مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غيروا قيادات الحرية والتغيير .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 10 - 07 - 2019

اعتقد انه آن الاوان لتغيير قيادات الحريه والتغيير وسنة الحياه والديمقراطيه تقتضى التغيير فطبيعى ان ينهك المسير البعض خاصه فى صراع ضد مجموعه بلا اخلاق ولا قيم وتستخدم كل الوسائل للوصول لهدفها ومنها إنهاك الطرف الاخر بالمماطلة حتى يفتر وينهك وتضعف قوة المقاومه عنده ويبدأ التراجع والتخلى رويدا رويدا عن اهدافه ويقبل بالقليل وقد افلح هذا التكتيك فالثوره لم تنجز أهدافها وتوقفت عند اسقاط المجموعه القياديه فى النظام من السلطه فقط وليس اسقاط النظام نفسه ولم نصل حتى لمرحلة المحاكمات !!!!!
واعتقد ان المرحله التى نعيشها هى مرحلة (اللولوه )من المجلس العسكرى مثلا الاتفاقيه التى تمت بين المجلس العسكرى وقوى الحريه والتغيير فى مرحلة الصياغه واظن اختاروا قانونى من طرف المجلس وقانونى من التغيير واستهلكت الصياغه فقط مايقرب من اسبوع ؟ ! هذه الاتفاقيه ممكن فى ظرف يوم واحد تنجز دا مصير بلد واقف بلا حتى حكومه منتظر الاتفاقيه لماذا لم يتم اختيار قانونيين بعدد مواد الاتفاقيه (هل هناك قلة فى القانونيين) كل 4 قانونيين (اثنين من التغيير واثنين من المجلس ) اديهم ماده واحده ينجزوها فى ظرف يوم تكون كل المواد جاهزه فى نفس اليوم ؟ نحن نكاد نكمل الاسبوع ومازلنا نسمع اليوم حتتم الصياغه ويتم التأجيل للغد ثم بعد الغد دى مش اللولوه ذاته ؟ وهم مسيطرين على كل شيء وأيام الصياغه دى واحدين يهربوا فى أموالهم قالوا قوش باع أملاكه واتخارج و عبد الرحمن الخضر فى طريقه لتركيا والإعلام اعلامهم شغال لهدم الروح المعنويه للثوار قبل يومين محاضره للصافى جعفر بتاع سندس يمكن ساعه ومن حضورها الزبير احمد حسن امين الحركه الاسلاميه والكاميرا مركزه عليه فى استفزاز شديد ومباشر لكل الشهداء تخيلوا والدة شهيد تشاهد فى تلفزيون الثوره التى ضحى ابنها من اجلها وتشاهد فى القتله اللصوص ديل وبتكلموا عن الله والرسول قال .... ... الاعلام كله بصحفه وتلفزيونه وإذاعته كله مازال فى جيب الانقاذ وكان الثوره لم تقم !
بعدين البرهان الايام دى رتبوا ليه مقابلات رسمت لإحباط الشعب السودانى وهى ليست عبثا سمعته قال القرارات بتعيين رئيس الوزراء او الوزراء تعرض بدايه وقبل التعيين لاجازتها من المجلس السيادى سمعته باذنى وكما يجب ان يجاز المرشح لاى منصب قيادى من ناحيه أمنيه يعنى حمدوك المرشح دا اذا قيل لقوى التغيير لم يجاز من ناحيه أمنيه قوى التغيير حتقول شنو ؟ ومن حق المجلس العسكرى الا يكشف عن الاسباب الامنيه !!! ومع احترامى لحمدوك الشعب السودانى بكل نضالاته ونضال مثقفيه الذين دخل بعضهم السجون لم يجدوا من اصحاب هذه المواقف النضالية المحترمه والتضحيات لمدة 30 سنه وخريجين بيوت الاشباح من يتبوأ منصب رئيس وزراء حكومة الثوره فاختاروا رجل كل مواقفه ان البشير اختاره كوزير ماليه واعتذر ولم يسال احد نفسه لماذا اختاره البشير ؟ هذا تبخيس لأدوار من ناضلوا ودخلوا بيوت الاشباح من بروفيسورات ودكاتره وعلماء وكيف تاتمنوا على الثوره من كان كل دوره خلال الثوره انه رفض منصب وزير ماليه عندما عرض عليه !اليس هذا عيبا فى حق هذه الثوره ان تسلم لمن لم يدفع مهرها الغالى وان تزوجوها له زواج ( كوره )
بعدين الامن الى الان فى يد ناس الانقاذ الشغل دا كله شغل ملولو نحن حندور فى حلقه مفرغه كل الفتره الانتقاليه وماحنقدر نحاكم انقاذى واحد ولما ينتهى عصر اللولوه الجماعه يكونوا فى كندا واستراليا ومصر وامريكا وقد طمست كل البينات ضدهم والان هرب منهم اثنين لكندا حسن دكين (اخو اللواء دكين الذى يهاجم الثوره فى القنوات )وصالح ديسه قياديين فى المؤتمر الوطنى قدموا للجوء فى كندا واحمد بلال فى طريقه لبريطانيا سبقوا وغدا نسمع بحسين خوجلى قدم للجوء فى السويد !!!
