مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤامرة حل الحزب الشيوعي خطط لها قبل الاستقلال .. شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 12 - 12 - 2019

تمر هذه الايام الذكرى الخامسة والخمسين على جريمة حل الحزب الشيوعي السوداني وبداية انهيار الديمقراطية في السودان . المؤامرة بدأت بواسطة الحاكم العام البريطاني اثناء الحكومة الانتقالية قبل الاستقلال مع الوزير مبارك زروق . وورد هذا في كتاب وخبايا واسرار في السياسة السودانية للاستاذ الصحفي بشير محمد سعيد احد اصحاب ورئيس تحرير جريدة الايام . وهذه الوثاق متاحة في جامعة درام الانجليزية . نحن السودانيون نخضع للفكرة الخاطئه بأن كل البريطانيين على قلب رجل واحد . ويتشاركون في نفس الافكار السياسية والمعتفدات . ولا نريد ان نعرف ان الاستقلال لم يأت به حزب ، شخص او مجموعة . الاستقلال لكل المحميات مثل السودان المستعمرات قرر في مؤتمر نيوفاوندلاند 1942 ، وعلى ضوء قرارات المؤتمر ساعدت امريكا الحلفاء وحتى الاتحاد السوفيتي بالمال والسلاح لانها ضمنت فتح الاسواق ونهاية الاحتكار الفرنسي البريطاني الخ . والحاكم العام في السودان كان ضد الاشتراكيين كما بدا واضحا من تآمره مع مبارك زروق ، والحكومة في لندن بعد الحرب كانت اشتراكية انتزعت السلطة عن طريق الانتخابات من المحافظين ورئيس الوزراء تشيرشل.
اقتباس
ومن وثيقه بريطانية رقم 371/ 108323 تحت عنوان الحاكم العام ينصح بالتعاون مع الاتحاديين نجد الآتى من مقابله مع مبارك زروق …
ذكر مبارك وانه ومعه وزراء آخرون منزعجون من تنامى النشاط الشيوعى فى السودان وعلى الرغم من ان عدد الشيوعيين لم يزل قليلاً فان لهم قدرات لا تتناسب بأيه حال مع حجمهم . فاوضحت له ان تلك ظاهره عامه للنشاط الشيوعى فى بلدان كثيره . لان للشيوعيين نشاطاً لا ينضب معينه . وتكتيكات جيده . وجهود متصله لا تعرف الكلل . والامر يحتاج الى خطه عمل محدده . ولا بد للسودان فى نهايه المطاف من اصدار قانون يحرم النشاط الشيوعى . وهنا قاطعنى قائلاً انه لم يأسف على الغاء الامر المستديم الذى كان اصدره المجلس التنفيذى لتحريم الشيوعيه . فقلت له ان ذلك التشريع يمكن تحسينه اذا احتاج الامر الى ذلك . ثم ان الموقف الحازم ضد الشيوعيين السودانيين يصبح اعظم اثراً اذا ما صدر من حكومه سودانيه لحماً ودماً
نهاية اقتباس .
هذه المؤامرة نفذها مبارك زروق وصديقه وصفيه محمد احمد المحجوب رئيس وزراء حزب الامه في 1965 اثر مؤامرة معهد المعلمين العالى التي بدأها الأخوان ،، الكعبين ،،. وتبعتهم كل الاحزاب واصحاب المصلحة . والاخوان الكعبين اصيبوا بالذهول لاكتساح الشيوعيين لدوائر الخريجين وفاز عبد الخالق بدائرة الازهري . الامير والرجل الاصيل قطب حزب الامة نقد الله رفض المشاركة في المهزلة وترك قبة البرلمان .
بدأت اسرائيل مناوشات 1956 مع مصر في قناة السويس بعد تأميمها . تدخلت فرنسا وبريطانيا بكذبة المحافظة على القناة وكانت الحرب التي انتهت بتهديد امريكي للثلاثي في صالح مصر ، وانسحب الثلاثة . في حادثة حل الحزب الشيوعي بدا الاخوان الكعبين بالعواء وتدخل حزب الامة والاتحادي لانهم لاول مرة وجدوا معارضة من متمرسين وعالمين ببواطن الامور ولهم الكوادر التي كشفت كل الفساد والتلاعب .
اقتباس من المسكوت عنه شوقي بدري سودانيز اونلاين
الذي ادخل الهلع في قلوب المتسيطرين هو نتائج دوائر الخريجين في انتخابات 1965
من مجموع 15 عضو فازت قائمة الشيوعين بأحد عشر مقعدا:
فاطمه احمد ابراهيم 5819 صوتا
حسن الطاهر زروق 5510 صوتا
محجوب محمد صالح 5098 صوتا
جوزف قرنق 4989 صوتا
د. عز الدين علي عامر 4411 صوتا
عبدالرحمن الوسيله 4297 صوتا
الرشيد نايل المحامي 3990 صوتا
عمر المصطفى المكي 3952 صوتا
الطاهر عبدالباسط 3908
محمد ابراهيم نقد 3868
محمد سليمان 3844
جبهة الميثاق احرزت مقعدين والحزب الوطني الأتحادي احرز مقعدين اما حزب الامه لم يحرز أي مقعد في دوائر الخريجين.
