خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019

كانت حياةُ الأسرة تمضي عاديةً، ومستقرة، فيها الأم، والأب، والابن، وأختيه...
وتزوَّجت البنتُ الكُبرى (فاطنة)، ورحلت مع عريسها إلى قريةٍ بعيدةٍ، وانقطعت أخبارها عن أهلها فلم يعرفوا عنها شيئاً.
وبعد زمنٍ غير طويل، توفَّيت الأم إلى بارئها، فاضطُرَّ الأبُ للزواج من امرأة أخرى، لترعى شئونَ الأسرة، وتُربِّي، معه، ابنه (مُحَمَّد الهِلَال) ... وأخته، الإبنة الصغيرة: (لِبِيْنةَ البُكَار).
ولكن كانت بزوجة الاب الجديدة، تمتلك شيئاً من السحر، ونوت أن تأكل الابن (محمدًا الهِلَال)، ولكن أُختهُ، الصغيرة (لِبِيْنةَ البُكَار) التي شعرت بتلك النية، ظلت تُلازم أخيها مُحمدٌ الهِلَال كظله، ولا تفارقه مطلقًا، ولا تسمح لزوجةِ الأب الساحرة بالانفراد به، مهما كانت الظروف والأحوال.
وفي أحد الأيام، أخذت زوجة الأب (مُحمداً الهلال) من أخته (لِبِيْنةَ البُكَار) عُنوةً، بعد أن عنَّفتها، وقهرتها، وأمرتها بالذهاب لشراء بعضِ الأَغراضِ من السوق.
وما أن خرجت (لِبِيْنةَ البُكَار) إلى السوق، حتى انقضت زوجةُ الأب على (مُحَمَّدٍ الهِلَال)، فذبحته، وطبخت لحمَهُ، ووزعته في أكوام على أوانٍ كثيرةٍ...
وعادت (لِبِيْنةَ البُكَار) من السوق، وسألت زوجة أبيها عن مكان (مُحَمَّد الهِلَال)، فلم تجبها، وبحثت عنه ولكنها لم تجده...
ووجدت قدرًا تغلي فوق النار، فعرفت بحدسها القوي، ما جرى لأخيها الصغير.
وأرسلتها زوجة الاب، وحملتها بأواني اللحم إلى أهلها، وقالت لها:
- فهذا لأبيك، وذاك لأختك، وهكذا...
ولمّا كانت (لِبِيْنةَ البُكَار) قد عرفت، أن اللحم في الأواني هو لحمُ أخيها مُحَمَّدٍ الهِلَال، صارت تطلب من الناس الذين توصل إليهم أواني اللحم هبةً من زوجة أبيها، وتقول لهم بترجي واستعطاف:
- أُكلُوا اللِّحِيمَات، وخلُّوا العِضِيْمَات!
وأستجاب أغلبهم لطلبها، فجمعت (لِبِيْنةَ البُكَار) رميمَ أخيها مُحَمَّدٌ الهِلَال من عظام مأكولة، ووضعتها فوق عُش الرخمة ...
كان بعُشِّ الرخمة بيضتان من بيضِ الرَّخم.
ومع مرورِ الزَّمن، تجمَّعت عظامُ محمدٍ وصارت، هي الأُخرى، بيضةً ثالثةً مع البيضتين الموجودتين أصلاً في عُشِّ الرَّخمة. وبعد حينٍ، فقست البُيُوضُ الثلاثة التي كانت بالعش: وخرجت منها فرختيا رخمٍ وهَيْثَم، وكان الصقرُ الصّغير هو: (مُحَمَّدٌ الهِلَال!).
واشتد عودُ الهيثم، فتعلم الطيران، وغادر العش، وصار يُداوم على زيارةِ أخته (لِبِيْنةَ البُكَار) في البيت.
وفي هذه الاثناء، باعت زوجة الأب (لِبِيْنةَ البُكَار) لأعرابي، بعد أن صبغت لها جلدها، وتدعي أنها خادمٌ عندها...
وسار الأعرابي ب (لِبِيْنةَ البُكَار) وجلبها للبيعِ في أسواقِ قُرىً كثيرة، وكان آخرُ تلك الأسواق يقع في القرية التي تقطُنُ فيها أختُها الكبيرة (فاطنة).
