خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 08 - 12 - 2019

▪ شوارع الخرطوم اصبحت مصايد لتعطيل السيارات والمركبات بمختلف فئاتها الخدمية و اصبحت مصدر هام من مصدر الحوادث المرورية المميتة او التي تؤدي الى حوادث ينتج عنها اعاقات دائمة. ان الانسان هو اغلى رأسمال في نهضة الاوطان والامم لانه لا تنمية بدون المورد البشري الذي يتعرض للحوادث المرورية!!
▪كتبنا ونبهنا الولاية لخطورة هذه الحفر وصرحت البنى التحتية يومها بأنها ستبدأ بصيانة الطرقات عقب انتهاء موسم الامطار. انتهى موسم الامطار والشوارع كما هي بل ازدادت سوءا، ولم نشهد اي تحسن في صيانتها الا في نطاق اكثر من ضيق.
▪ من ضمن اسباب ازمة المواصلات كما لخصتها اللجنة التى شكلت لبحث اسباب الازمة، خلصت الي أن سوء الطرقات وكثرة الحفر أحد الاسباب الرئيسة .. طيب اذا عرف السبب وانتهى موسم الامطار فلماذا السلحفائية في المعالجة، هل هي لا مبالاة ام عدم ايلاء معاناة الناس ادنى اهتمام يذكر!!
▪الشيء المحزن ايضا اننا لا نحترم رموزنا الذين احتفى بهم العالم وحتى حينما نطلق اسماءهم على شوارعنا كالروائي العالمي الطيب صالح وتخليدا لذمراه اطلق اسمه تخليدا له على شارع اوماك، علينا ان نلقي نظرة عليه حيث يفترض ان شارع الاديب الطيب صالح ينبغي ان يعكس مدى تقديرنا وفخرنا بهذا الاديب الذي حمل اسم السودان في المخافل الادبية كالمربد واصيلة والجنادرية وجرش وقرطاج حيث اصبح كله حفر ولا يليق حتى بمن كان عطاؤهم اقل من اديب بقامة الطيب صالح ناهيك عن النفايات التى تزينه بدلا من الخضرة والزهور.. لا يخالجني ادنى شك في صحة مقولة الاديب الراحل حينما تساءل: {من اين اتى هؤلاء؟} وهو يشير للكيزان ولكن يبدو ان بيننا الان من يجهل قدر الروائي العالمي الطيب صالح وينطبق عليه ذات تساؤل الاديب .. فماذا اقول غير ان الامر لله من قبل ومن بعد ففي غياب المحليات كل خراب اصبح معتادا عليه ولا يثير حنق المواطن فاطمأنت!!
▪ يبدو ان غياب للولاية والمحليات اصبح امرا مألوفا وان هذا الغياب اصبح لا يثير العجب وكأنما هذه المحليات تعيش في جزر معزولة وان سيارات مسئوليها لا تجوب شوارع وطرقات العاصمة!!
▪ يجب على كل مسئول - ونحن نعيش ثورة قامت ضد الفساد والمفسدين - ان يؤدي دوره والواجبات المنوطة به.. مرة اخري انادي بازالة التظليل من سيارات المسئولين حتى يروا الواقع على الطبيعة فقد انتهى عهد المواكب والهليلمانات .. تواضعوا واعلموا انكم قبلتم التكليف لخدمة المواطنين فأروهم انجازاتكم حتى في صيانة الطرقات رحمة بهم من معاناة المواصلات وتعطل المركبات الخدمية ودرءا للحوادث المرورية. بس خلاص.ظ سلامتكم؛؛؛؛؛؛


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.