ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الهلال العاصمي في مغامرة مثيرة اليوم بعطبرة أمام الفلاح    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    عتبات النص في رواية الكاتب غيث عدنان* .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطر النّدي بلّ الصدّي .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون
نشر في سودانيل يوم 18 - 08 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
المشاعر البشرية والأحاسيس الإنسانية المرهفة الصادقة المفعمة بالحب والنقاء هي إحدي خلاصات التعامل الإجتماعي الخالص المعتّق بأصالة الإنسان وصلابة معدنه ونقاء جذوره , ومن أجمل اللحظات التي قد تحصل في الحياة هي لحظة اللقاء وخاصة بعد فراق طويل وبعد فقدان الأمل بالرجوع , ففي تلك اللحظة تتداخل المشاعرة وتمتزج ألون العواطف فتري هنالك مشاعر الفرح والحزن ممزوجة بدموع الشوق وألم الفراق ولواعج فرح من سعادة اللقاء . وهنا يحس الإنسان ويشعر بضرورة المعبر عنه في حياته ومدي أحتياجه له , فما أشبه اللحظات لشعب لهبت ثورته الظافرة فوجد ما كان يصبوا إليه بعد سنين عجاف لا تعي ولا تنطق . وكان اللقاء فجرا بازخا بالعطاء .
جمعتنا صدف الأيام الطيبة بصديق لي بعد فراق طويل الأمد علي مقهي أثيوبي يقدم القهوة الأثيوبية الرائعة الصنّع والمذاق , جلسنا بعد أن تعانقت مشاعرنا وإمتزجت بروائع التحايا وعبق السرور والبهجة , وعلي أنغام الموسيقي الأثيوبية الرائعة تناغمت المشاعر علي خماسية السلمّ الموسيقي الموحد مع مشاعر اللقاء التي إتحدت في ذوبان عبق المكان والزمان , إنها لحظة ترسم أحداثها علي لوحة ربيع العمر كما رسم الرائعون أحداث الثورة وحسها الفنانون نقوشا علي الجدران , توشحنا روعة اللحظة بين أنغام الموسيقي , ونسجنا من خيوط الكلمات عقد قد تناثر بين الأيام الماضية وجمعنا حلقات عقد فريد من زمن سحيق .
كان عبق المكان يوحي لنا بجلسة إفريقية خالصة لأن جل الحاضرين كانوا يمثلون عمق تلك القارة الأم الرؤوم (إفريقيا ) , وكان عطر المكان يوحي كأننا إفترشنا الغربة بإفريقيتنا السمراء , وناجينا طيور الوعد المغردة لكي تغني لنا ( والله نحنا مع الطيور الما بتعرف ليها مرسي ولا في إيدها جواز سفر) وأكتشفنا مع ألحان وأنغام الطيور بأننا قد نسينا طائرا غرد بصوته الشجي علي ساحات النضال فتذكرت مع صديقي بأننا قد إلتقينا صدفة وكانت خير ميعاد لوعد سطرته الأقدار كما إلتقي الجميع في (ساحة الاعتصام ) وتقاسموا مشاعر الحب والنضال والقهر والاستبسال من أجل الوطن . وفي تلك اللحظات كان (التلفزيون) المعلق علي جدار المقهي ينقل خبر توقيع الإتفاق الذي تم بين (المجلس العسكري والحرية والتغيير) , لقد كنت ساهرا تلك الليلة وحضرت مراسم التوقيع والاحتفال الكبير الذي تم , والأن وبينما نحن جلوس علي المقهي كانت إعادة بثه علي إحدي القنوات , كنت أحمل في داخلي فرح كبير وعظيما عندها إختلف طعم القهوة في فمي وإمتزج بروعة المشهد علي أنغام (ابن البادية ) وهو يصدح (لوعشقتك في جمالك يا وطني فأنت أية من الجمال ... ففؤادنا دائما ينادي بهذه المدنية منذ زمن طويل فها نحن نقطف ثمارها اليانعة) . فكانت لحظات رائعة عشناها سويا .
في تلك اللحظة تاهت مشاعرنا وعبرت المحيطات تعانق لحظات الفرح الجميل هناك , هاكذا كانت مشاعر الحاضرين جميعا . وهنا أدركت أن السعادة ليست إحتساء فنجان القهوة فقط بل في المكان والزمان والشخص الذي تقاسم معه بوح الكلمات ومتعة تلك الجلسة الرائعة التي كانت تحفها روائع الدهشة واللقاء هاكذا تناول الجميع هنالك في ليلة (فرح السودان ) فناجين من الفرح الباهر المعتق بأهازيج الجمال والمرصع بوفود رفيعة تكبدت عبور المسافات لكي تشهد منافع لنا , ولكي تبارك الميثاق العتيق .
هاكذا ضرب إنسان السودان مثلا رائعا من أمثال الوطنية والفداء من أجل أن يعيش كريما يبسط العدل والسلام والعدالة والحرية للجميع .
قد يتاخر المطر علي الهطول علي الأرض الجدباء , وقد يتاخر الفرح ويضيق الصدر وتنحبس السعادة في صدورنا زمنا طويل ولكننا طالما نؤمن بقضاء الله وقدره سوف تأتي إلينا تلك السعادة والحرية وهي تفتح ثقرها الجميل لكي تقبل خدود كل ثائر وتفرد صدرها المعطر بروائح دماء الشهداء و ياسمين عطرهم وتعانق كل المتفائلين بقدومها , فالسعداء لا يملكون كل شئ بل أنهم مقتنعين بكل شئ .
أحيانا تسعدنا أشياء لا قيمة لها عند الآخرين ولكنها تعني لنا وعد وتمني كنا ننتظره ردحا من الزمن .
