المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيلى شيلتك .. بقلم: سعيد شاهين
نشر في سودانيل يوم 18 - 09 - 2019

من اسوأ ما انتجته السياسة الخارجيه فى عهد من اختطفوا السودان فى ليل بهيم من ليالى يونيو وهو يلفظ انفاسه مودعا ليحل شهر جديد فى دورته انها اى منهاج السياسة الخارجيه بنى بالكامل على الارتهان للخارج الى ان وصل الامر لمن يدفع اكثر مع مراعاة العصا المرفوعه عند اى محاولة تنمر ولو من باب انفخ ولو فى حملك ريش كل هذا جعل قيمة السودانى عند البعض فى هبوط خاصة مع فيضان الهروب من الوطن مما جعله بين سندان الحوجه للعيش بكرامه ومطرقة العوده لمذلة العصبه المتلفحه كذبا بالاسلام
طفح كيل الصبر والمصابرة والمباصرة وانتفض المارد وصباها صبا جعل العصبة المنفوخه ادعاء بانها لن تنزع منهم فقط لانهم لم يذاكروا التاريخ مما كان نتيجته الحتميه السقوط المريع والاعاده فى قفص كوبر بدلا من فلل كافورى الذى هو نفسه كفر بهم اى كافورى
وطبيعى ان تجرف جرافة الصبه كل تشوهات شارع السياسه الخارجيه بفعل الخساسة والوضاعه التى وسمت سياستهم عقود ثلاثه
وعاد وجه السودان المشرق يضىء فى مشارق الارض ومغاربها لدرجة اعشت عيون ثوار باريس وريئسها وحيرت عمالقة دهاليز الاستخبارات والمحللين الذين فضحهم الشعب السودانى واجبرهم لاحضار كراساتهم والاعاده لاستيعاب الدرس
ورسم المحجوب والازهرى ابتساماتهم مستبشرين ان يعاد درس النكسه التى داوت جراحها الخرطوم بلائاتها الثلاثه ومشاترات السياسه المصريه وقتها مما سهل ان يلتئم الجرح سريعا بل ان تنقلب السياسة الخارجيه فى العالم خاصة الدول المتحكمه راسا على عقب والاهم الان اطفاء بؤر الجراحات بين الجارتين السعوديه واليمن
الان تخيم نفس الاجواء بعدو جديد خلقته وغذته الهالة الاعلاميه الغربيه الا وهى ايران بعد ان قضوا وطرهم من العراق وجعلوها تتسول علها تعود لمجدها واعجبت العبه ايران لفترة فاقت منها وقد احتوتها شبكة عنكبوت المصالح وحتى لا تكون الصراعات مباشرة تكشف زيف اللعبه تم تسمية جسم يتلقى العين الحمراء واطلقوا عليه الحوثيين
السودان وبعد ان غبر وصب عهد الخزى صار رقما يحبس العالم انفاسه ليرى ماذا سيرى بعد ان ينداح نفض غبار العقود الثلاثه خاصة بعد ان تقلدت سيده سودانية لاول مره المنصب الذى يطل به السودان على الخارج وبه ينظر الخارج للداخل ولسبب ما وجهت سهام اتجاه شخصية الوزيره الجديده لمحاولة شل خطوات السياسه السودانيه فى حوارى وازقة المصالح الخارجيه
المتوقع للمرحلة القادمة والسودان كما الاخرين محتاجين لتبادل المصالح السياسيه والاقتصاديه وخلافه وتهيئة الاجواء للاستقرار المتوقع ان يلعب السودان دورا حاسما لاعادة الامور لوضعها الصحيح خاصة المنطقة العربيه وذلك بحلحلة العقد المتشابكه بين الاخوة وتصفية الخلافات السعوديه اليمنيه والصراع الليبى والاستقرر السورى وكل هذا من خلال الارث الذى تركه المحجوب والازهرى ومصالحاتهم التاريخيه لاعمق واشرس الخلافات العربيه العربيه لذا نقول للسيده أسماء محمد عبدالله وزيرة للخارجية شيلى شيلتك ونثق انت وكادرك قدرها
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.