مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدرسة الشارع النموذجية ... بقلم: بروفيسور معتصم سيد احمد القاضي
نشر في سودانيل يوم 05 - 07 - 2019

أول المتخرجين من مدرسة الشارع هذه الأيام هو المجلس العسكري الإنتقالي، بعد إكمال دورة دراسية عامة في ثورات الشعوب، ودورة خاصة في ثورة الشعب السوداني، معلم الشعوب. وهذه المدرسة العريقة قد تخرج منها قبله عمر البشير وصعاليكه المتغطرسين (11 أبريل 2019)، وبن عوف (تخرج في يوم واحد)، وجعفر النميري (أبريل 1985) وإبراهيم عبود (أكتوبر 1964) وغيرهم من الغزاة الأجانب.
قام المجلس العسكري الإنتقالي بفض الاعتصام في 3 يونيو 2019 بدموية ووحشية غير مسبوقة، وحسب أنه بذلك قد إنتزع من الثوار أقوى أدواتهم التفاوضية، فتنصل من الإتفاقات المبرمة بدعوى انها تفاهمات، وبإدعاء أن هناك قوى أخرى ظهرت في الساحة بعدإلتقاط أنفاسها ولا يمكن إقصاءها. ولم تكن هذه القوى سوى الثورة المضادة المكونة من الكيزان وأحزاب الفكة بواجهات "نصرة الشريعة" و "علماء السودان" وغيرها.
انطلق حميدتي، نائب رئيس المجلس العسكري الإنتقالي، يبحث عن التفويض المزوّر، بشراء ذمم زعماء بعض الإدارات الأهلية، وتنظيم لقاءات جماهيرية معهم بحشدهم مع قوات الدعم السريع المخفيين في ملابس مدنية (وحلاقة عسكرية) لإيهام البسطاء والمجتمع الدولي بانه صاحب شعبية تسمح له بإقصاء تجمع المهنيين وقوى إعلان الحرية والتغيير وتكوين حكومة مدنية على هواه وتنظيم إنتخابات في ظرف تسعة شهور، تسمح له بتزوير إرادة الجماهير وتنصيب نفسه حاكماً أبدياً.
لجأت قوى إعلان الحرية والتغيير إلى الشارع الذي لا يخون، فاستجابت الجماهير، وخرجت في مليونيات سلمية هادرة في كل مدن السودان، لم يشهد مثلها (حسب علمنا) السودان ولا اي دولة من دول العالم في العصر الحديث، كما أقر كثير من المعلقين الأجانب في شاشات التلفزة وقنوات التواصل الإجتماعي وأشاروا إلى أن ثورة 19 ديسمبر 2019 مدرسة يجب أن تتعلم منها الشعوب أساليب تنظيم الثورات السلمية والتصميم والجسارة أمام الات الضرب والسحل والقتل والحرق والإغتصاب.
هكذا، كسر الشعب السوداني إرادة المجلس العسكري الإنتقالي، المرتهن للخارج، وفرض عليه الرجوع للتفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير وانجاز الاتفاق ألذي أعلن عنه صباح هذا اليوم التاريخي، وخرجت بموجبه الجماهير فرحاً بالإنتصار لدماء شهدائها.
لا أود أن أفسد على الجماهير فرحتها مع بداية مشوار إقتطاف ثمار الثورة، الا انني أنبّه إلى ضرورة أن لا ننسى أن المجلس العسكري الإنتقالي ومن خلفه الكيزان سيستخدمون كل إمكانيات الدولة العميقة لإسقاط الحكومة المدنية بالشائعات الكاذبة حول أعضائها وأدائها في ظل الظروف الصعبة التي ستعمل فيها الحكومة المدنية لإنتشال البلد من حالة الكساد الإقتصادي والفقر والجهل والمرض الذي استوطن فيه بفعل الإسلامويين الذين نهبوا مقدّرات الوطن وثروته.
ومن أجل هذا فإننا ندعو تجمع المهنيين وقوى إعلان الحرية والتغيير للمحافظة على تكوينات لجان المقاومة في الأحياء ومخاطبة الجماهير لحثّهم إلى عدم الإلتفات لشائعات الثورة المضادة، والإستمرار في التحلّي باليقظة والإستعداد للعودة للشارع متى ما حاول المجلس العسكري الإلتفاف على إتفاقياته معها بعد أن تهدأ أمواج الثورة وتنطلق سفينة المدنية لإعادة بناء الدولة بتفكيك دولة الإنقاذ العميقة. ونحن على ثقة بأن الجماهير ستعمل للحفاظ على مكتسبات الثورة وإبقاء مدرسة الشارع النموذجية مفتوحة لمن أراد أن ينال درجة الماجستير او الدكتوارة في الثورة السودانية وطرقها السلمية في كسر الطغاة.
5 يوليو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.