عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشتم رائحة مردة الكيزان، وسادية وقسوة شمس الدين، في شخص الفريق زين العابدين .. بقلم: أوهاج م صالح
نشر في سودانيل يوم 16 - 04 - 2019

ان أعضاء المجلس العسكري برئاسة الفريق البرهان، بإستثناء الفريق حميتي، هو الشق العسكري لنظام الكيزان. فعلى الرغم من عدم علمي بتفاصيل البعض من أعضاء هذا المجلس، إلا انني ارى صلف نافع وعلى عثمان في الفريق زين العابدين، كما ارى فيه قسوة وسادية ابراهيم شمس الدين. أما الفريق الكباشي فهو مولاهم أحمد هرون.
لذلك أدعو جميع المتظاهرين بأن لا يبارحوا اماكنهم في القيادة العامة وبقية ساحات الإعتصام في الأقاليم. لقد حذرت في أكثر من مقال للدرجة التي صرحت فيها بأنني سوف اتوقف عن الكتابة في مواضيع الثورة. الآن مرة أخرى اقول للجنة المتواجدة في موقع الإعتصام أتخاذ اعلى درجات الحيطة والحذر من الذين، يطلبون من المعتصمين العودة الى منازلهم بحجة ان البشير قد تم اسقاطه، وان المجلس العسكري الذي استلم السلطة، بناءً لطلب المعتصمين، سوف يقوم بتلبية جميع مطالب الثورة.
اولا يجب ان يعرف المعتصمين ان جميع الذين يحاولون اقناعكم بالعودة الى منازلكم، هم الكيزان ومليشيات وأمن النظام، الذين فشلوا في فض الإعتصام بالقوة. وتذكرون جيدا انهم في الأسبوع الماضي قد طلبوا من كوادرهم الخروج في مظاهرة، ومن ثم أوحوا للناس بأنهم الغوا فكرة المظاهرة. وهذه الحيلة قد انطلت على الكثير، واقتنع الناس بأنهم فعلا الغوا التظاهر لخوفهم من الناس. السؤال الذي يطرح نفسه، اين ذهب مليشيات الكيزان؟ الجواب وان الحقيقة المرة التي يجب ان يعرفها الجميع، هي ان جميع مليشيات المؤتمر الوطني قد جاؤوا فرادا وغير مسلحين وأنضموا الى المتظاهرين في ساحة الإعتصام، على أساس انهم ضمن الشباب المعتصم. وسلاحهم هذه المرة هو الكلمة الناعمة ومحاولة اقناع الشباب بالعوة الى منازلهم بعد سقوط البشير. مستخدمين عدة حيل لإقناع الناس وبالفعل قد افلحوا الى حد كبير.
يا جماعة يجب ان تعرفوا ان المجلس العسكري الحالي، وهو خطة الكيزان (ب). وكانت الخطة (أ) هي اختفاء البشير في غرفة العمليات واستلام أبن عوف الدفة التي تدار بالرموت كنترول من البشير وكبار الكيزان. وخططهم يقدموها لكم في شكل جرعات متقطعة. والدليل:
هل شاهد احدكم البشير منذ ان سقط؟ ولماذا يتم التحفظ عليه في مكان آمن وليس السجن؟
لماذا حتى هذه اللحظة يمثل الكيزان، السودان في المنظمات الدولية والسلك الدبلوماسي؟
لماذ يحضر عمر باسان، المؤتمر الذي دعى له المجلس العسكري، الأحزاب المعارضة، وتجمع المهنيين؟ الا يعني هذا ان الكلام الذي صدر من المجلس العسكري، والخاص بحل المؤتمر الوطني وحرمانه من المشاركة في الحكومة المدنية القادمة،هو مجرد تمويه فقط. وإلا لماذا يكون شخص بهذا المركز الهام في المؤتمر الوطني (المنحل) يحضر هذا الإجتماع؟
لماذا لم تشمل قائمة المطلوب عليهم جميع اخوان البشير، والكثير من المجرمين الخطرين، في الوقت الذي شملت القائمة بعض الناس الذين انسلخوا من هذا النظام منذ فترة طويلة، أو الذين ليسوا ذو أهمية؟
في أي سجن يوجد المقبوض عليهم من قادة المؤتمر الوطني وكبار الكيزان؟
هل حقيقة تم اطلاق سراح جميع المعتقلين وعلى رأسهم أبناء دارفور من الذين تم اعتقالهم في بداية الحراك بدعوى انهم مخربين وتدربوا في اسرائيل لإحداث تغيير؟
هل تم اطلاق سراح ود قلبا والبوشي؟ ولماذا لم يأتيا لساحة الإعتصام ومخاطبة المعتصمين.
لماذا لم يتم تأميم شركات الكهرباء والإتصالات وإعادتها لملكية الدولة كما كان وضعها في السابق؟
في أي سجن يوجد البشير، وكبار الكيزان، والمجرمين الذين سرقوا أموال الشعب؟
فوق هذا كله، لماذا يلعب المجلس العسكري، نفس لعبة البشير مع دول الخليج. رجل في قطر والأخرى في السعودية والإمارات العربية المتحدة.
اختم مقالي بتذكير الأخ القائد/ محمد حمدان دقلوا، للرجوع الى مقالي الذي وجهته له قبل يومين، والذي نصحته فيه بالخروج من هذا المجلس العسكري، لأن دوره سوف ينحصر على الأعمال القذرة، وعلى رأسها مهمة فض الإعتصام التي لا يمكن ان تتم الا بقتل أكبرعدد من المعتصمين. وقد لاحت مؤشرات ما كنت اتوقعه وصدق تحليلي المبني على عدة معطيات. فإن أول مهمة اوكلت لحميدتي هي نظافة الشوارع من الأوساخ، وسوف تنتهي بتلويث الأرض مرة أخرى بدماء المعتصمين (Dirty Job or missions) وبعدها يقوم المجلس العسكري بتكبيله وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية، ككبش فداء.
يا ايها الشباب لقد رويتم هذه الثورة بدموعكم ودمائكم ووقتكم الغالي، فلا تدعوا المجرمين يسرقوها منكم. وتذكروا ان العالم بأسره الآن معكم ويراقب عن كثب تحركات المجلس العسكري، فهو تحت المجهر العالمي، ولا يستطيع ان يتهور. لقد منحهم الإتحاد الأفريقي مهلة اسبوعين فقط لتسليم السلطة لحكومة مدنية. كذلك الإتحاد الأوربي، وأمريكا، والكثير من دول العالم، طالبوهم بتسليم السلطة لحكومة مدنية وتلبية مطالب المعتصمين. لذلك لا تبارحوا مكان اعتصامكم، وأثبتوا على مطالبكم، مع المطالبة بتصفية كل ما له علاقة بالمؤتمر الوطني وبؤر الكيزان. كما يجب تطهير السلك الدبلوماسي، والمنظمات الدولية، والقضاء والأمن، والمالية، والإستثمار، وجميع شركات البترول، والشركات الأمنية، والمليشيات، وكلما يمت بصلة للكيزان. وتأكدوا ان الله معكم، قبل المجتمع الدولي.
أخيرا اوصيكم بالحرص الشديد والإنتبهاء الأشد من الكيزان، لأنهم موجودون معكم داخل ساحات الإعتصام. إن الكيزان قوم مجرمون ماكرون. ولا يأمن مكر الكيزان الا القوم الغافلين الساذجين.
ياشباب ان اردتموها تسقط سقوطا بائنا، فأبقوا في ساحات اعتصامكم في العاصمة والأقاليم، وتمسكوا بمطالبكم.
أوهاج م صالح
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.