ودون أن تعرف الأخت حقيقة خادم الإعرابي (لِبِيْنةَ البُكَار) ...اشترتها.
وصارت تأمرها، بطبيعة الحال، بأداء الواجبات المنزلية الشَّاقة كلها، و بلا رحمة.
ولكن (لِبِيْنةَ البُكَار) كانت قد تعرَّفت على أختها، ولكنها ، أخفت عنها حقيقتها وقصة شقيقهما (مُحَمَّد الهِلَال) ، إشفاقًا ورهبة.
وبحث عنها (مُحَمَّد الهِلَال)، وجاب السهول والوديان في الصحارى وصعد قمم الجبال، حتى وجدها، فصار يأتيها يوميَّاً في الأمسيات ليؤانسها وليتفقد أحوالها، سائلًاإياها:
- حالك كِيفِنُّو ؟ يا (لِبِيْنةَ البُكَار!)؟
فتجيبه عن سؤاله قائلة:
- فاطنة أُختي تدُّقَني بي مُفرَاكَتها
وتطحِّنِي عِيُوشْ جارتها،
إنت حالك كيفنو يا محمد أخوي؟
فيرُدُّ عَليها (الهِلَال):
- حالي حال السُرور
طاير مع الطيُور
ماكل عَجْوْ التمور
وشارب صافي البُحُور
ويعدُها محمدٌ الهلال، قبل أن يطير مُبتعداً، بإنه سيرافقها غداً إلى السوق.
وفي السوق، يصيحُ بالنَّاس:
- بِت أُمِّي، حِنِيْن... مِنِيْن
لقَّطتني، عِضِيْم، عِضِيْم...
وختَّتني في عُش أبي الرخيم
الرَّسُول، تدُّوُهَا هِديْم!
وسمعت إحدى جاراتُ الأخت الكبيرة (فاطنة) الحواراتِ التي كانت تدور في الأمسيات بين (مُحَمَّد الهِلَال) و(لِبِيْنةَ البُكَار) ... فوشت بما سمعته إلى فاطنة.
وفي المساء، تجسست الأخت الكبيرة (فاطنة) على حوارهما، وسمعت (لِبِيْنةَ البُكَار) تقول لمحمد الهلال:
- فاطنة أُختي تدُّقَني بي مُفرَاكَتها
وتطحِّنِي عِيُوشْ جارتها،
وقال (مُحَمَّد الهِلَال):
- حالي حال السُرور
طاير مع الطيُور
ماكل عَجْوْ التمور
وشارب صافي البُحُور
فتعرفت فيهما على أخويها، وفي الصباح واجهت (لِبِيْنةَ البُكَار) بما عرفت، ولكن (لِبِيْنةَ البُكَار) أنكرت الأمر كله، باديء الأمر، وأصرَّت على كونها مُجرَّد خادم للأعرابي الطماع.
ولكن أختها غالتطتها وأفحمتها حين قالت لها:
- (قد سمعت حواركما إنتي و(مُحَمَّد الهِلَال)، بأذني هذه!
وعند ذلك الحد من النقاش، بكت (لِبِيْنةُ البُكَار) وانتحبت وحكت لأختها ما حدث لها ولمحمد الهلال من ظلمٍ ومآسي.
وجاء (مُحَمَّدٌ الهِلَال)، كعادته في المساء، فقابلته أختاهُ بترحابٍ شديد، وطلبتا منه النُزُول إليهن حتى يتم علاجه، فيعود بشراً إلى سيرته الأولى!
ولكن محمداً الهِلَال أبى أن ينزل.
فاضرتا أن تنصبا له شركاً في رأس البيت... وقبضتاهُ فعلاً.
وذهبتا به إلى (فكي) عالجه وكتب له (بخراتٍ) حولته من هيئه الصقرٍ إلى شابٍ وسيم في نفس شكله القديم.
وعاشُوا كلُّهم، (مُحَمَّدٌ الهِلَال) و(لِبِيْنةُ البُكَار)، مع أُختهما الكبيرة (فاطنة)، في قريتها النائية بعيداً عن زوجة أبيهم الشريرة، في هناءٍ وسُرور.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.