مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ألغام مدسوسة في طريق الحكومة الانتقالية .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 03 - 10 - 2019

* الألغام الموضوعة في طريق الحكومة الانتقالية كثيرة و خطيرة، لو تدركون كثرة و خطورة تلك الألغام!
* إن أخوان الشيطان يحاولون خلق بيئة خانقة للحياة في السودان، هذه الأيام، شبيهة بتلك البيئة التي خلقوها طوال الفترة السابقة لإنقلابهم في 30 يونيو 1989.. و ذلك تمهيداً لثورة مضادة أو إنقلاب ظلاميٍّ على ثورة ديسمبر المجيدة.
* لم يكن الشارع السوداني يعرف الكيزان على حقيقتهم قبل 30 يونيو 1989، و حين عرفهم امتطى جياد كراهيتهم كراهية التحريم و تصدى لهم باللعنات و الضربات و الطعنات من كل حدب..
* و لولا مخافة الله لكره الشارع الثائر، عن بكرة أبيه كلمةَ: الله أكبر.. و لبَغِض الجميع كلمة: لا إله إلا الله تصدرها أفواهٌ لا تخاف الله!
* فبأيديهم خرَّبوا شريعتهم المُدَّعاة.. و لم يعد دفاعهم عنها ينطلي على أحد بعد أن أدمنوا الكذب حتى على الله سبحانه و تعالى.. و خرَّبوا بيوت الناس.. و عكفوا يتآمرون على الوطن.. و هم يلهجون بكلمة لا إله إلا الله..
* أنظروا ماذا يفعلون لذبح السودان الجديد من الوريد إلى الوريد.. و تأملوا مدى استهتارهم بالثورة و الثوار الآن:
1- كشفت صحيفة الصيحة، قبل أيام، عن تآمر عناصر من الكيزان العاملين بوزارة الخارجية لتعطيل سفر رئيس الوزراء، د.حمدوك، إلى نيويورك..
2- منع رجال الأمن عدداً من الصحفيين من نقل فعاليات المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك، عقب عودته من جولته الخارجية، وطردوا عدداً منهم من المطار و امتدت أيديهم بضرب الصحفي أحمد يونس، مراسل الشرق الأوسط؟
3- تقدم رئيس الوزراء و وزير الاعلام والثقافة باعتذارهما للصحفيين عموماً و للصحفي أحمد يونس، على وجه الخصوص، عن الإهانة المشينة التي ألحقها الأمن بالإعلام و الإعلاميين..
- لا نعلم عما إذا تم التحقيق حول الموضوع أم لا!
4- صرح البروفيسير صديق تاور، عضو المجلس السيادي، لقناة المشهد السوداني أن رموز النظام القديم لن يترددوا في انتهاز أي فرصة لإرباك حكومة الثورة و أنهم لايزالون في مواقع "الارباك"، مشيراً إلى الأزمات المصطنعة في المواصلات و الخبز والوقود..
- ما الذي يمنعكم من شن حرب وقائية لاجتثاثهم يا معالي عضو مجلس السيادة ؟!
5- هدد (الكوز) يس محمد نور جماهير الثورة و الحكومة الإنتقالية، علانيةً و دون خِشية من أحد، بأن لدى (جماعته) 350 الف مجاهد متدربون على استخدام أكثر من 20 نوعاً من الأسلحة و جاهزون لمواجهة الجميع..
- لماذا.. ثم لماذا كل هذا العجز عن إلقاء القبض على أخوان الشيطان من أمثال هذا (الكوز) يا حكومة؟
* إن الحكومة الانتقالية تتعامل مع كل هذا العبث الكيزاني ب(قوانين) النُظُم الديمقراطية لكن ب(إجراءات قوانين) نظام الكيزان..
