و المحبة لرسم السياسات الجديدة كما ذكرت سابقاً في موقع آخر. و لنبدأ في مشاريع جديدة و كبيرة و لا ننسي الشباب الرائع ! الأصم و آلاء عروسة الثورة – دعوة لتزويجهما في القيادة العامة و بما تيسر, إن لم يكونا متزوجين! هما أبناء الشعب و يحضرني هتاف الشباب و هم يعزون أُماً ثكلي مرددين " كلنا أولادك". فقد إصطحبت شابتين و بادرتهما بالسؤال عن الأوضاع ؟ قالت إحداهما إنها تخرجت منذ نحو عامين , أما رفيقتي فقد تخرجت قبل أربعة أعوام ! و هنا بادرت رفيقتها لتنفي ذلك و مؤكدة علي أنها تخرجت منذ عامين فقط ! و أضافت " لا عرس و لا شغل" و هنا يمكنني القول بأنني أُمثل الشباب. فلتهتم السياسات الجديدة بتيسير الحياة لهم و تحقيق آمالهم و طموحاتهم . سمعت أحدهم يقول" بعد ده بنعرس!" و يواصل هتافه.
الحياة حلوة . لنجعلها أحلي للشباب و للأطفال. و لا ننسي الأطفال من ضحيا الانقاذ الذين تشردوا لأي سبب. و في البال الطفل الذي خاطب الشباب موصياً بضرورة إبعاد الكنداكات من الخطر ! لا بُد من مشروع يستوعبهم و جهة ترعاهم ، بدلاً من تركهم لتجار الدين و مروجي الفتنة و الكراهية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.