6 أبريل .. ذكرى الاعتصام وسقوط الطغيان وتحديات الانتقال .. بقلم: محمد الأمين عبد النبي    مصر واحلام اليقظة .. بقلم: شوقي بدري    السودان ... دولة الثنائيات المدمرة .. بقلم: عبد البديع عثمان    التحية لليوم العالمي للرياضة .. بقلم: الإمام الصادق المهدي    أغنية مدنية حرية وسلام: تعقيب على القدال .. بقلم: د. محمد عبدالرحمن أبوسبيب    عمي صباحاً دار فوز .. بقلم: أمين محمد إبراهيم    السفاح الخفي (كوفيد19) وبوارق أمل النجاة .. بقلم: أحمد محمود كانم    سفيرتنا في اذربيجان د. عوضية انحني اجلالا !! .. بقلم: بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الخرطوم تقر تسعيرتين للخبز    مزراعون حرائق القمح المتكررة استهداف ممنهج من قبل الدولة العميقة    حمدوك يشكل لجنة قومية لإنجاح الموسم الزراعي الصيفي    حقبة ما بعد كورونا (1) .. بقلم: عبدالبديع عثمان    قوات الدفاع الجوي الليبي تعلن إسقاط طائرتين تركيتين    توتنهام يتدرب رغم الحظر    في ارتفاع قياسي جديد.. كورونا يحصد أرواح نحو ألفي شخص في الولايات المتحدة خلال يوم    الحكومة التونسية تقر مجموعة من الإجراءات والقرارات الردعية لمجابهة جائحة كورونا    برقو يدعم مبادرة اتحاد الخرطوم ويشيد بالكيماوي    بشة: تدريباتنا تمضي بصورة مثالية على تطبيق واتساب    مباحث الخرطوم تفكك شبكة خطيرة لتزييف العملة    مباحث الخرطوم تفكك شبكة لتزييف العملة    مواطنون يستنكرون قرار فرض حظر التجوال الشامل    مطالب بفتح تحقيق في تمويل بنكي لمالية الخرطوم ب(333)مليون جنيه    السعودية تجيز مسلخ (الكدرو) لصادر اللحوم من السودان    محكمة الاستئناف العليا تؤيد الأحكام الصادرة بحق الرئيس المعزول    لجان مقاومة بري : دخلنا مقر قيادة الجيش بدون تنسيق مع جهاز الامن    الجيش : نفذنا الأوامر الاستيلاء على مقر تابع لوزارة الري    الهلال يرجي جمعيته العمومية للشهر المقبل ويزف البشريات للأنصار    (الصحة) تؤكد عدم تسجيل إصابات جديدة ب (كورونا) في السودان    التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد
نشر في سودانيل يوم 08 - 12 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
1
أرض قال لها الخالق كوني فكانت سهلا وبيدا وشمسا وبرا وبحرا وأنهارا تصحو على شدو الربابات وحداء القوافل وأعياد الحصاد وحنين الكمنجات وأغاني الوجد والهيام. والأرض المباركة التي ترقد بين صهيل الصحاري وطبول الغاب ، هي أرض الذهب والسنابل والزروع والضروع . إنك تتقرى ذ لك في حجارة المعابد فتتسمع عبر احتشاد التاريخ ، ترانيم الكهنة وتتقرى عبر أسوار الحضارات وإزدحام التاريخ على بوبابات النصر والشهادة قصة أمة عظيمة كانت هنالك حين خط المجد دروبا في الأرض عربا وزنجا تخلقت بطولاتهم من أمشاج طمي النيل وهو يروي الثري العظيم ويفيض عبر الروابي والوهاد لينتج شعبا نادرا استعصى على الغزاة والطامعين ووقف تحت شمس شحنته بالحرارات ليعلن إني أرض السؤدد ومعاني العزة وإشراق ماض يتجدد ليضيء الطريق لحاضر جيل ينتصر .