ياخوانا نحن اسبوع فى صياغه يعنى التغيير فى جهاز الامن والقضائيه والإعلام حياخد كم ؟ وتغيير القوانيين وصياغته حتاخد كم ؟ اما المحاكمات دى خليها ساكت وخاصه سماع شهود وتقديم المرافعات مع الوضع فى الاعتبار ان الامنجيه فى السلطه القضائيه قاعدين قضاة مازالوا ضباط فى الامن ويقبضوا من الجهاز ومن القضائيه وبتاعين الدفاع الشعبى الحاكموا اولادنا المتظاهرين مازالوا يرتدون روب العداله ويمسكون بالميزان الذين طففوا به وفيهم قاضى حاكم احد الطلاب بخمسه سنه سجن لانه هتف حريه سلام وعداله والثوره خيار الشعب تخيلوا دا لسه قاضى لم يسأله احد مجرد سؤال لماذا فعل ذلك ومازال يحاكم كمان !! وقد تكون القضيه المتهم فيها البشير بتقويض الدستور من نصيبه !!! وبرضه القاضى الذى حاكم الاستاذ بتاع القضارف المعوق جعفر خضر بالسجن 6 شهور لانه هتف وهو قاعد فى كرسى الإعاقة حريه سلام وعداله تصوروا القاضى دا مازال يجلس فى منصة العداله وليس هناك مايمنع من انه يحاكم قياداته فى المؤتمر الوطنى زى على عثمان واحمد هرون وديل نحن لحدى الآن محتارين مالقينا اى ماده نحاكمهم تحتها !! وهم متحفظ عليهم فقط ياخوانا على عثمان بتاع shoot to kill واحمد هرون بتاع اكسح امسح ماتجيبو حى ( عشان مايكلف الدوله أكله وشرابه ) ماقادرين نوجه ليهم اى اتهام خليك من نحاكمهم ياخوانا دى مش مهازل ؟ واكثر من مهازل ذاته يعنى هم حاكموا جعفر خضر ب6 شهور سجن لانه قال حريه سلام وعداله وهو مقعد فى كرسى يعنى حتى ماهتف وهو واقف !! وعلى عثمان واحمد هرون خليك من محاكمه مجرد توجيه اتهام ماقادرين نوجهه ليهم والله حرام عليكم ياناس الحريه والتغيير دماء اولادنا ديل تروح ساكت بالله مش عيب مانقدر نقتص لهؤلاء الشباب الذين فقدناهم شاب مثل عباس فرح (ود ابو عشر ) الذى بعد ماضربوا رصاص ودمه سائل وهو ماشى لحدى ماوصل رفاقه فى الترس وقال ليهم ياخوانا ترسوا بى ووقع ميتا !! مش حرام ياقوى التغيير انه قاتل عباس حتى الان لم يقبض عليه !!
بعدين بكل اسى اوردت الصحف السودانيه انه بدا صرف حقوق مابعد الخدمه لرؤساء اللجان فى المجلس الوطنى ورئيسه ابراهيم احمد عمر وطبعا حيحصلوا على المليارات من اموال الشعب السودانى بعد ان نهبوا مانهبوا !! تخيلوا الثوره تكافىء اللص والقاتل قبل ان تكافىء الشهيد !!! لم نعطى امال مصطفى ام الشهيد على التاج 22 سنه طالب الطب بالرازى مليما واحداً تعويضا فى ابنها الذى تم ضربه وتعذيبه حتى مات ولم نرسل ام شهيد واحد حتى للعمره ولم نعالج حتى مصابين المظاهرات وبعضهم فى مصر حرد حتى العلاج للمرمطه التى تعرض لها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.