رحلة الجنيه السوداني من 1980م حتى التعويم 2021 م .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    السياسة الاقتصادية السودانية: خذوا العبرة من زامبيا .. بقلم: نوح حسن أبكر /لوساكا – زامبيا    أزمة (كورة) ما مشكلة مدرب .. بقلم: كمال الهِدي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    عضو السيادي عائشة موسى الحكومة ماضية في تسليم البشير وزمرته الى الجنائية    بثينة دينار توضح ما يثار عن إصدار بطاقات "قبلية"    الجبهة الثورية : الخلاف حول رئاسة التشريعي سبب تاخيره    تجمع المهنيين قرار توحيد سعر الصرف يعني القاء الاقتصاد في البحر    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان مشترك بين حركة/جيش تحرير السودان وتجمع قوي تحرير السودان حول محاولات الثورة المضادة وشركائها لفض الإعتصام بالقوة وإجهاض ثورة الشعب
نشر في سودانيل يوم 15 - 05 - 2019

ظللنا نراقب عن كثب المحاولات المتكررة لقوي الثورة المضادة وشركائها والمتواطئين معها لفض الإعتصام بالقيادة العامة وإزالة الحواجز والمتاريس بشارع النيل والتحرش بالمعتصمين والبدء في تفكيك المتاريس تمهيداً لفض الإعتصام وإجهاض ثورة الشعب التي مهرها بالدماء والدموع.
نشجب وندين بأغلظ العبارات هذه المحاولات الجبانة وتجدد الإشتباكات وإطلاق الرصاص الحي علي المعتصمين السلميين مما أدي لإستشهاد وإصابة العشرات، والقتل والإستهداف الممنهج للمواطنين المتظاهرين سلميا في نيالا والفاشر وزالنجي خلال الأيام القليلة الفائتة ,نترحم علي أرواح الشهداء الأبرار ونتمني الشفاء العاجل للجرحي والمصابين.
إزاء هذه الأحداث المتسارعة والتي تنذر بكارثة حقيقية تهدد حاضر ومستقبل السودان فإننا نؤكد الآتي:
أولا: نحمل المجلس العسكري وشركاءه من طلاب السلطة كامل المسئوولية المترتبة علي هذه الأحداث والأرواح البريئة التي أزهقت , ونطالب بمحاسبة كل من الذين أصدروا الأوامر ونفذوا هذه الجرائم البشعة ، ونحذر المجلس العسكري وشركائه من مغبة هذا التصعيد الخطير الذي لا يهدد الثورة وحسب بل كل حاضر ومستقبل البلاد، فالمجلس العسكري وشركائه يصرون علي الإستمرار في النهج الخاطئ بالتفاوض من اجل تقاسم السلطة وأيهما يأخذ النصيب الأكبر بدلاً عن تسليمها للشعب ليقرر بشأنها.
ثانياً:
المجلس العسكري ليست لديه أي شرعية، وهو لم يصنع هذه الثورة إنما صنّاعها هم شابات وشباب السودان والشعب السوداني , فإن حماية بعض ضباط وجنود القوات النظامية للثوار لا تعطي اللجنة الأمنية لنظام البشير حق سرقة ثورة الشعب وتكوين ما يسمى بالمجلس العسكري الإنتقالي . إن الهرولة والتهافت نحو المجلس العسكري هو ما منح المجلس إحساساً زائفاً بأنه صاحب شرعية يعطي ويمنع السلطة عمن يشاء.
ثالثاً:
نظام البشير لم يسقط بعد ولا يزال المؤتمر الوطني مسيطر علي كافة مفاصل الدولة، وكل ما تم هو مسرحية وتغيير شكلي بإزاحة البشير وبعض الوجوه المألوفة من المسرح مؤقتاً وإظهار وجوهاً غير معروفة من المؤسسة العسكرية والأمنية تمهيداً لإعادة إنتاج النظام وفقاً لسيناريو الهبوط الناعم الأمريكي مع بعض التغييرات في الخطة الرئيسية السابقة التى صممتها خارطة الطريق الإفريقية , فإن المتفاوضون الآن مع المجلس العسكري يتفاوضون بأجندة وموضوعات حوار الوثبة بنسخته المعدلة , وهو ما رفضه الشعب وكل القوي المؤمنة بالتغيير الجذرى وتصفية النظام ومؤسساته ومحاكمة رموزه.
رابعاً:
ندعو شرفاء المعارضة في قوي إعلان الحرية والتغيير بوقف كامل أشكال التفاوض والتطبيع مع المجلس العسكري الذي لا يملك شرعية حتي تتم مفاوضته ، وأن يقفوا مع مطالب الشعب والثوار المعتصمين بتسليم السلطة للشعب دون قيد أو شرط.
خامساً:
نناشد كل مكونات الثورة لا سيما الشباب المعتصمين وتجمع المهنيين والقوي السياسية الجادة في التغيير بالإسراع في عقد لقاءات مشتركة للتوافق حول السلطة الإنتقالية وكافة صلاحياتها وهياكلها والتى تعبر عن مطالب وإرادة الشعب والثورة وإعلان ذلك من أمام منصة الإعتصام بالقيادة العامة ووضع المجلس العسكري أمام الأمر الواقع.
سادساً:
ندعو شابات وشباب السودان وكافة المعتصمين والثوار للتمسك بسلمية الثورة وعدم الإستجابة لإستفزازات قوي الثورة المضادة وشركائها ، والتمسك بشعارات وأهداف الثورة الظافرة والتي شارفت علي بلوغ غاياتها وأهدافها , وكتابة تأريخاً جديداً للسودان وبناء دولة المواطنة المتساوية ونطوي صفحة الدماء والدموع.
المجد والخلود للشهداء الأبرار
عاجل الشفاء للجرحي
#لم_تسقط_بعد
#تسقط_تالت
محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
نورالدين زكريا شمو
الناطق الرسمي
تجمع قوي تحرير السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.