هذه اللحظات المعطرة بتراب والوطن ودماء الشهداء , كنا ننتظرها بصبر وأمل كبير , وكنا جميعنا توّاقون إليها , ولقد طال بها الأمد ولكن بعد الصبر ظفر , وبعد الضيق فرج , وبعد العسر يسرا.
وحينما تكون روح الإنسان جميلة ذات خلق وأخلاق عالية تكسوها إيجابية وأمل باهر تري الكون بأسره جميلا يبتسم إليك دائما , ولو نظرت من حولك ونظرت الي نفسك لرأيت أسرار الجمال والفرح , وإذا نظرت إلي يديك رأيت أنك تحمل في يدك مفاتيح السعادة والهناء , ولكنك إن لم تمتلك الروح الإيجابية والأمل في الحياة ستظل غافلا عن كل هذا الجمال والسعادة , فكثير منا يفقد أسباب هذه الأحاسيس الايجابية وفي حقيقة الأمر نحن الذين نحيّل حياتنا إلي أفراح أو إلي أحزان وآلام , فالإنسان في داخله طاقة إيجابية عالية يمكن من خلالها أن يشعل شموع من الحرية والسلام والعدالة كما فعله هؤلاء الشباب والكنداكات الرائعون في بلادي هو ذاك الزخمّ الرائع من الجمال , فالسعادة تملك مشروعا كبير بذوره الامل الموقد والسعي نحو الأهداف بصبر وإصرار دائم .
أن تأخر منال عناقيد الثورة وقطاف ثمارها اليانعة له محاسن كثيرة ومساوئ أكثر !!!!,ومن خير محاسنها أن الشعب قد تعمّق فيه حب الوطن وصقلت فيه الوطنية كلما سقط شهيد وفقد رفيق وكلما إشتدت كتمت الرصاص ودخان ( البمبان) وأن الشعب تمكن من معرفة من كانوا هم حلوّ لسانهم عن الثورة والثوار وقلوبهم تلتهب وتضمر أشياء أخري .!!! فالثورة خلقت شعب سوداني جديد يحمل مشاعل القيادة الي مجد تليد والتحية لتك الروح العالية التي صقلت بنيران عذاب السنين وأخرجت شعبا قوي كالحديد لا يقهر ولا يهزم .
وطالما أن سر الفرح هو براعة الآلمّ والشدة التي تعرضنا لها من قبل الأنظمة السابقة , والآن جاء وقت العمل من أجل تحقيق تلك الأمنيات التي تسربت من بين أيادينا في ذاك الزمن الغابر و بناء سودان العزة والكرامة ( وحنبنيهوا البنحلم بيهوا يوماتي ) فمعاول البناء تكمن في سواعد كل ثائر وفي فكر كل حريص علي تقدم بلاده , والسعادة هي ليس غياب المشاكل عن الوجود بل هي القدرة علي التعامل معها والمقدرة علي حلها !!!!
كانت ليلة العرس بهيجة في تفاصيلها وسعادة فرح تسر الحاضرين , وكان الحضور يعتّق حلاوة طعم المناسبة والكلمات التي صاغها المتحدثون عطرت روح المكان وزيّنت مسامع الحاضرين بآلق النضال وحب الوطن الذي هو هويّتنا التي نحملها علي أجنحتنا رحيقا نفتخر به ونعطر بثقافته العميقة كل أرجاء الاماكن أينما رحلنا فهو ذاك الحب الخالد في الاعماق .
الوطن هو حليب الأم الذي يخرج إلينا من ثدي الأرض والتراب التي كنا (نخرّبش ) عليها ونحن نحبوا أطفالا علي مهده الطيب . وكلمات الوعد الجميل التي صيغت في ليلة (عرس السودان) كانت كقطرات الندي تبلّل أقصان ذاك الزرع الأخضر اليانع في صباح باكر جميل مشرق بالأمل المنشود والمعقود علي قدوم حكومتنا المدنية الجديدة التي سوف ترسي قواعد ولبنّات و تأسيس لسودان قادم من بين آواخر الصفوف , فإن الغرّس الذي زرعه ثوار الأرض الرائعون وضحوا من أجله , وسقاه الشهداء بدمائهم الطاهرة الي أن خرج زرعا وخضرة تعم كل السودان بخضرته التي نزل عليها ندي الصباح وطله وأصبحت عليه شمس الحرية تعكس أشعتها لكي تنير الطريق للآخرين .
شكرا لكم أيها الباسلون الرائعون الذين صنعوا المجد للوطن . فشكري هو إنبعاث صادق من قلب كل صديق عرفته في الغربة عن والوطن, يحمل في قلبه لواعج الحب لإحتضان كل ثائر تدثر بمجد وجوده في ساحات النضال , والشكر لأسر الشهداء لانهم قدموا للوطن أروع ما يملكون عندهم من ثروات من أجل تحرير الوطن من الرجس والهوان. مهرّ عرس الوطن كان غاليا دفع ثمنه هؤلاء الشهداء الذين سالت دماؤهم مهرا غاليا في سبيل أن تكون هذه اللحظة الجميلة .
وشكرا أيها (المهنيين ) وشكرا يا أصحاب ( الحرية والتغيير ) لانكم كنتم رائعون في تنسيق هذا الفرح الجميل وإخراجه علي هذا المسرح الكبير , وشعبنا المعلم الراقي هو صاحب العرس والدار ولا يكرم المرئ في داره ولا يشكر , فكلمات الشكر والتقدير نسجت من أجلكم في جلالة هذا الحضور والإنجاز الرائع فمعابد الرسالات السماوية تمجد نصركم علي الظلم وتمكين العدالة والحرية والسلام في الأرض .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.