مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثورة اكبر من الجميع .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2019

القامة فضيلي جماع له الشكر كتب موضوعا بعنوان حقيقة نعرفها ونحسها في عمودنا الفقري..... غلبتني الكتابة الثورة اكبر من كلماتي .
يقولون الشقي يشوف في نفسو والسعيد يشوف في غيرو . نحن الآن في مفترق الطرق وبالرغم من النوايا الحسنة والاجتهاد سنرتكب الكثير من الغلطات في مسيرة الخروج من مستنقع الكيزان والانقاذ . من العادة ان يستفيد الانسان من غلطات الآخرين . من العادة ان يقارن العالم بيننا وجيراننا العرب في كل شئ بالرغم من اختلافنا الكامل عن العرب ، و قد يجمعنا الكثير مع الانظمة والشعوب الافريقية .
امامنا تجربتان اولها الرئيس جامع في غامبيا . وغامبيا بلد صغير يجاوره بلدان كبيران هما غينيا والسنقال . وبعداكثر من عقدين في الحكم لم ينجح جامع في الانتخابات وكان هذا ما سيحدث للبشير اذا لم يقم بتزوير الانتخابات عن طريق الخج والغش . بالرغم من نتيجة الانتخابات لم يقبل جامع بالتنحي ، واجبرته الجيوش الافريقية على تقبل النتيجة مثل عيدي امين الذي طرده الجيش التانزاني ورئيس ساحل لوران جباجبوالذي ظهر في التلفاز واحد الجنود يسحبه من ملابسه وكأنه لص دجاج .
انتصار الرئيس الحسن واتارا في ساحل العاج اعاد الكثير من الامور لنصابها فهو مسلم ويمثل الاغلبية المسلمة التي كانت مستبعدة من الحكم بواسطة الاقلية المسيحية لقربها من فرنسا . وتمبل باي رئيس شاد الاول كان من السارا وهم الاقلية المسيحية . انا هنا اثبت فقط رفضي لتسلط اى اقلية خاصة عند استغلال الدين ، كما ادعو للمحافظة على حق الاقليات ..... الشفافية والمساواة .
الحسن اظهر كثير من المعقولية وبعد عن الفساد . ظهر هذا عندما ذهب الى الحج كشخص عادي . والبشير كان يصحب معه جيشا من الاتباع .
الرئيس الاول لساحل العاج فيليكس حكم منذ الاستقلال الى موته في التسعينات . ولانه مسيحي فلقد اراد ان يتقرب الى الله فبنى كاتدرائية عبارة عن نسخة من كاتدرائية الفاتيكان كلفت 2 مليار دولار ،، قبل اربعين سنة ،،، في بلد فقير اغلبية سكانه من المسلمين بالرغم من انه اكبر مصدر للكاكاو في العالم . والملك الحسن صرف 700 مليون دولار في بناء مسجده ، والتقرب الى الله يمكن ان يكون عن طريق المستشقيات بيوت العجزة المعاهد والمصانع الخ والمغرب بلد فقير . يذكرني هذا بمسجد النور في كافوري .... بهذه المناسبة .....وين عصام احمد البشير ؟؟؟؟؟ .
ان على الحكومة الجديدة دراسة التجربة الغامبية والتجربة الزمبابوية والعاجية . ويمكن ارسال وفود للدراسة . لا اظن انه في امكانهم الاتصال بالرئيس جامع لانه هرب بثروته وسياراته الفاخرة بطائرة الي دكتاتور غينيا الاستوائية تيودورو اوبيانق . نائب رئيس غينيا الاستوائية حكم عليه بالسجن في فرنسا لثلاثة سنوات مع ايقاف التنفيذ والغرامة 30 مليون يورو بسب جرائم فساد وتجاوزات والامتلاك الغير شرعي الخ وسبب ايقاف التنفيذ هو ان نائب الرئيس هو ابن الرئيس .
تربطني صداقات مع عشرات الغامبيين . بعضهم يميل الى البهجة والبعد عن اخذ الامور بطريقة جدية . بعد طرد الرئيس جامع حصل بعض الاسترخاء بعد سيطرة جامع وامنه وبطشهم بالناس وفرض قيود صعبة لاراحة السواح الاوربيين وغامبيا كانت قبلة السياح الاوربيين وخاصة الاسكندنافيين في السبعينات . واليوم يحدث الكثير من التفلت باسم الديمقراطية ، كأن يركب الشباب عربة اجرة ويرفضون الدفع بسبب الديمقراطية ، كثرت السرقات والتعدي . ويظن الكثيرون ان الرئيس الجديد اداما يارو في فترته الانتقالية لمدة سنتين غير متمرس تنقصه الخبرة وهو متردد . ولفترة كانت النقود التي تحمل رسم جامع متداولة ولم يتم تغييرها . والتفلت كان بسبب القضايا الكثيرة وقلة عدد القضاة بعد طرد بعضهم والكثير من الموظفين من عهد جامع الذي استمر لفترة 22 سنة . حاول الرئيس ان يعيد ما حدث في جنوب افريقيا ولجنة القس توتو للتصالح والاعتراف وكون لجنة من 11 عضوا الا انها لم تكن ناجعة ما كان ينفص غامبيا هو روح مانديلا ،، ماديبا ،، . من الفضائح ان الرئيس اداما فد عفي عن نرويجي ادين بتهمة استغلال اطفال جنسيا ، الا انه عاد والغى العفو بعد تعرضه لضغوط ، وكان قد اتهم بالخضوع لشركات السياحة . ان امام الحكومة القادمة الكثير من التحديات .