* و الكيزان أدرى الناس بالثغرات الكامنة في القوانين التي سنُّوها.. أما رأيتم كيف ينْفُذ محامو الرئيس المخلوع عبر ذلك القانون لتبرئة الرئيس المخلوع هذه الأيام؟
* الحقيقة المؤكدة هي أن الكيزان لم يعودوا مرتبكين، كما أشار البروفيسير صديق تاور، بل نحن المرتبكون و أمامنا حكومة إنتقالية مغلولة اليدين، تعمل بجد و إخلاص، حقيقةً، و كأنها لا تعمل أبداً.. فأمامها تعقيدات تتناسل من تعقيدات يومية أثناء أداء عملها، و من التعقيدات ما هو مدني و ما هو عسكري و ما هو بَيْنَ بيْن..
* و الحكومة الإنتقالية تتعامل مع كل تلك التعقيدات بحكمة و عقلانية (مثالية) ربما لعلمها أنها تخطو خطوات فوق حقل ألغام متنوعة الأحجام و الأشكال.. واضعةً نصبَ عينيها (القانون) الذي يعوز نصوصه العدل و الإنصاف..
* إن ما نراه من ألغام و تعقيدات ما هو سوى رأس جليد راكمه المجلس العسكري أثناء مفاوضاته مع قوى الحرية و التغيير كشريك أصيل لها في الثورة.. لكن أثبتت الأيام أن المجلس العسكري كان شريكاً مخلصاً للنظام البائد منذ بدأ الفتك بأهداف الثورة و علَّق الحرية على حبل المشنقة.. و جعل السلام تحول دونه الحواكير (المحتلة) في دارفور.. و غيَّب العدالة بين طيات الوثيقة الدستورية..
* إن قلُوبنا مشفقة، و الله، على الحكومة الانتقالية.. فكيف و من أين تبدأ إصلاح ما أفسده النظامان العسكريان؟ فمعظم أعضاء المجلس العسكري المحلول كان جزءاً لا يتجزأ من النظام البائد.. و كل مؤسسات الدولة واللوجيستيات و الوظائف العليا في الدولة يحتكرها أتباع النظام البائد .. و كل ما له علاقة بالتجارة و المال و الأعمال تم تجييره للكيزان بأمر من تنظيم الإخوان الشيطان..
* إنهم المتحكمون في أسواق السلع و الخدمات فلا غرابة في أن يخلقوا ما يشاؤون من شح في السلع و الخدمات بما يجعل الحياة اليومية جحيماً فوق طاقة و احتمال المواطنين..
* و يتساءل الناس عما إذا كانت الثورة قد فقدت أسنانها بفقدانها عنصر العدالة الثورية بفعل المجلس العسكري؛ و الكل يشاهد فلول النظام يتطاولون بالهجوم عليها بجرأة و وقاحة مبالغ فيهما و هي لا ترد الهجوم بهجوم مضاد..
* و كلما فكر الشارع في الخروج للتصدي للفلول و قطع دابرهم و استئصال شأفتهم، طالبت الحكومة الإنتقالية الشارع بعدم الخروج و كأن الحكومة الإنتقالية هي المستهدفة بالخروج..
* فلتعلم الحكومة الإنتقالية أنها بنت الثورة المحمية بالثوار.. و أن أي خروج للشارع لن يكون خروجاً عليها، إنما هو خروج مستحق على من يحاولون العبث بالثورة و بمقوماتها!
* أيها الناس، كل الذي أدريه أني لا أستطيع أن أكون ضمن الذين يصفقون لأي قانون غير ثوري.. و لا أستطيع أن أحترم من وضع كل التعقيدات المتناسلة و الألغام متنوعة الأحجام و الأشكال أمام أهداف الثورة، حتى و إن زعم أنه شريك أصيل في (صناعة) الثورة! و أنني من الذين لا يستطيع تقويم المنكر الصادر من الكيزان بيده لكني أستطيع أن أفعل بقلمي..
* اللهم قد بلغتُ، اللهم فاشهد..!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.