مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019

كانت حياةُ الأسرة تمضي عاديةً، ومستقرة، فيها الأم، والأب، والابن، وأختيه...
وتزوَّجت البنتُ الكُبرى (فاطنة)، ورحلت مع عريسها إلى قريةٍ بعيدةٍ، وانقطعت أخبارها عن أهلها فلم يعرفوا عنها شيئاً.
وبعد زمنٍ غير طويل، توفَّيت الأم إلى بارئها، فاضطُرَّ الأبُ للزواج من امرأة أخرى، لترعى شئونَ الأسرة، وتُربِّي، معه، ابنه (مُحَمَّد الهِلَال) ... وأخته، الإبنة الصغيرة: (لِبِيْنةَ البُكَار).
ولكن كانت بزوجة الاب الجديدة، تمتلك شيئاً من السحر، ونوت أن تأكل الابن (محمدًا الهِلَال)، ولكن أُختهُ، الصغيرة (لِبِيْنةَ البُكَار) التي شعرت بتلك النية، ظلت تُلازم أخيها مُحمدٌ الهِلَال كظله، ولا تفارقه مطلقًا، ولا تسمح لزوجةِ الأب الساحرة بالانفراد به، مهما كانت الظروف والأحوال.
وفي أحد الأيام، أخذت زوجة الأب (مُحمداً الهلال) من أخته (لِبِيْنةَ البُكَار) عُنوةً، بعد أن عنَّفتها، وقهرتها، وأمرتها بالذهاب لشراء بعضِ الأَغراضِ من السوق.
وما أن خرجت (لِبِيْنةَ البُكَار) إلى السوق، حتى انقضت زوجةُ الأب على (مُحَمَّدٍ الهِلَال)، فذبحته، وطبخت لحمَهُ، ووزعته في أكوام على أوانٍ كثيرةٍ...
وعادت (لِبِيْنةَ البُكَار) من السوق، وسألت زوجة أبيها عن مكان (مُحَمَّد الهِلَال)، فلم تجبها، وبحثت عنه ولكنها لم تجده...
ووجدت قدرًا تغلي فوق النار، فعرفت بحدسها القوي، ما جرى لأخيها الصغير.
وأرسلتها زوجة الاب، وحملتها بأواني اللحم إلى أهلها، وقالت لها:
- فهذا لأبيك، وذاك لأختك، وهكذا...
ولمّا كانت (لِبِيْنةَ البُكَار) قد عرفت، أن اللحم في الأواني هو لحمُ أخيها مُحَمَّدٍ الهِلَال، صارت تطلب من الناس الذين توصل إليهم أواني اللحم هبةً من زوجة أبيها، وتقول لهم بترجي واستعطاف:
- أُكلُوا اللِّحِيمَات، وخلُّوا العِضِيْمَات!
وأستجاب أغلبهم لطلبها، فجمعت (لِبِيْنةَ البُكَار) رميمَ أخيها مُحَمَّدٌ الهِلَال من عظام مأكولة، ووضعتها فوق عُش الرخمة ...
كان بعُشِّ الرخمة بيضتان من بيضِ الرَّخم.
ومع مرورِ الزَّمن، تجمَّعت عظامُ محمدٍ وصارت، هي الأُخرى، بيضةً ثالثةً مع البيضتين الموجودتين أصلاً في عُشِّ الرَّخمة. وبعد حينٍ، فقست البُيُوضُ الثلاثة التي كانت بالعش: وخرجت منها فرختيا رخمٍ وهَيْثَم، وكان الصقرُ الصّغير هو: (مُحَمَّدٌ الهِلَال!).
واشتد عودُ الهيثم، فتعلم الطيران، وغادر العش، وصار يُداوم على زيارةِ أخته (لِبِيْنةَ البُكَار) في البيت.
وفي هذه الاثناء، باعت زوجة الأب (لِبِيْنةَ البُكَار) لأعرابي، بعد أن صبغت لها جلدها، وتدعي أنها خادمٌ عندها...
وسار الأعرابي ب (لِبِيْنةَ البُكَار) وجلبها للبيعِ في أسواقِ قُرىً كثيرة، وكان آخرُ تلك الأسواق يقع في القرية التي تقطُنُ فيها أختُها الكبيرة (فاطنة).