في كتاب اسرا ر جهاز الاسرار لرجلي الامن محمد عبد العزيز وهاشم عثمان ابو رنات ، نعرف ان البتر السريع والذي كان دافعه التشفي والذي حدث للامن السوداني بعد مايو قد احدث فراغا هائلا سمح للمخابرات الاجنبية خاصة المصرية على بسط سلطاته على السودان وضعف الامن السوداني سمح للكيزان من اختراق الامن وتنفيذ انقلابهم . الامن السوداني قديما كان قويا وكان لهم فايل لنميري نفسه . وكما اورد الطيب مصطفى الما طيب ان عبد الرحمن فرح رئيس امن الصادق كان متعاونا معهم واقرب اليهم فكريا خاصة في موضوع فصل الجنوب .
مشكلة زمبابوي اكثر تعقيدا . هذا البلد بعد سفوط حكومة البيض كان لا يقل عن بعض الدول الاوربية حضارة خاصة في صولسبري العاصمة . اندهشت عندما رأيت الناس يعيشون في سلام وخدمنا جرسونات من البيض وبائعين في محلات للاحذية الراقية. ولكن بعد 5 سنوات من النعمة ارتكب موقابي الغلطة الثانية وهي انتزاع الارض من البيض وتقسيمها على السود في شكل قطع صغيرة . وصارت زمبابوي التي كانت تصدر المواد الغذائية تسنورد كل شئ . مثل النقاذ وارتكب مقابي غلطة الاتحاد السوفيتي ، الانقاذ ،عيدي امين وآخريبن ، قاموا بالتخلص من الطبقة الوسطى التي لا يمكن ان يتفدم المجتمع بدونها . الغلطة الاولى كانت التخلص من رفيق السلاح جشوا انكومو وهو قائد الاقلية المتابلي زولو وهم المحاربون الحقيقيون ومن حارب ودحر البيض في حرب التحرير . لماذ يستعدي نظام بعض مواطنيه . وهذا ما حدث لجنوب السودان ودارفور .
لقد عامل المتابلي زولو النازحون من الجنوب بعد هزية البطل الافريقي شاكا والذي هزم الجيوش البريطانية في البداية ، الشونا وهم الاغلبية واهل البلد الاصليين بقسوة . والشونة اهل موقابي لم يكونوا من الشعوب المحاربة . واراد موقابي ان يعاقب الزولو بجرائم الماضي فالملك لو بنقولا كان مسيطرا فبل حضور المغامرين الاوربيين امثال سيسيل رودس والذي اعطى اسمه لزمابوي وزامبيا تحت اسم روديسا بعد هزيمة البطل الذي منذ بداية شبابي اعتبره قدوة مثل الملك شاكا او اوشاكا .
الاهداء لرواية الحنق كان ....الى مليكي شاكا . واخذ شقيقي خليل اسم اوشاكا اسم الملك شاكا وصار اسمه الذي يعرف به وبدون تأثير منى . في الخمسينات والستينات كان السودان اقرب الى محيطه الافريقي . وهذا تاريخنا كافارقة من المفروض ان نفتخر به . للزولو طعم خاص وقوة في الجسد والارادة . يحكي الرحالة البريطاني سيلوس في كتابه .... السفر والمغامرة في جنوب شرق افريقيا انه استعان في رحلته ببعض الرجال منهم احد رجال الملك لو بنقولا . وسار معه الى بحيرة انقامي وعاد بسلام بعد رحلة اخذت 800 ميلا او حوالي 1300 كيلومتر . وهذا الرجل قد شارك في هجوم على البوير في المعركة عند نهر ويلقي في 1836 واصيب بطلق في بطنه وكان وقتها ،، اندودا ،، او محارب كامل فوق العشرين ولقد قام بتلك الرحلة وهو فوق السبعين . في بعض الحيان يعترف الاوربيون بتفوق الافارقة . وموقابي قد خلق لنفسه اعداءا من المتابلي زولو الاقوياء بدون سبب . لقد ارتبطت باحدي بنات المتابلي زولو ولا ازال احتفظ بصورتها في ذاكرتي وفي الورق كانت تمثل كل ما سمعه الانسان عن الزولو من قوة واعتداد بالنفس . بنات الزولو يماثلن بنات استراليا بهن الكثير من القوة الجسدية والعقلية ويقوم الكثير منهن باعمال قد لا يقدر عليها بعض الرجال .
في امكان الحكومة القادمة الاستعانة بالتجربة الافريقية . فكما كان اخوان البشير يسرقون كان شقيق عمر بنقو في قابون ينهب قابون الغنية وذات التعداد القليل . اوهورو ابن الرئيس جومو كنياتا يمتلك 200الف فدان من اجود الاراضي الزراعية . ووالده كان يحارب عن طريق الماوماو لارجاع الارض من البيض للمزارعين الافارقة . اسماعيل توري شقيق الرئيس سيكو توري احس ان احمد ديالو رئيس منظمة الوحدة الافريقية قد ينافس شقيقه في الحكم . وتم اعتقاله وقتل بالموت الاسود . كانوا يقدمون له الطعام ويمنعون عنه الماء . كنا نفرأ ونسمع بهذه المحن واخيرا شاهدنا اسوأ منها في سوداننا .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.