ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استنادا على بيان اعلام تجمع المهنيين بتاريخ 5 يونيو 2019، أقول .. بقلم: عبدالرحمن بركات / أبو ساندرا
نشر في سودانيل يوم 06 - 06 - 2019

1- ان ما تحقق من نصر حتى يوم 11 ابريل يؤكد ان السلمية سلاح قوي نستطيع ان نهزم به اي جيش و عمليآ هزمنا به نظام السفاح البشير الذي انفق اكثر من 70٪؜ من الموازنة على الامن و الدفاع ، و برضو انهزم .
2- بعد 11 ابريل يوم تدخل العسكر ، لعبوا بورقة التفاوض لشراء وقت حتى يجهزوا و تنتقل كوادر النظام من مرحلة الارتباك و الهزيمة الى مرحلة الفعل ، تصاعدوا من مجرد توفير بعض الحماية لكوادرهم الى ارباك المفاوضات و تشغيل أئمة الشيطان ، و تحريك الانتهازيين و رجال الادارة الاهلية اخرجوهم من قبورهم ، و المؤتمر الشعبي عقد اجتماع قرطبة و ما جرت لهم من مهانة ، ثم مواكب تيار نصرة الشريعة ، و خطب حميدتي و هو يوزع الرشاوى لاجهاض الاضراب الذي اربكهم ، في كل هذا الوقت زرعوا القنابل الموقوتة في طريق التفاوض ، حتى عملوا تمرينهم التجريبي يوم 8 رمضان و قتلوا 8 معتصمين ، و بعد ثلاث اسابيع ارتكبوا مجزرة 3 يونيو .
3- خرج البرهان ببيان اعتبر انقلاب صريح الغى به اي اتفاق مع الحرية و التغيير و اعلن ان لا تفاوض، غرقت الخرطوم في شبر موية الجنجويد ، احتلوها ، و اتاحوا لمواطني الخرطوم ان يروا حقيقة الجنجويد .
4- بدأ الرفض ثم مقاومة جريئة ، مواكب و تحدي للدخول في عصيان مدني و انتشرت المتاريس في معظم الشوارع ، و كذلك واصل الجنجويد استفزازهم
5- اليوم و بعد ضغط امريكي على كل من السعودية و الامارات ، و بدورهما نصحا البرهان ان ينحني للعاصفة القادمة ، و لم يخيب الخايب طلبهم حتى لحس قرار بيانه بان لا تفاوض و فتح يديه للتفاوض ، قبل ان ينهي كلامه لطمه تجمع المهنيين بالرفض
6- مجلس الامن يجتمع ، الترويكا ( امريكا / بريطانيا / النرويج) تصدر بيان تنتقد قرارات البرهان و ترفض اجراء انتخابات متعجلة و تطالب باستمرار التفاوض و تسليم السلطة الى المدنيين ، الى قوى الحرية و التغيير
7- الحرية و التغيير ترفض وساطة ( المؤتمر الشعبي) و ترفض دعوة الصادق كل القوى السياسية للاجتماع به ، و رفضت اي تواصل مع المجلس العسكري معتبرة ان ذلك يحتاج لثقة لا يمكن استعادتها بسهولة
8- الآن الوضع مفتوح على كل الاحتمالات ، الأمم المتحدة و امريكا و بريطانيا تسحب موظفيها و تنصح رعاياها بمغادرة السودان و تغلق السفارات ابوابها
سرد هذه اليوميات لندلل بأن ميزان القوى يميل لمصلحة قوى الثورة بسلميتها ، ومن يوم الاحد سوف يبدأ الاضراب السياسي العام و العصيان المدني ، و البرهان يرتجف و يحاول ان يشغل انتباه الناس بفبركة عملية تهريب البشير من سجن كوبر .ثم اردف توجيها للمواطنين بأن لا يقتربوا من مواقع الجيش ، اي عبر عن خوفه من الاعتصام و لسوف يفاجئه شعبنا به.
الخلاصة ان قوتنا في سلميتنا و اسلحة السلمية المجربة التي سوف ندخل بها المعركة بدءآ من يوم الاحد ، و حتى نجرب كل اسلحتنا نرجو ان لا نبتلع مقلب العنف ، العنف هو ما ينشده و يتمناه حميدتي ليفجر العاصمة و يغتال كل قادة تجمع المهنيين و النقابيين و الناشطين ، و دليلي تعمد جنوده ان يتركوا تاتشراتهم باسلحتها حتى يستولى عليها الثوار و يستخدموها و يتوفر المبرر للجنجويدي المجرم ، و لقد فهم شعبنا اللعبة ، فهل يفهمها بعض الناشطين ؟
عبدالرحمن بركات / أبو ساندرا
استشاري قانوني و ناشط سياسي و حقوقي و كاتب
6 يونيو 2019
لو قدرت انقلها من هنا ح ارسلها لك في الايميل
إنهاء الدردشة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.