النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام المهدي .. الانحياز ضد الشعب والثورة : والانتحار السياسى .. بقلم: د. حيدر إبراهيم علي
نشر في سودانيل يوم 29 - 05 - 2019

أخيرأ من بعد تردد وتهوين من شأن الثورة الشعبية حسم الإمام الصادق المهدي أمره وقرر الانحياز ضد الشعب وتخذيل تصعيده لمعركته من أجل الدولة المدنية .. من البداية أستقبل المهدي ثورة الشباب بلغة لاتليق ممن ينصب نفسه مفكرا للوسطية وناشطا في نادي مدريد، لغة أقرب إلى كلمات الاغاني الهابطة تتحدث عما اسماه "بوخة المرقة " ثم صمت تماما ولم تحركه دماء الشهداء ولم يقدم التعزية فيها ولم يطالب بمحاكمة المجرمين والجناة وانتهي بتأييد عسكرة مجلس السيادة ويتحدث عن ميثاق شرف وكأنه خبير أجنبي أو وسيط خارجي وليس زعيما لحزب جماهيري مؤثر .
إن معضلة الامام الازلية هي تضخم الذات حتى يصل الإعجاب بالنفس درجة تفوق حب الوطن! فهو ينظر لكل الأمور من خلال موقعه القيادي فيها! ولا يتجرد وينكر ذاته! ولذلك يقع في الاخطاء الحالية التي تضعه في معسكر معادٍ للشعب والثورة ، عقدة الامام الاخرى هي كراهية غريزية خالية من أي عقلانية تجاه كل ماهو يساري، فهو الان يعتقد بان قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين يسيطر عليها اليساريون لذلك يبادر بالوقوف ضدهما ومعارضة كل الخطوات التي تقوم بها حتى ولوكانت صحيحه ومفيدة للوطن .
هناك المعضلة التي تتمثل في النرجسية الفائضة التي تجعل الامام غير مستعد لتقديم نقد ذاتي أو الاعتراف بالخطأ – فهو لإ ينقد ذاته ولايقبل النقد من الاخرين ، ورغم أنه لايرد على الناقدين بنفسه إلا أن هناك كتائب من "رماة الحدق " جاهزة لتقصف كل من يقرب من الامام بنقد أو نصيحة أو تنبيه لتصب عليه تهم مثل التطاول على الامام ، والحقد والحسد وحب الظهور على حساب مهاجمة الكبار .. هؤلاء النفر من يمثلون "الصديق الجاهل " جعلوا منه شخصأ مقدسأ ومنزهأ فوق النقد والحوار البشري .
لذلك كان من الطبيعي أن يبعد الإمام شخصيات عظيمة من الحزب مثل : مهدي أمين التوم ويوسف تكنه ومادبو وابراهيم الامين وغيرهم من الكرام الذين يعملون من أجل حزب وطني ديمقراطي يمثل الوسط ولاتسيطر عليه الطائفية وتجعل من الحزب كيانا يدار بالاشارة ودكتاتورية الامام .
أتمني ان يكون السيد الامام قد قضي بهذه الخطوة إلانتحارية على ركن هام تقوم عليه قلعة الطائفية الثنائية : الانصار والختمية . فقد تم تقاسم السودان منذ الاستقلال عام 1956م بين الطائفية والعسكر، وبالتالي عجزنا عن تحقيق غاية الاستقلال الحقيقية : الديمقراطية والتنمية والوحدة الوطنية. وظلت البلاد متعثرة ومتخلفة بسبب تعاقب حكم الطائفية والعسكر وكان لابد من الاستقلال الثاني للسودان والذي دشنه الشباب والنساء المعتصمون منذ 19دسبمبر الماضي وللمفارقة صوت البرلمان السوداني في مثل هذا اليوم 1955م بالاجماع على إعلان استقلال السودان وكان يفترض ان يكون ذلك التاريخ ميلاد السودان حيث أعلن الاستقلال رسميا في يناير 1956م وهكذا تأخر ميلاد السودان الجديد 64 عاما ليقوم الشباب المعتصم بحبل الله وحبل الوطن بهذه المهمة العظيمة ولن يعود السودان مطلقا للوراء ولن يكرر أخطاء، وتقود القوى الحديثة في طريق النهضة والتقدم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.