بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أقام نادي السينيورز بلندن جلسة نقاش بعنوان "مصفوفة ايزنهاور
نشر في سودانيل يوم 13 - 10 - 2019

في امسية يوم الجمعة 11 اكتوبر بنادي السينيورز الSenior Citizens الذي تنظمه منظمة نسوة النسائية بصورة راتبة كل يوم جمعة، قدم المهندس مازن الطيب أبوسن فقرة لمدة 30 دقيقة تناول فيها بعض المفاهيم المتعلقة بإدارة الوقت وقام بشرح احدى الادوات الفعالة التي تساعد في ادارة الوقت من خلال تصنيف اوجه النشاط اليومية للفرد. واليكم اهم النقاط التي احتوت عليها الجلسة:
(1) تعبير "إدارة الوقت" غير دقيق والأصح هو "إدارة المهام" لأن الوقت لا يمكن التحكم والسيطرة عليه وانما يمكننا ادارة نشاطنا اليومي الذي نملأ به الوقت
(2) مفهوم الوقت يتم تطويره من قبل كل فرد عن طريق ثلاثة عناصر هي: النسبية والتقدير الشخصي لقيمة الوقت والسياق.
(3) تعمل مصفوفة ايزنهاور على تصنيف المهام حسب البعدين: درجة الاهمية و درجة الاستعجال. ومن ثم يكون عندنا اربعة تصنيفات للمهام اليومية:
(أ) الهام والمستعجل
(ب) الهام وغير المستعجل
(ج) غير الهام والمستعجل
(د) غير الهام وغير المستعجل
(4) يتم التعامل باستراتيجيات محددة لكل مجموعة حيث يتم التركيز على تنفيذمهام االمجموعة الاولى مباشرة، والتخطيط لتنفيذ مهام المجموعة الثانية، والتفويض لمهام المجموعة الثالثة، وتقليل او الغاء انشطة المجموعة الرابعة بقدر الإمكان.
تم ختام الجلسة بمداخلات من عدد من الحضور كانت اضافة نوعية للمحتوى واثرت النقاش بصورة ممتعة. وفي تعليق لاحدى الحاضرات قالت إنها في بعض الأحيان تقرر السفر وتضع برنامجها لهذا الموضوع ولكن تحدث ظروف تضطرها لعدم السفر ... وعلقت عليها إحدى الحاضرات بأنها لم تقل إن شاء الله لهذا فشل برنامجها. وعن موضوع إن شاء الله في العمل ذكر المؤرخ سليمان ضرار بأن ياجوج وماجوج الأخوين كانا يحاولات عمل فتحة في صور الصين العظيم ليدمروا العالم حولهم ويقومان يوميا بحفر ثقب في السور ولكن عندما تتبقى طبقة صغيرة من السور يتملكهما التعب فيقولان غداً نكملها دون أن يقولا إن شاء الله وفي اليوم التالي يجدون أن السور قد عاد سليما كما، وحدث أن أنجب أحدهم ولداً سماه إن شاء الله. وفي المرة الأخيرة ثقبا السور حتى بقيت طبقة خفيفه فقالا غدا سيتمها إن شاء الله وفعلا عندما يتمها إن شاء الله سيهجمون على العالم ويقضون على الأخضر واليابس.
حضر الفعالية عدد كبير طغى عليهم العنصر النسائي وامتلات بهم القاعة بما رحبت. وقامت الشابات بقيادة المايسترو سهير شريف بالترحيب بالضيوف وذكرت أسماءهم، كا قامت الشابات بكل خدمات الضيافة وتقديم ما لذ وطاب ونحن هنا نتقدم لهن بالشكر ومنهن رانية الحلو ورجاء وبدرية وخالده وبنات هاله أبوسن وأماني أحمد وأمل ونعتذر لمن خانتنا الذاكره في تذكر أسمائهن فلهن العتبى حتى يرضين ولكننا نشيد بجهودهم العظيمة للمساعدة في انجاح الفعالية، كما نشكرالأستاذ ضياء خيري لما قام به من مجهود مقدر في تنظيم المقاعد وكذلك جعفر ومروان.
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.