ودون أن تعرف الأخت حقيقة خادم الإعرابي (لِبِيْنةَ البُكَار) ...اشترتها.
وصارت تأمرها، بطبيعة الحال، بأداء الواجبات المنزلية الشَّاقة كلها، و بلا رحمة.
ولكن (لِبِيْنةَ البُكَار) كانت قد تعرَّفت على أختها، ولكنها ، أخفت عنها حقيقتها وقصة شقيقهما (مُحَمَّد الهِلَال) ، إشفاقًا ورهبة.
وبحث عنها (مُحَمَّد الهِلَال)، وجاب السهول والوديان في الصحارى وصعد قمم الجبال، حتى وجدها، فصار يأتيها يوميَّاً في الأمسيات ليؤانسها وليتفقد أحوالها، سائلًاإياها:
- حالك كِيفِنُّو ؟ يا (لِبِيْنةَ البُكَار!)؟
فتجيبه عن سؤاله قائلة:
- فاطنة أُختي تدُّقَني بي مُفرَاكَتها
وتطحِّنِي عِيُوشْ جارتها،
إنت حالك كيفنو يا محمد أخوي؟
فيرُدُّ عَليها (الهِلَال):
- حالي حال السُرور
طاير مع الطيُور
ماكل عَجْوْ التمور
وشارب صافي البُحُور
ويعدُها محمدٌ الهلال، قبل أن يطير مُبتعداً، بإنه سيرافقها غداً إلى السوق.
وفي السوق، يصيحُ بالنَّاس:
- بِت أُمِّي، حِنِيْن... مِنِيْن
لقَّطتني، عِضِيْم، عِضِيْم...
وختَّتني في عُش أبي الرخيم
الرَّسُول، تدُّوُهَا هِديْم!
وسمعت إحدى جاراتُ الأخت الكبيرة (فاطنة) الحواراتِ التي كانت تدور في الأمسيات بين (مُحَمَّد الهِلَال) و(لِبِيْنةَ البُكَار) ... فوشت بما سمعته إلى فاطنة.
وفي المساء، تجسست الأخت الكبيرة (فاطنة) على حوارهما، وسمعت (لِبِيْنةَ البُكَار) تقول لمحمد الهلال:
- فاطنة أُختي تدُّقَني بي مُفرَاكَتها
وتطحِّنِي عِيُوشْ جارتها،
وقال (مُحَمَّد الهِلَال):
- حالي حال السُرور
طاير مع الطيُور
ماكل عَجْوْ التمور
وشارب صافي البُحُور
فتعرفت فيهما على أخويها، وفي الصباح واجهت (لِبِيْنةَ البُكَار) بما عرفت، ولكن (لِبِيْنةَ البُكَار) أنكرت الأمر كله، باديء الأمر، وأصرَّت على كونها مُجرَّد خادم للأعرابي الطماع.
ولكن أختها غالتطتها وأفحمتها حين قالت لها:
- (قد سمعت حواركما إنتي و(مُحَمَّد الهِلَال)، بأذني هذه!
وعند ذلك الحد من النقاش، بكت (لِبِيْنةُ البُكَار) وانتحبت وحكت لأختها ما حدث لها ولمحمد الهلال من ظلمٍ ومآسي.
وجاء (مُحَمَّدٌ الهِلَال)، كعادته في المساء، فقابلته أختاهُ بترحابٍ شديد، وطلبتا منه النُزُول إليهن حتى يتم علاجه، فيعود بشراً إلى سيرته الأولى!
ولكن محمداً الهِلَال أبى أن ينزل.
فاضرتا أن تنصبا له شركاً في رأس البيت... وقبضتاهُ فعلاً.
وذهبتا به إلى (فكي) عالجه وكتب له (بخراتٍ) حولته من هيئه الصقرٍ إلى شابٍ وسيم في نفس شكله القديم.
وعاشُوا كلُّهم، (مُحَمَّدٌ الهِلَال) و(لِبِيْنةُ البُكَار)، مع أُختهما الكبيرة (فاطنة)، في قريتها النائية بعيداً عن زوجة أبيهم الشريرة، في هناءٍ وسُرور.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.