المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشجرة الطيبة الوارفة الظلال .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 31 - 08 - 2019

*أعلم أنك لست في حاجة لهذا الإحتفاء وانت في رحاب الرحمن الرحيم‘وقد باعدت بيننا المسافات الزمانية والمكانية‘ لكنني على يقين بان روحك السمحة ما زالت تظللنا بظلالها الوارفة حتى في هذه القارة البعيدة.
*أقول هذا بمناسبة يوم الأب الذي تحتفل الأسر الأسترالية به في أول أحد من سبتمبر من كل عام‘هذا اليوم الذي بدأنا الإحتفال به في السودان على إستحياء وسط بعض الأراء المستنكرة.
*لن ادخل في مغالطات لاطائل من ورائها مع الذين يعتبرون الإحتفال بمثل هذه المناسبات التي نكرم فيها من يستحقون التقدير والإحترام بدعة‘ بل ساحتفي بابي الشيخ مدني ابوالحسن الذي لم يغب عن دواخلنا رغم طول غيابه الجسماني عنا.
*ليس فقط لأنه لم يقصر في تربيتنا وتعليمنا حتى شق كل منا طريقه في الحياة وإنما لانه زرع في دواخلنا القيم الجميلة وحب الحياة والناس وفعل الخيرات.
*أدخلنا طوعاً في رحاب الصوفية منذ ان تفتح وعينا بحرصه على ان يصحبنا إلى الحضرات في زاوية الطريقة العزمية بعطبره وليالي المولد النبوي.
علمنا أيضاً حب القراءة والإطلاع منذ وقت مبكر فقد كان مشتركاً في عدد من الصحف والمجلات من مكتبة دبوره في عطبره‘ إضافة لمكتبته العامرة بالكتب والمراجع ، الدينية‘ كان مشبعاً بالأفكار المستنيرة التي تشربناها دون إملاء فأضاءت لنا طريق المعرفة اللامتناهي.
*لم تكن حياتنا الأسرية خالية من المنغصات التي تجاوزها بصبره‘ ويقينه فتعلمنا أيضاً أن الحياة لاتخلو من مطبات وضغوط وعلى الإنسان أن يتحمل مسؤوليته في التصدي لها.
* كان في مقدمة الذين شجعوني على كتاباتي الصحفية والإشادة الصادقة ببعض ما أتناوله فيها‘ قبل أن يصبح لي قراء يمدونني بالحماس على مواصلة تحمل مسؤولية الكلمة‘ فعلمني الصبر على قول الحق.
*مهما كتبت عن أبي الشيخ مدني ابوالحسن محمد لن أوفيه حقه فقد أثمرت شجرته الطيبة وارفة الظلال ‘ وأصبح كما يقول شاعر السراي :"في كل بلاد سوالو ولاد" بفضل الله وتوفيقه.
* في "يوم الأب" دعوني أزجي تحية حب وتقدير لروح أبي مع خالص الدعاء له بالرحمة والنعيم الأبدي والتحية موصولة لكل الأباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.