محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقام نادي السينيورز بلندن جلسة نقاش بعنوان "مصفوفة ايزنهاور
نشر في سودانيل يوم 13 - 10 - 2019

في امسية يوم الجمعة 11 اكتوبر بنادي السينيورز الSenior Citizens الذي تنظمه منظمة نسوة النسائية بصورة راتبة كل يوم جمعة، قدم المهندس مازن الطيب أبوسن فقرة لمدة 30 دقيقة تناول فيها بعض المفاهيم المتعلقة بإدارة الوقت وقام بشرح احدى الادوات الفعالة التي تساعد في ادارة الوقت من خلال تصنيف اوجه النشاط اليومية للفرد. واليكم اهم النقاط التي احتوت عليها الجلسة:
(1) تعبير "إدارة الوقت" غير دقيق والأصح هو "إدارة المهام" لأن الوقت لا يمكن التحكم والسيطرة عليه وانما يمكننا ادارة نشاطنا اليومي الذي نملأ به الوقت
(2) مفهوم الوقت يتم تطويره من قبل كل فرد عن طريق ثلاثة عناصر هي: النسبية والتقدير الشخصي لقيمة الوقت والسياق.
(3) تعمل مصفوفة ايزنهاور على تصنيف المهام حسب البعدين: درجة الاهمية و درجة الاستعجال. ومن ثم يكون عندنا اربعة تصنيفات للمهام اليومية:
(أ) الهام والمستعجل
(ب) الهام وغير المستعجل
(ج) غير الهام والمستعجل
(د) غير الهام وغير المستعجل
(4) يتم التعامل باستراتيجيات محددة لكل مجموعة حيث يتم التركيز على تنفيذمهام االمجموعة الاولى مباشرة، والتخطيط لتنفيذ مهام المجموعة الثانية، والتفويض لمهام المجموعة الثالثة، وتقليل او الغاء انشطة المجموعة الرابعة بقدر الإمكان.
تم ختام الجلسة بمداخلات من عدد من الحضور كانت اضافة نوعية للمحتوى واثرت النقاش بصورة ممتعة. وفي تعليق لاحدى الحاضرات قالت إنها في بعض الأحيان تقرر السفر وتضع برنامجها لهذا الموضوع ولكن تحدث ظروف تضطرها لعدم السفر ... وعلقت عليها إحدى الحاضرات بأنها لم تقل إن شاء الله لهذا فشل برنامجها. وعن موضوع إن شاء الله في العمل ذكر المؤرخ سليمان ضرار بأن ياجوج وماجوج الأخوين كانا يحاولات عمل فتحة في صور الصين العظيم ليدمروا العالم حولهم ويقومان يوميا بحفر ثقب في السور ولكن عندما تتبقى طبقة صغيرة من السور يتملكهما التعب فيقولان غداً نكملها دون أن يقولا إن شاء الله وفي اليوم التالي يجدون أن السور قد عاد سليما كما، وحدث أن أنجب أحدهم ولداً سماه إن شاء الله. وفي المرة الأخيرة ثقبا السور حتى بقيت طبقة خفيفه فقالا غدا سيتمها إن شاء الله وفعلا عندما يتمها إن شاء الله سيهجمون على العالم ويقضون على الأخضر واليابس.
حضر الفعالية عدد كبير طغى عليهم العنصر النسائي وامتلات بهم القاعة بما رحبت. وقامت الشابات بقيادة المايسترو سهير شريف بالترحيب بالضيوف وذكرت أسماءهم، كا قامت الشابات بكل خدمات الضيافة وتقديم ما لذ وطاب ونحن هنا نتقدم لهن بالشكر ومنهن رانية الحلو ورجاء وبدرية وخالده وبنات هاله أبوسن وأماني أحمد وأمل ونعتذر لمن خانتنا الذاكره في تذكر أسمائهن فلهن العتبى حتى يرضين ولكننا نشيد بجهودهم العظيمة للمساعدة في انجاح الفعالية، كما نشكرالأستاذ ضياء خيري لما قام به من مجهود مقدر في تنظيم المقاعد وكذلك جعفر ومروان.
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.