مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل ستنزلق بلادنا لحربٍ أهلية؟ .. بقلم: عبد الإله زمراوي
نشر في سودانيل يوم 05 - 07 - 2019

كان ذلك سؤال صديقٌ عزيزٍ لديَّ؛ فوددت ان أجيبه بهذا المقال:
لا اعتقد بان هنالك نذر حرب أهلية تبدو في الآفاق الان.
وأود في البدء ان أضيف ملاحظة نبهني اليها؛ شبابٌ من الخرطوم تحدثت معهم البارحة واليوم؛ وهي ان الملايين من الشباب الثائر في الشوارع متدربون جيداً على حمل السلاح ولم يشأوا ان يحملوه ابدا. وهذه الملاحظة تشي بإنعدام الرغبة لدى الشعب في خوض حربٍ أهلية ومن ثمّ تحول الثورة السلمية في البلاد الى ثورة مسلحة في المستقبل؛ وتعلمون بان اكثر من سبعين في المائة من الثوار في الارض هم من الشباب الناهض القوي الواعي؛ ولأن الوعي الذي تستند اليه هذه الثورة الكبيرة السلمية؛ كبيرٌ جداً تحاشى الثوار منذ البداية الانزلاق في حرب أهلية لا تُبقي ولا تذر..
البارحة في حديثي مع ثوار الخرطوم؛ وجدتُ ان معنوياتهم عالية جداً وفي السماء وقد نبهني شابٌ منهم ايضاً بملاحظة اخرى وهي قلة اعداد الشهداء يوماً بعد يوم والبدء في تلاشي حجم العنف من قِبل الأجهزة الجنجويدية والأمنية بصورة ملحوظة ويُعزى ذلك الامر الى تجاوز الشعب مرحلة الخوف وعدم اكتراثه للآلة القمعية التي كانت وما زالت تقتل في شبابنا ولم يعد يعبأ بالموت أساساً. وقد ظهر انحسار القتل الواسع بالرصاص في اعداد الشهداء في المواكب المليونية في الثلاثين من يونيو؛ حيث جاء قليلاً مقارنة بعدد شهداء فض الاعتصام وكذلك تجد ايضا بان بعض المواكب المركزية في بحري وأم درمان ومدني وبورتسودان والأبيض لم تقربها الأجهزة الأمنية من قريب او بعيد ولم تجرؤ على تفريقها بالرصاص عدا بعض الحالات القليلة في ام درمان. كل ذلك تمّ لان هؤلاء الأوغاد وعسكر الجنجويد قد احسوا بان الشعب الباسل لم يعد يخاف من الرصاص وهو شعب باسلٌ حقاً بكل مقاييس الشجاعة والبسالة؛ فأين تجد شعباً يكتب شبابه ف صدورهم بالدم (حباب الطلقة) ويغنون للموت. انهم احفاد من كتب عنهم ونستون تشرشل في كتابه حرب النهر (انهم قومٌ يحبون الموت كما نحب نحن الحياة). لقد طّبقت شهرة ثورتنا الباسلة الآفاق وتجد هذا التمجيد والشهرة في كبريات الصحف العالمية التي تناست ان هنالك شعباً يقبع في أفريقيا له تاريخ تليد من البسالة والإقدام.
ثمّ اننا اجتزنا المراحل العصيبة التي كان يُخشى فيها نُذر الحرب الأهلية لا سيما قبل سقوط الطاغية عمر البشير وربما بعد سقوطه بقليل. ولأنّ الثوار قد تجاوزوا بسلميتهم كل العقبات التي تؤدي لحرب أهلية؛ انبهر المجتمع الدولي ووقفت شعوب الارض؛ ما عدا بعض دول الجوار العربي؛ مع شعب السودان في ثورته العظيمة هذه. فلماذا الحرب الأهلية الآن ونحن قد أسقطنا ملك الحروب الأهلية ونظامه وقد قامت الثورة أساساً لنشر السلام في ربوع البلاد ووقف الحرب اللعينة.
يا صديقي اخشى انك تقيس حالنا بحال بعض الدول العربية كليبيا وسوريا مثلاً. نحن شعبٌ يختلف تماماً عن تلك الشعوب فقد ثرنا في عام 1885 ضد الامبراطورية البريطانية وهزمناهم شر هزيمة وثرنا ايضاً بين عامي 1964 و 1985 ولم تنجرف بلادنا للحرب الأهلية.
ان هذه الثورة يا صديقي بعثها الله هكذا حتى يميز الخبيث من الطيب؛ وتلاحظ ذلك جلياً في الساقطين من قطار الثورة والانتهازيين من تجار الدين وعدم قبول الشعب لهم بحيث صعبت عليهم الحياة داخل الوطن كما كانوا ايّام الطاغية. أتمنى ان تُوثّق لهذه الثورة ونحن احياء لانها لا تشبه بقية ثورات العرب التي أُخمدت او سُرقت لكونها نصف ثورات وانت تعلم ان اسوأ الأشياء إنجاز نصف ثورة.
ثم ان ثورتنا جاءت متانيةً وقد بدأت من مدينة عمالية في الشمال (عطبرة) وانتشرت كالهشيم في كل مدن البلاد حتى التقطتها الخرطوم وأسقطت بها نظاماً مجرماً سلّح اكثر من مليون مقاتل لحمايته وحماية عرشه الشيطاني؛ فماذا حدث بعد ذلك؟ جاء المجلس الأمني المُطعّم بالجنجويدي وهو بالمناسبة يُشكَّل خط الدفاع الأخير لفلول الكيزان الإجرامية وبمقدور شعبنا لو شاء ان يسقطه كما اسقط من أنشأه وهو البشير.
نتمنى ان نُغنِّي لشعبنا غناء التفاؤل بانتصار ثورته المجيدة ونصبر على أقدار الله ما دام الشارع يغلي كالبركان والعالم يرقب بذهول وتعاطف والمجلس يفتقد كل يوم هيبته ولا يستطيع أعضاءه الخروج حتى للصلاة وقد وصل بأحدهم الامر فاصيب بجلطة قبل يومين عندما شاهد الملايين الهادرة تملأ الشوارع تتقدمهم الألوف من الشباب فاتحين صدورهم العارية للرصاص.
لقد علم المجلس القاتل ان شعبنا لا يهاب الرصاص ولن يعود من ثورته الا بعد تحقيق شروطه وسيظل حارساً لثورته العظيمة ودعنا نتفاءل بثقةٍ كبيرة وندعو الله العلي القدير ان ينصر ثورتنا نصراً مبيناً..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.