خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي
نشر في سودانيل يوم 08 - 12 - 2019

بالرغم من أن أهم ملاحظاتي في مقال الأمس كانت أن الجهاز الفني للأزرق أفرط في الخندقة والروح الانهزامية، إلا أنني لم أفرح أو أغضب لإقالة صلاح.
. وقبل أن نناقش فكرة الإقالة نفسها دعونا نسأل أنفسنا كملايين تعشق هذا الهلال الكبير الذي إستصغره البعض جداً: إلى متى ستظل فاطمة الصادق هي المتحكم في نادٍ بهذا الحجم!!
. ألا نشعر بالخجل والاحتقار والاستصغار ورئيس نادينا يختذل هذا الكيان الكبير في شلة محدودة العدد تناقصت حتى وقفت على إمرأة وحيدة!!
. فاطمة تقرر وتعين وتشطب وتقيل وتعلن وتشيد وتنتقد كيفما يحلوا لها..
. وكمان مؤخراً استمالت عدداً من أصحاب الأقلام من أجل ترسيخ إدارة الفرد!
. كل يقول أنه سيكتب في هذه الصحيفة أو تلك وفقاً لقناعاته وبدوري أتساءل: هل من ضمن هذه القناعات ترسيخ إدارة الفرد مع تسليمنا التام بأن هذا الفرد نفسه لا يفعل أكثر من تنفيذ رغبات الشلة التي لم يبق من أفرادها سوى فاطمة!
. ليس لدينا أي مشكلة شخصية مع فاطمة ولم نتعود أن نكتب من مثل هذه المنطلقات، لكن أياً كانت فاطمة وقدراتها ومعرفتها بكرة القدم فمثل هذا الوضع غير مقبول، بل مخجل جداً.
. وهو وضع لا تجدي معه عمليات (الترقيع) التي يجريها الكاردينال بين الفينة والأخرى.
. مجلس عبارة عن عمائم وربطات عنق لا أكثر.
. وفرق إعلاميين في القناة والصحيفة الوليدة بدون رأي فاعل، أو قدرة على التأثير في القرار.
. وأجهزة فنية مغلوب على أمرها.
. وجماهير مليونية تبذل كل قطرة عرق من أجل فريقها دون أن تُستشار في أي قرار أو حتى تُحترم في طريقة الإعلان، وبرضو نقول الهلال كيان كبير ونسميه هلال الملايين!!
. ألا يعتبر مجلس الهلال مثل ما يجري احتقاراً لهذه الملايين المؤازرة للنادي!!
. لماذا كل أخبار الهلال لا تُستقى إلا من صفحة فاطمة!
. ومن تكون هذه الفاطمة حتى يضعف كل القوم أمامها بهذا الشكل المخجل!
. إن أردتم لهذا الوضع أن يتغير فلتكن ضربة البداية بهذه النقطة.
. دعكم من مغادرة صلاح وقدرة هيثم على أداء المهمة من عدمها وطالبوا أولاً بإحترام كيانكم.
. فالمؤسسات غير المحترمة لا يمكن أن تصدر قرارات تستحق الوقوف أمامها.
. ما لم يتمتع الهلال بمجلس حقيقي يمتلك زمام المبادرة ويناقش الرئيس في كل قرار قبل صدوره..
. وما لم يكن لدينا إعلام حر حقيقة كل همه أن يفيد الكيان..
. ومالم تتمتع الأجهزة الفنية بكامل الصلاحيات..
. وما لم يصبح للجماهير دور أكبر من مجرد متابعة المباريات و(الفرجة) على العبث..
. وما لم تتُبع في النادي وسائل مدروسة وتكون هناك معايير محددة لإختيار اللاعبين والمدربين لا تتوقعوا خيراً إطلاقاً.
. هيثم الذي تتجادلون حول ما إذا كان قادراً على أداء مهمته الجديدة أخطأ مرتين.
. فقد وافق في المرة الأولى على العمل في هذه الأجواء كمدرب عام، ضارباً بكل تاريخه عرض الحائط، وقبل عطاء من لا يملكون.
. ثم أخطأ مجدداً بقبول مهمة المدير الفني التي لا يملك كامل مقوماتها ولا تعينه الظروف على أدائها.
. إذاً القصة ما قصة هيثم حا قدر ولا، بل هي قصة منظومة (خربانة) كلياً ولا يستطيع كونسلتو مدربين متكامل أن يفعل تجاهها شيئاً.
. لماذا!!
. لأن فاطمة إن استيقظت من نومها صباحاً وقررت ان يذهب هيثم فسوف يذهب دون نقاش.
. وختاماً أقول لمرشحي الرئاسة المحتملين الخندقاوي وكوارتي أن عليكما بتغيير الوسائل المتبعة حالياً إن أردتما الوصول لرئاسة الهلال بطريقة محترمة.
. بطبعي لا أميل نحو دعم الأفراد وكثيراً ما دعوت لعضوية واسعة وراشدة كطريق للخلاص.
. لكن الواضح جداً أن هذا الطرح أشبه بالآذان في مالطا.
. فالأهلة يريدون حلاً دون أن يسعوا لأن يصبحوا جزءاً أصيلاً من هذا الحل.
. وإن كان لابد من رجل مال يدير هذا النادي الكبير الذي تقف جماهيره عاجزة أمام هذا الفشل، فليتبع رجل المال القادم منهجاً مقبولاً.
. شخصياً أرفض رفضاً قاطعاً أن يعتمد أي رئيس قادم للهلال على أعمدة الصحفيين كوسيلة لاستدرار عطف الجماهير، سيما وقد استنفدت الأقلام المعنية فرصها ولم تقنعنا بحرص أكيد على مصالح الكيان.
. لن ينفعكما إن تضافرت جهود صحفيين أو ثلاثة من أجل اقناع الأهلة بكما معاً أو منفردين.
. مهما كُتب عن دعم كوارتي للاعبين بمبالغ مالية أو تقديم الخندقاوي أطقم للمنتخب الوطني فلا يفترض أن يؤثر ذلك على أحكام الأهلة العقلاء.
. فقد سئمنا تجريب الفشل والفاشلين.
. وإصرار الرجلين على تقديم نفسيهما عبر أقلام محددة فيه احتقار شديد لبقية الأهلة وعدم ثقة في قدرتهم على الحكم لأنفسهم.
. لهذا أقف شخصياً ضد أي إداري لا يمنحنا الفرصة في أن نقرر بأنفسنا بعيداً عن مانشيتات الصحف وأعمدة بعض الكتاب.
. عندما نرفض الكاردينال يفترض أن يكون رفضنا للمنهج والأسلوب لا للشخص فقط.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.