الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمهورية الاعتصام الديمقراطية .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطن
نشر في سودانيل يوم 14 - 05 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
كان نفسي أقول لك من زمان ياوطني..... بالكاتموا في سري والمكتم في حشاي !!!!!!! , حكاية (زول) تعب من مشاوير الكذب والخداع والذل والإهانة والتلاعب بإسم الدين وممتلاكات الدولة والمواطن .
كان نفسي أقول لك من زمان !!!!!! قبل الثلاثين عام , ولكن حلم الشعب كان ودودا وحكيما يرسم الأمل علي نوافذ كل الحكومات التي توالت عليه بأنواع الهموم والبلاء , ولكنها دائما ما تعمق جرح الآذي وتبدل الاماني الي آلام وأسي وجراح .
لقد تمخضت تجارب السنين الماضية من وجع المعاناة المرير بمولد ثورة وحدة إرادة الشعوب وذوبت مرارات الماضي التليد علي درب نضال خاضه الجميع علي نسق واحد وهدف سامي , بعد أن إكتوينا بنار الحكومات الجائرة جميعا و بمآسيها التي تعمقت تفاصيلها في جوف مفاصل حياتنا , وتوهجت في دماؤنا عبق الثورة وأشرقت في ديارنا بهجة و سرور بإنقشاع الظلم والبآس المرير , وذلك بعد كفاح الشباب الثائر الذي قرب مسافات المستحيل وكسر حواجز الزمن الظالم , وبني جسر من السلام والعدالة والحرية .
جلالة الكلمات تسجد تقديرا لهذا الشعب الرائع الذي عطر سطور التاريخ بأعظم البطولات والملاحم التاريخية التي سوف تخلد علي سطور التاريخ وتكتب بحبر من عبق الصندل كلما قرأ سطورها تزداد عطرا بأمجاد البطولات ومجد التضحيات .
وحيّ خيالي الإفتراضي يحمل مواكب فكري الحالمة الي مدينة الجمال , أو ساحة الإعتصام وأصورها كأنها دولة ( الإعتصام الديمقراطية ) التي يحكمها الشعب السوداني الأصيل الذي يتنفس حبا لهذا الوطن المجروح , دولة ذات مقومات ديمقراطية , يسودها الحب والسلام والحرية والعدالة ,والديمقراطية .
تتزاحم في مخيلتي الأفكار , وتتخلل رؤاي و روائع الجمال من روح تلك الدولة التي رسمها هؤلاء الأبطال لوحة من المثالية وإبداع من روح الإنسانية , وألق من التعبير الجميل عن حقوقهم المهضومة داخل إمعاء العسكر و نيشانات وأوسمتهم العسكرية التي توالت علي حكم بلادنا منذ الاستقلال المجيد .
عندها تجسدت في مخيلتي تلك الدولة (دولة الإعتصام الديمقراطية) التي تحمل في مقومات تكوينها إستراتيجيات وتخطيط لدولة يمكن أن تسع الجميع بكل معاني الكلمة , وهي ذات الموقع الإستراتيجي الذي أختارة مؤسسوها لكي يهتدي إليها كل ثائر سوداني حمل علي عاتقة هموم الوطن وقضيته , وتوضأ بالعزم والإصرار والعزيمة وتوجهه الي الأرض المباركة التي أصبحت قبلة لرمز النضال الوطني وقبلة لأداء مناسك الوطنية الخالصة , فالوطن عبارة كلمة صغيرة تحمل في مضامينها ومعانيها العظيمة زحم أكبر من التوقعات , فهي كلمة فخر وإعتزازا للهوية بل هي الهوية التي ينتمي إليها الفرد وهو مرفوع الراس بعزة وكرامة و يستطيع أن يتنفس الحرية ويلفظ كلماتها بديمقراطية , ويعشق الآخرين في حب ووئام ويعيش بكرامة وعزة مرفوع الرآس عالي الهمة و الهامة .
كنت أتابع بحرص كل يوم بل كل ساعة ما كان يدور هناك في وطني الجريح , وذاك الحراك الرائع الذي صاغه فتية أمنوا بربهم وزادهم الله هدي ورشاد بقضية الوطن الكبير بعد معاناة من البؤس ودهس للكرامة والشرف والذل والإهانة .
قالت لي حبيبتي عبر مكالمة هاتفية كنت أتوقعها وأتوق لسماعها تحمل لي دائما شحنات من الحنان والعطف , وأنا بين صقيع الغربة وألم الفراق , فقد كنت دائما أتذود من كلماتها الحنونة عاطفة أتذود بها في غربتي القاسية , فعندما رن جرس هاتفي رددت مسرعا فقالت لي بعد التحية والسلام بنبرة فرح : لقد إنتهت حكايات العشق القديم !!!! وسكتت برهة !!! ونسبة لسوء الإتصال ( الشبكة ) إنقعت المكالمة الهاتفية بيننا ..عندها ثارت مشاعري وتجمعت سحابة من الغضب عبرت دواخلي ,عندها ظننت أنها قد تخلت عني وتركتني وحيدا في مدن الضياع ؟؟ فكان سكاتها صاعقة تركتني .... أجمع أنفاسي التي تشتت , ومشاعري التي تمزقت !!! ولأني لا أؤمن في حب لا يحمل نزف الثورة ولا يكسر الأسوار ولا يضرب مثل الإعصار عزمت أن أتصل عليها لكي أشعل وهج ثورتي التي إندلعت في دواخلي , ولكنها عاودتني بإتصال آخر , عندها قالت لي : حكاية عشق الوطن الزائفة التي كانوا يرددونها في المنابر يعمقون مفاهيمها ( الكيزان ) ويزرعون منهجها المغلف بوهج الدين والعقيدة !! قالت لي نحن الأن نؤسس دولة (الإعتصام الديمقراطية ) بمفاهيمها الراقية الأصيلة , وديمقراطية التعبير والحرية والعدالة , وعندها بدأت تسرد لي تفاصيل السلطات و ماذا يريد الشعب , دولة مدنية ذات أنظمة مستقلة النظام السيادي ,والسلطة التنفيذية والسلطة التشريعية .وعندها تنفست مشاعري المحبوسة الصعداء وعندها أدركت أن ( الحصة وطن ). وبدأت أستمع إليها وهي تسرد تفاصيل حكايات النضال والثورة والإعتصام وماهي مطالبهم المشروعة . عندها بدأت أفكاري تحلق في عالم الخيال القصصي وأتذكر قصة المدينة المحصنة وحصان طروادة .