و في الدوائر الجغرافيه في العاصمه: الحزب الشيوعي احرز 20516 صوتا والحزب الوطني الاتحادي 33600 صوتا وحزب الامه 15299 صوتا وجبهة الميثاق 7655 صوتا هذه من مجموع اصوات العاصمه البالغ 82876 صوتا.
1968 الدائره الجنوبيه ام درمان وهي اكبر دائره جغرافيه في السودان فاز بها عبدالخالق محجوب ثم فتحت أفواه الجحيم. كانت صدمه لبعض الرجعيين والمتخلفين ان امرأه فازت باصوات فاقت اصوات الرجال. ويجب الا ننسى ان اليابانين برغم تطورهم الصناعي الا انهم مازالوا يعاملون المرأة باحتقار. ولم تعطى المرأة حق الترشح او التصويت الى ان فرض الجنرال ماكارثي الامريكي الامر بالقوة وهو ليس نفس الشخص الذي مارس اضطهاد ومطاردة الشيوعيين في امريكا وطرد الممثل شارلي شابلن من امريكا فمات في سويسرا.... وهو ماكآرثر.
والأنجليز الاستراليون كان يعتبرون سكان استراليا السود جزء من الحيوانات البرية ولم يعتبروا كبشر الا في عام 1967. والدستور الأمريكي الذي يتباهى به الامريكان لم يعتبر الهنود الحمر والزنوج والمكسيكيين بشرا ولا يزال بعض الشماليين يتوهمون بأنهم شيء افضل من الجنوبيين.
وبعد فوز عبدالخالق محجوب باكبر دائره في البلاد خاف كل الساده وحارقي البخور وكما يقولون فالبقيه تاريخ. وعندما انحرف النميري تحت تأثير المخابرات المصريه كانت فكرة تصحيح المسار في 19 يوليو ولقد اشترك فيها كثيرا من الضباط الصغار الذين لم يكونوا شيوعيين ولكن كانوا يحلمون بالعداله الاجتماعيه والتطور وانهاء الحرب في الجنوب لان البرنامج الذي نفذه النميري كان قد وضعه الشهيد جوزف قرنق والشيوعيون.
نهاية اقتباس
لقد تركت الادارة البريطانية والتي في سنينها الأخيرة كان يسيطر عليها السودانيون خاصة في الأربعينات بلدا رائعا كان الاوربيون يهرعون اليه للعمل السكن بسبب الامن وطيبة وكرم اهله . وزير الزراعة كان عبد الله خليل والتربية ووزيرها الاستاذ عبد الرحمن على طه ، وزير الصحة كان الدكتور علي بدري وكانوا يرأسون البريطانيين . ميزانية التعليم والصحة كانت تساوي 25 % من ميزانية الدولة . لم يكن هنالك فساد يذكر . ولم تكن هنالك قبلية او جهوية . فبالنسبة للبريطاني لا فرق بين التبوسا المورلى او الجعليين او الهواوير القانون هو سيد الموقف . وفي كثير من الاحيان كان البريطانيون في بعض الاحيان يحابون المناطق المهمشة واهلها . وجدت المرأة وضعا مميزا لم يكن النساء يتعرضن لعقوبة الاعدام مثلا . اول من عرف انه حكم على امرأة بالاعدام كان مولانا محمد يوسف في الابيض لأن السيدة فاطمة قتلت ضرتها ووضعت رضيعها في الفندك وقامت ،،بفندكته ،،. واثبت الاطباء انها سليمة العقل . وحارب الانجليز الختان الفرعوني الذي لا وجود له في الاسلام بالقانون .
الشعب كان يمتلك كل شئ ..... المدارس المعاهد والجامعة ، السدود المشاريع الضخمة ، السكك الحديدية الفنادق البواخر النيلية او البحرية الموانئ البحرية النيلية البريد والبرق الترام البصات الماء الكهرباء وكل ما يخطر على البال . وكانت الخدمة المدنية ما يضرب به المثل ، مثل الخطوط الجوية السودانية والبحرية . وكل هذا افسدناه نحن بسبب الجشع والانانية . يكفي ان اى مريض كان يمكن ان يجد العلاج والاكل المجاني في المستشفيات ، وهذا مكفول للجميع حتى للاجانب . الشعب السوداني امتلك المباني في اعظم الاحياء في لندن وسرقها الكيزان .
كركاسة
من موضوع ..... ارجوك يا صاحب السعادة .....الاستاذ الفنان عبد الله الشقليني المعروف ببيكاسو قرأت ما اعتبره حكمة سياسية تعلمت منها ، واعتبرها ما يجب ان يرفع عاليا كشعار .
اقتباس
إذن الصراع الحقيقي هو بين الذين يلبسون العقيدة جُبة ، ليصلوا عبرها إلى السلطة وبين الوطنيين الديمقراطيين الذين يؤمنون بالتنوع الثقافي والديني والاجتماعي والعدالة ، ويريدون ديمقراطية عصرية حقيقية ،تكون القوانين فيها قاسماً مشتركاً يدير الوطن بسلاسة بين الشركاء المختلفين ، و أن يسع الوطن الجميع .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.