الاتحاد الافريقي: راضون من تفاهمات “العسكري” وقوي التغيير    تحالف المحامين: الأجهزة العدلية الحالية لا يمكنها محاكمة البشير    دقلو يؤكد اهمية التعاون المشترك بين السودان واريتريا    دعوة للاجتماع العام السنوي العادي لبنك بيبلوس أفريقيا    حل هيئة البراعم والناشئين والشباب بالخرطوم    د.ياسر السيد علي هاشم يقترب من رئاسة هلال الابيض    شداد يتخوف من الاطاحة به من قبل حميدتي وسيف الكاملين    حرائق مجهولة المصدر تتسبب في احتراق امرأة وتفحم ابنها الرضيع    القبض على متهمين في قضية أسلحة تعرف على التفاصيل    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    250 مليون دولار من السعودية لحساب بنك السودان    الصادق مادبو: أنا أمين خزينة المريخ الشرعي والمجلس الوفاقي فشل في مهامه المالية    إلغاء قرار "الشيك المصرفي" في شراء الأراضي والسيارات    مذكرة تطالب "الانتقالي" بحل اتحاد الصحفيين السودانيين    اجتماع للآلية المشتركة بين السودان والجامعة العربية    صلاح قوش خارج السودان وقام بزيارات لعدد من الدول وهذا ما قاله عن عزل البشير _ تفاصيل جديدة    “انتهكوا حرمات النساء”… انتهاكات جنسية وتصوير المحتجين عرايا .. قناة أمريكية تكشف أوامر “مخيفة” من نظام البشير للضباط ضد المتظاهرين    النائب العام يخاطب المجلس العسكري لاستدعاء قوش للتحقيق معه    السعودية تودع 250 مليون دولار في حساب بنك السودان    إلغاء قرار “الشيك المصرفي” في شراء الأراضي والسيارات    15 جريحاً في انفجار استهدف حافلة سياحية بمصر    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    والي شمال كردفان يوجه بتوفير حصة الولاية كاملة من الدقيق    استقرار الإمداد الكهربائي للمناطق السكنية    القناة من القيادة ...!    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    رئيس لجنة عمال الموانئ: الأمور ما زالت غير واضحة    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    الصين تدعو الولايات المتحدة لتوخي الحذر مع إيران لتفادي أي تصعيد للتوتر    تركيا تنقل قوات خاصة إلى الحدود مع سوريا    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    ضبط 10 متهمين بالسطو على منزل رجل أعمال مشهور    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    ظريف: لا يمكن لأي دولة التوهم أن بوسعها مواجهة إيران    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    أدب الأنبياء وأدب الثوّار .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    استراتيجية التغيير والتحوّل والبقاء: تأمّل في المشهد السياسي السوداني: الحلقة الخامسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    برشلونة يحاول إخراج ميسي من حزنه    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    قراءه منهجيه لكتاب" شجره الكون" لمحي الدين ابن عربي .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    تعليق الدوري السوداني الممتاز    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    بدء المرحلة الثانية لعمليات زراعة "القوقعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك
نشر في سودانيل يوم 18 - 04 - 2019

"ما فيش حد يزعل يا خوانا، نحنا بنتناااقش"_عادل امام
(1)
طبعا يا اخوانا السياسيين المناضلين ديل [وَقْف] .. يعني زيهم وزي وقف البغدادي ووقف عبدالمنعم محمد، يزرعوا والآخرين يحصدوا، يبنوا وآخرين يهدموا ومافيها حاجة وكلنا حنموت في النهاية.
واقترح يضموهم لوزارة الأوقاف في حكومة الثورة التي رئيس وزرائها كامل ادريس أو أيا كان من هؤلاء الأنيقين الذين زحموا قوائم مرشحي الميديا، واغلبهم لم يغبروا أرجلهم يوما بالمشي في درب واحدة من اطول الثورات في أفريقيا والبلد العنيد ولم يوقفهم مجرد شرطي مرور. ويفترض حسب سيل الميديا المفتعل أن نفسح لهم المجال للوزارة والرياسة ونسحب شلة الوقف للمتاحف بحجج زائفة من قبيل حكومة مستقلة وغيرها من كلمات الحق في مقام الباطل او من باب وضع الندى في موضع السيف ..
ولكنها- وياللروعة- حجج على زيفها تنطلي على كثير من اخواننا واخواتنا في وادي الأسفير.