كانت تذكر لي أن الدولة لها أحصنة ومتاريس لتأمين الثوار داخل دولة الإعتصام وعند دخولك الدولة لابد أن تحمل (جواز الدولة الثوري ) الذي يحمل رمز الدولة وهي أن تحمل في دواخلك عزيمة التغيير والإرادة والإصرار وعزيمة الثوار علي مبدأ السلام والعدالة والحرية , وعند دخولك حدود الدولة لا بد أن تخضع إلي وحدة التفتيش (حرس مان) ومفتش مان والفحص عبر شعار ( أرفع يدك التفتيش بالذوق ) وعندها يمكنك المرور والدخول ,وأصبح كل فرد من سكان دولة الإعتصام يمتلك حاسة إستشعارية خاصة في تركيبته ( سينسر ) تمكنه من معرفة ( الكوز ) من مسافة بعيد حتي يمكن من الحذر منه وتفادي هجماته العكسية ّّّ, وفي دولة الإعتصام هذه كل الثوار يعيشون في محبة وسلام وعدالة وحرية , حيث يوجد في كل ركن خيمة تجسد معني عميق من معاني الإنسانية والديمقراطية والتعبير الحر النبيل , وشرح وافي لمعاني الثورة والنضال وشحن الروح وإذكاء الفؤاد الثوري , وسلمية الثورة هي سلاح النضال وفكر الثوار كان عبق يعطر كل أرجاء المكان , وكانت تحكي لي عن إعلام الثورة المتناثر في كل زاوية وطريق وعن اللجان المتعددة التي كانت تتطوع لخدمة الثوار منها اللجان الطبية ولجان الطعام والسقاية ,واشياء جميلة ورائعة أفرذتها تلك الثورة الرائعة لا أستطيع سرها في هذه العجالة .
سألني إحدي الصحفيين الأمريكان وهو صديقي يعمل صحفي ومراسل في إحدي الصحف وكان يتحاور معي عن هذه الثورة العملاقة حيث من ضمن أسئلته ذكر لي عرضا ما هي اللغة التي يتحدث بها هؤلاء الثوار ؟!!! هي ليست عربية ولم أسمع ولا أقرأ عنها في قاموس اللغات ( تسقط بس , سقطت ما سقطت صابنها , الكوز , الكجر , أحزاب الفكة , شتت الكجرهجم ... وألخ ) , تبسمت مازحا فقلت له يا صديقي إنها لغة دولة الإعتصام الديمقراطية , فذكرت له علي سبيل التشابه وتقريب الفكرة قلت له إن ( الذنوج الأمريكان) قديما أيام العبودية والرق كانو يتحدثون بلغة ولهجة من الصعب جدا أن تفهم كلماتها وتعابيرها , ولكنها لهجة وليده من اللغة الأنجليزية وذلك حتي لا يعرف (المستعبد) ما يدور في تصرفاتهم وحديثهم وفهمهم , هذه من ضمن أسلحة النضال وإن الشعب السوداني شعب تميزه خصال نادرة , لغة حوار الشارع السوداني لغة خفيفة الظل لها ظلال في معانيها وعمق في تعابيرها الرنانه تجذب المستمع إليها وتجعله يعجب بالمفردات وإنها مقتبسة من اللغة العربية , إنها تستحدث مفرداتها كل فترة علي حسب مقتديات الظروف واللحظة حيث أن الابداع فيها عمق في معانيها التي تحمل في مفرداتها تفرد باللونية والإنتماء .
لوحة من الجمال الإنساني وعبق من التنسك الروحي الخاص حينما تكون ثائر وتحمل في دواخلك معاني النضال والثورة والحرية والكرامة وتدخل (دولة الإعتصام الديمقراطية) وتتجول في أرجاؤها الرحبة التي ترحب بك في كل شبر منها حيث تجد أجهزة الإعلام المتجولة عبر ( السوشيل ميديا ) إناس ثوار أحرار يتطوعون من أجل قضية الوطن يشرحون مواجعهم يجتهدون في إيجاد الحلول يشاركون الآخرين الرآي بحرية وديمقراطية , يقومون بدور إذاعات وقنوات التلفزيون القومي التي تستحي في الوقوف خجلا من بث ما كان يدور في ساحات النضال الثوري من أجل الوطن .
نسك من التعبد الروحي يحمل الإنسان الوطني بروحه ويشارك الفرحة والنضال عبر كل المشاعر والشجون للمساهمة في إرساء سفينة الثورة التي إنطلقت شعارات رددتها الأفواه وحققها الإصرار والعزيمة بروح النضال , و (الصبّة ) باقية في ( دولة الإعتصام الديمقراطية ) حتي تحقيق كل الأمنيات المنشودة , وجداول الثورة مستمرة حتي يكتب لها النصر المؤذر بإذن الله .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.