السودان .. التطبيع أم التوقيع على بروتوكولات ترمب؟ .. بقلم: د. الوليد آدم مادبو    الي ماكرون... بلا تحية ولا احتراما ( الجن بينداوه... كعبه اللندراوه) .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    مقاومة الجريف ترفع الاعتصام وتمهل السلطات 10 أيام للتحقيق    الزكاة تكشف عن وجود (53) سودانياً في السجون المصرية لظروف مالية    الخارجية تدين الهجمات التي تشنها المليشيات الحوثية على المملكة العربية السعودية    وفد أمريكي يقف على المحالج وإعداد التقاوى بمشروع الجزيرة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحذير الطيب ولد الوزيرة .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 19 - 09 - 2019

قدمت وزيرة التعليم العالي الدكتورة إنتصار صغيرون خطاباً ساخناً وعدت فيه بكنس كل الكيزان من مؤسسات التعليم العالي.
. وأشارت في حديثها للتحذير شديد اللهجة الذي وجهه لها صغارها داخل بيتها الصغير، حيث خاطبها ابنها الطيب قائلاً " تشتغلوا كويس كان بها وإلا بنولع ليك اللستك في البيت".
. وطالما أنكم ثابرتم ووقفتم (ألف أحمر) أعزائي الثوار طوال الفترة الماضية من أجل دعم ثورتكم العظيمة في أصعب أوقاتها دعوني أوجه لكم سؤالاً أتمنى أن نقف عنده متأملين حتي لا نضيع منجزاتنا بأنفسنا.
. سؤالي هو: لماذا لم تجد كلمات دكتورة إنتصار القوية ذات الزخم الذي أحدثه حوار وزيرة الخارجية الأستاذة أسماء مع مذيعة البي بي سي؟!
. هذا يعني لي أحد أمرين، فإما أننا شعب (شناف) نفسح مساحات أكبر للسخرية والاستهزاء من تلك التي نمنحها لما يتطلب الإشادة والثناء.
. أو أننا شعب انفعالي يسهل على بعض المخربين والمتلونين اثارة عواطفه.
. لهذا عندما بتر بعض هؤلاء ذلك الجزء من حديث الوزيرة أسماء وصوروها وكأنها لم تقل شيئاً أثناء الحوار إلا من أوراقها، هاج الكثيرون وماجوا وقالوا في السيدة المحترمة ما لم يقله مالك في الخمر.
. لكن لأن حديث دكتورة إنتصار جاء ضد رغبات الكيزان وأزلامهم لم يسعوا للترويج له فتجاهلناه معهم، أو أننا لم نسلط عليه أضواءً كثيرة.
. أقول ذلك مع العلم بأن كل من أكمل متابعة حوار وزيرة الخارجية أسماء اقتنع بأن أداءها كان جيداً جداً ولم يكن به ما استحق كل ذلك الاستخفاف.
. أعود لتحذير الصغير الطيب ابن الوزيرة إنتصار لأذكركم بأنه قال لوالدته " تشتغلوا كويس" ولم يقل " تتكلموا كويس".
. يعني هؤلاء الصغار أولوا أهمية للأفعال، فما بالنا نحن الكبار نركز على الأقوال أكثر من الأفعال!
. هذه الحكومة التي هي حكومتنا ونحن المعنيون بحمايتها تحتاج بعض الوقت لتنفيذ المطلوبات.
. والأفضل لنا جميعاً أن نمنحهم بعض الوقت لإنزال برنامجهم لأرض الواقع، ثم نحاسبهم بعد ذلك إن فشلوا أو تقاعسوا.
. أما أن ( نشب) لكل وزير أو وزيرة في حلقها مع أول عبارة ينطق أو تنطق بها، فنحن بذلك نهزم ثورتنا بأنفسنا.
. قبل نحو شهر كتبت مقالاً قلت فيه أن الواجب يحتم علينا اثبات حقيقة أننا على قدر مفردة (مدنياااو) التي كثيراً ما رددناها.
. وأضفت أننا لكي نثبت ذلك يفترض أن تقل مشاركاتنا في مختلف وسائل التواصل الإجتماعي بحسبان أن لكل منا دوره الذي يجب أن يقوم به على أكمل وجه لبناء السودان الجديد.
. لكن الملاحظ أن هذه المشاركات آخذة في الزيادة.
. والمؤسف أن سخريتنا من وزراء حكومة الثورة ربما فاقت ما كنا نوجهه لمن نهبونا وقتلونا وشردونا وأفسدوا حياتنا.
. ماذا تركتم لكتبة نظام (الساقط) وأنتم تنقضون غزلكم بأنفسكم على هذا النحو أعزائي الثوار.
. والمصيبة الأكبر أننا لا نوجه النقد اللاذع لمن يستحقونه حتى عندما نتوهم أننا نمارس نقداً ذاتياً.
. فغالبية وزراء حكومة حمدوك إن لم يك كلهم يتمتعون بذات حماس الثوار لانجاز المهام الموكولة لهم.
. وإن كان لدينا بعض المآخذ فهي تتعلق بأداء وتصريحات بعض الساسة لا الوزراء.
. فهل من أمل في أن نتوحد جميعاً خلف حكومة حمدوك حتى نسد الطريق على بعض المتربصين بثورتنا سواءً من خارج الصندوق أو من داخله!!
. أتمنى ذلك.
. تحدثنا كثيراً عن ثورة الوعي وضرورة أن نغير ما بأنفسنا حتى نُكمل تحقيق أهداف الثورة.
. وهذا سيكون سهلاً جداً إن توجهنا للعمل وقللنا من الحديث والتنظير وحملات الاستهزاء ببعضنا البعض.
. عدوكم واحد وقد أزحتموه (جزئياً) بتضافركم ووقفتكم المشرفة.
. فلماذا لا نستمر على ذات النهج في مرحلة تبدو أهدأ لكنها أكثر خطورة وتهديداً لثورة دفعتم من أجلها كل شيء!!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.