(2)
أعني بالسياسيين هؤلاء الذين حملوا الثورة وهنا على وهن وفصالها 30 عاماً حتى أحرقت جذوتها أصابعهم ومنهم على سبيل توضيح الفكرة:
(صديق يوسف الذي أحنى النضال ظهره الثمانيني الفولاذي، ساطع الحاج الذي شهد المشاهد كلها.. المحامي الأنيق الذي حولته المعتقلات إلى شبيه بصدام حسين في يوم حفرته تلك، محمد عصمت يحي وقد اشتعل الرأس شيبا، رجل الإتحاديين القوي وقد شاب رأسه من مصارعة النظام وحمل شعلة الأزاهرة الحراقة متوهجة، ابراهيم الشيخ وقد رأى رأي العين المؤتمر الذي كان صغيرا يتحول إلى حصان الثورة الأسود، المعز حضرة آخر الأحياء الناجين من المجموعة التي قادها الامير نقد الله ودقت ابواب القصر الجمهوري نهاية التسعينات، عثمان ادريس ابوراس وقد قرأ شيخ الحلقة "ثماني وعشرون كوكبا فصححه الصبية حسبك يا شيخ أحدى عشر" إنما صحَ أنّ موت البعثُ شيء مستحيل ..!
وفي كتيبة الشباب من يخطر على بالك من قبيل شيراز عبدالحي، عمر الحلاوي، عبلة محمد عثمان كرار، محمد التعايشي وأحمد الخير وحتى جيل ناظم حسن بشير سراج، فريد، هشام الشواني، حسام القريش ومحمد ناجي الأصم.. ودع القوس مفتوحا)
أسماء خطرت لي ولا أرشح منهم أحدا ولكن ذكرتهم لتعميق جوهر هذا المقال،
إذ أنني لست معني بترشيح أحد اطلاقاً.
وليس في قولي حجرُ على أحد لخدمة الوطن والمواطنيين ولو كان عبود جابر هيمسيلف. وانا ذاتي منزعج من دور الأستاذية الخاشي فيهو دا وممكن احزف المقال دا في أي لحظة.
ديل مجرد سامبل/مثال للآلاف من الذين طقاهم في سبيل هذه الثورة "حجر الدقش" ولأنهم كذلك، فهم بطبيعة الحال، أحرص الناس عليها. وبقول الكلام دا حرصا كي لا نعود بعد عام لنفعل ذات الهاشتاق #تسقط_بس.
(3)
ولأننا شعب أسطى ومعلم الشعوب وطلاعين الثنايا وبلد ال45 مليون سياسي وواحد ولد الآن فيما تقرأ هذا المقال.. لاننا كذلك وهو كذلك، دعونا نحيلهم كلهم للإيداع في وزارة الأوقاف، لأنو قامو بالعليهم وما قصروا وقد حان دور الذرائعيون الجدد .. خلونا نجيب وزراء من طرف ..
ناس لنج..
من النوع المفتكر مباني جهاز الأمن في شندي وكان فاكر إنو الجهاد المدني إنك تمشى مدني.
(4)
أطمنَك عزيزي القارئ الفطن الوسيم ..
وأطمن غفراء بازارات الترشيحات
الناس ديل وأمثالهم لا هم ولا أحزابهم يتهافتون على شيءٍ من بضاعة البازار المزدحم هذا. لذا لمع بضاعتك وختها على ناصية الوسائط وكتر من علينا جاي ..جايبنو بالطيارة.
اما أصحاب المصلحة فيفرون عند المغنم يا قوم..
وربما كان شعارهم "الحياء شعبة من شعب الإيمان"
(5)
ركزوا معاي..
اهلنا بقول ليك في وصف من يفرط في امر ثمين وقد حصل عليه بالساهل، ولنقل الثورة مثلاً:
"ما طاقيهو عليها حجر دقٌش" حكمة بالغة تساوي ألف كتاب في مجال علوم السياسة والثورات.
ويعنون أنو ما نهض للأمر في وقت الدقش=الفجر وتعثر بحجر بسبب الظلام. أنظر لهذه البلاغة وتحالف الدلالة في كلمة الدُقش=الفجر.
ولأنو ما طاقيهو عليها حجر دقش ما فارقة معاه كتير وممكن يكون ذاتو ما مقتنع بيها شديد كدا يعني فأنّ أول من يعاديهم هم أهل الثورة ذاتهم الذين جاؤا به كي لا يقفوا عقبة أمام تسوياته مع قوى إحتواء الثورة.
(راجع مقال علاء الأسواني عن كيف تقضي على الثورة في ست أيام).
دي حكمة التاريخ ولي شواهد حصلت في السودان وفي خارج السودان تعي عن الحصر.
(6)
رئيس الوزراء لا يحتاج ان يكون تكنوقراط فهو منصب سياسي في المقام الأول.. بقية المناصب معليش ..
رئيس الوزراء شرطه الأساسي أن يكون ثوريا حقيقيا صدق فعله قوله كي ينام الثائر والثائرة مطمئنين كونهم وضعوا حزمة احلام مستقبلهم في أيدي أمينة والأهم أن يكون صاحب تجربة طويلة على الأرض في مصارعة مكائد الهؤلاء المحجلين.
هذا و ...
لم تسقط بعد.
اعتصام القيادة العامة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.