2
هذه هي أرض تانهسو ..أرض السمر وأرض" سكاني" كما سماها آخر فرعون في الأسرة المصرية القديمة وتعني أرض الأقواس .. إنها أرض" نحسيو" التي اشتق منها لفظ" فنحاس" بمعني النوبي وهي عند العرب رماة الحدق وقد أطلقوا عليها هذا اللفظ بعد هزيمة جيشهم كما أطلقوا عليها اسم الكنز لتدل على مدلولها العربي بمعنى المال. إن هذا هو وطننا الذي شغل العالم بأسراره منذ القدم لتبقى معاني البطولة والثراء متصلة به اتصال وليد بمشيمة أمه ,,,وليد هو الشعب وأم هي الأرض كحالة كونية ناصعة ونادرة تتمازج فيها معاني الحياة وصناعة طرقها وأساليبها عيشا وتفاعلا وقبولا مشتركا ومتراحما وتنبثق منها مفردات صناعة أرض السودان بالمعاول والجداول والثمار والحقول والرماح التي ظلت عبر القرون مضيئة ولامعة كبارق ثغرها المتبسم.
3
الأوطان أجسام كبيرة من أرض وتاريخ وبشر ومعتقدات وآمال تتفاعل في مسيرة الحياة التي تضج بالتغير المستمر نضالا سلما أو عنفا وللاوطان مداخل كثيرة فالوطن عند المستعمر قطعة أرض وجدت اعتباطيا في إطار التنافس بين القوى الاستعمارية.
والوطن عند الطيور المهاجرة محجة موسمية وعند المغترب العائد حلم غائم لكنه عند العائد وطن للنجوم يطلب منه العاشق العائد أن يتأمل في وجهه الذي تطاير شظايا عبر محطات البعد التي حمل اليها الطلاقة والبشاشة من رحاب الى الوطن . نختلف وسائل التعبير عن هذا الوطن العالم فهو عند الشعراء الجمال والحب وعندهم يبدو الوطن كسنا الفجر ووطننا عندهم هو سليل الكرام ومجد العرب وسر كفاح روته الحقب...والوطن عند المبدع هو الحبيبة والبحث عن دروب عبر الشوك وصول إلى رموشها...على صهوة رق ..أضيع في هواك يا مهفهف حرام!!.
في حضرة وطننا تزدحم كل معاني الحب ونزيد عليها أنهم لا يحبون وطنهم كجنة فحسب فهم يحبون صحاريه و أعاصيره المتصاعد وفيضانه الذي يأتي حينما تحمر الضفاف وتنفتح أبواب السماء بماء منهمر ...هناك حيث يغلبنا خير الله فيلجؤنا اليه نطلب العون. لا نعشقه لجماله ولكن لجلاله ، نحبه باسما وعبوسا .
4
هاجروا منه ولم يهجروه وتوزعوا بين خطوط الطول والعرض و:كأن الله تعالى أراد خيرا بهذا العالم الماسخ بأن يعيد السودانيين الى ساحاته معاني الصدق والعذوبة والحلاوة..ا نتشروا في بقاع الأرض كبذور الياسمين، لينبتوا في كل أرض هاجروا إليها، وينثروا الطيبة والمحبة في كل مكان. حالت سنوات الأحزان والفجيعة والضلال وفساد الذمم والهوس والذل والمسغبة بينهم وبين أحلامهم فطاروا الى العالم زرافات ووحدانا عندما تحول الوطن إلى زنزانة كبيرة يحرسها الجلادون و القتلة حتى أن أحداً لم يكن ليتخيل أن الفرعون سيسقطه مجدداً من تربى في قصره ووفق مناهجه الدراسية وإعلامه الرسمي بالشكل الذي عبرت عنه إحدى المصادر
كانت ثورة التاسع عشر من ديسمبر أختزالا وجدانيا لنبض أمتنا واحساسها بالشمس ، فكان الشباب صناعها وطلائعها التي استعصت على القمع والتنكيل, سارت ديسمبر في دورة الوطن الدموية ومع هذه الدورة المليئة بالتراحم والالتحام ، يجلس هناك في عاصمة جنوبنا الدولة ، رفاق درب هم حماة وفاق الرماح الجميلة ....وفاء لقيم وطن تبقى ومحنة تعيش يرفعون رايات السلام ويتطلعون إلى وطن وردة تحكمه العصفورة لا الطلقة..
سلام أيها الوطن فأنت لحن اكتمل في ديسمبر كأسورة من طمي النيل وضعها الشهداء في أيادي كنداكات الوطن حينما أرسلن إلى العالم رسالة بأن الوطن لا يموت وأن أسوار مملكة أماني ريناس عصية على عربات الحرب الرومانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.