تماثل 73 من مصابي الكوليرا للشفاء بالنيل الأزرق    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    قرقاش: حملة الإخوان ضد مصر فشلت    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    حركة تحرير السودان تتهم مجلس السيادة باستخدام ملف الأسرى للابتزاز    المهدي يدعو القوى (المدنية والمسلحة) إلى مراجعة المواقف والقرارات    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    توقعات بوصول إنتاج البلاد من الصمغ إلى 500 ألف طن    (نداء السودان) يجتمع في القاهرة لمناقشة عملية التحول الديمقراطي    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    أردوغان: سنواجه بحزم كل من يعتبر نفسه صاحبا وحيدا لثروات شرق المتوسط    مواجهات في باريس والشرطة تعتقل 30 متظاهرا    الحرس الثوري: سنواصل إسقاط الطائرات المسيرة التي تنتهك مجال إيران الجوي    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    تشكيلة الانتر المتوقعة لديربي الغضب    اعضاء جمعية الهلال يتقدمون بشكوى لشداد    المريخ يواصل تحضيراته في القلعه الحمراء    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    بعثة طبية صينية تجري 100 عملية عيون مجاناً    تعزيزات أمنية بمحلية قريضة بعد هجوم على قسم الشرطة    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    شركات النفط الصينية والهندية والماليزية تؤكد مواصلة عملها    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة                خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من الحفير إلي حليوة .. بقلم: د. زهير عامر محمد /المملكة المتحدة
نشر في سودانيل يوم 28 - 06 - 2019

ليل الظلم الكالح ، عهد القهر المهين ، عهد الجنجويد وبقايا كتائب الظلام ، تنشر الرعب والخوف والاستبداد في قلب الخرطوم ، وإمتداد ربوع السودان ، عهد أسوأ من عهد المغول والمالياك ، أبشع من أيام الخديوية وحملات الدفتردار الأنتقامية ، دموية أكثر من حملات الأنجليز لإنقاذ غردون الأسير ، عهد حميدتي والبرهان ، أذيال البشير والكيزان ، تستبيح حرائر السودان .
الفجر الساطع آت وكلنا إيمان ، النصر الحاسم قادم ، الأعلام البيضاء ترفرف في سماء الخرطوم ، حتماً ستسود قيم الحرية والعدالة والمساواة ، حتماً سيعم السلام وتتحقق الديمقراطية ، والدولة المدنية ، يحكمنا القانون ويظلنا العدل ، ونتنفس عبير الحرية .
***
في نهاية التسعينات زرت قرية "حليوة" في قلب الجزيرة الخضراء ، ومنذ نعومة أظافري شكلت طيفاً جميلاً جداً من الذكريات الجميلة العطرة ، تتجدد مع محمد طه القدال ، يأخذني معه في الطمبارة والغناي :
نحن أهل الفرحه جينا
لا المدامع وقفتنا ولا الحكايات الحزينه
لما درب الرايحه جابنا في هذي المدينه
يا ولدي الدروب شقاقه بحر التيه
ويأخذنا القدال في دروبه ومسالكه:
ليك درب و لا دربين مساك الدروب ضهاب
ليك قلب و لا بالين سواي القلوب كضاب
ليك ضهر و لا سرجين هدام السروج وقاع
شق يا ولدي بحر التيه بتدردر و تتودر
و لامن يوم علي تاياتنا ديك ترسى
نعزك بالقبيل ذاخرنه ليك
الشوق بحر يا ولدي
بحر التيه
وتأتي النصائح مِن مَن خبر الدروب والشدائد:
قتليك العليك أدرابه لا تنغش و لا ترضابه
في الزمن الزميم و الكي يسوقه خلاف عشان الني
عليك الدور و تصريف الليالي بدور
تشيل ما شلنا من الهم
و لامن دمعه ترمي الدمعه فوق دربك
روح يابا
و أبقى قفاك لا تعاين
و لا تعاين على موطاك
و لا تندم على خطوا تملي مشيته ليقدام
و ابقى العاتي زي سنطتنا
زي صبرا نلوك فوق مره زي الزاد
لا شيتا نزل في الجوف و لا برجع و لا بنزاف
و اركز للبجيبها الريح تقيف أنت و يشيلها الريح
***
سيذكر التاريخ أنه في أيام قلائل ، وقبل أن يطيح الشعب السوداني بالجنجويدي حميدتي ، والسفاح البرهان ، أن رجلاً من عامة الناس ، وقف شامخاً كالطود ، كجبل عوينات ، ملتهب الدواخل كصحراء العطمور ، متوشحاً جلبابه الابيض ، وفي وسط سوق البرقيق ، شمال مدينة دنقلا ، وشرق مسقط رأسي وموطن صباي " الحفير" ، يحمل علم السودان ، وينشد ويردد أجمل الحروف والأشعار والألحان ، ملهماً ومشعلاً ، لثورة جيل جديد في السودان و من قلب سوق البرقيق.
الحفير والبرقيق وكرمة البلد وكل الأماكن في شمالي الحبيب ، أماكن في القلب ، لم تكن تخطر ببال أبنائها-وبكل أسف-في العهد البائد ، بكري وعبد الرحيم محمد حسين إلا في أيام الكوارث والفيضانات ، وكان كل مافي جعبتهم بعض جوالات الإغاثة البالية القديمة ، تبعث من علي البعد لأهلي المتعففين ، زراع الأرض وتارسي النيل .
***
ومازلت في حضرة القدال وقد تجملت حروفه بأداء عقد الجلاد الغنائية :
النعمه بتعرف عاطيها
و الجمره بتحرق واطيها
بالكيله عطانا و ما لقينا
فوق جمر خطانا وما لقينا
د.زهير عامر محمد المملكة المتحدة
يونيو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.