مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم
نشر في سودانيل يوم 14 - 12 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
تابعت بصورةٍ دقيقة،اللقاء أو الحوار الذى أجرته الصحفية النابهة،بقناة الخرطوم الفضائية، مع السياسى المخضرم الأستاذ/ياسر عرمان،فحقيقةً والحق يقال،أنَ هذا الرجل المحنك إستفاد إستفادة كبيرة من عمله مع الحركة الشعبية بقيادة الراحل جون قرنق،وقد كانت الدروس المستفادة والتى خرج بها من رحلته الطويلة مع الكفاح المسلح هو القراءة الصحيحة للموقف السياسى الماثل،فالسياسى البارع لابد له من دراسة كل حالة على حدا،ومن ثم الخروج بالنتائج،وفرز الإيجابى من السلبى،وعلى هدى هذه النتائج يمكنه أن يتخذ قراره تُجاه الحالة التى أمامه.
وبالعودة للحوار الذى تم مع الأستاذ/ياسر عرمان،وبالرغم من أن الأسئلة كانت مباشرة ومعظمها إتهامات لشخصه،مثل:يقال أنت سمسار حروب،أو فقدت البوصلة عند وفاة جون قرنق،بالرغم من صعوبة الإجابة على هذه الأسئلة إلا أن عرمان وبخبرته الطويلة،وببلاغته المعهودة،وإختياره لمفردات تتناسب مع الجواب المطلوب، تمكن من الرد على هذه الأسئلة بطريقةٍ فيها كثير من المنطق، والإقناع،ولكن مالفت إنتباهى وتأييد له فى جزئية من كلامه،هو أنه لابد من التعامل والحوار مع الإسلاميين،والذين كانوا يعارضون حكم عمر البشير، وكذلك برنامج الحركة الإسلامية التى كانوا يتبعون لها،لأنهم كانوا يرون أن برنامج الحركة الإسلامية أصبح ليس خصماً على حركتهم وحزبهم فحسب،بل خصماً على الدين الإسلامى والذى يعتبرونه مرجعيتهم الأولى،وقد كان الأستاذ/ياسر محقاً فى إطلاق مثل هذا التصريحات والتى تقود للتصالح ورتق نسيج المجتمع السودانى،الذى مزقته الحركة الإسلامية وحزبها الفاشل لأكثر من ربع قرن من الزمان ،ولا شك أن هنالك شخصيات لها وزنها الأكاديمى كانت تعارض سياسات الحزب البائد،ومنهم على سبيل المثال لا الحصر:بروف الطيب زين العابدين، بروف التجانى عبدالقادر،بروف مصطفى إدريس،د.غازى صلاح الدين ،ومن العسكريين:الفريق محمد بشير سليمان،العميد ود إبراهيم وغيرهم ممن قنع من صلاح الحكم بواسطة الحركة الإسلامية المحلولة).
وبلا ريب نجد أن الأستاذ/عرمان أخذ العبرة من المناضل مانديلا،عندما قام بإجراء المصالحة والعدالة الإنتقالية،وهذا بلا شك نجده فى ديننا الحنيف عندما فتح رسول الهدى صلى الله عليه وسلم مكة،فقال لكفار مكة والذين أذوا المسلمين، بل وأذور رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بالضرب على جسده الشريف وبالسب والقذف،ولكنه لأنه رسول الهدى والصلاح والإصلاح،قال هم: إذهبوا فأنتم الطلقاء، ومايهمنا من تراثنا الإسلامى الثر،هو الأخذ بالحكمة والعقلانية التى تعامل بها سيد البشرية صلى الله عليه وسلم مع كفار قريش،وهنا لا أقصد أن يتم إطلاق سراح قادة النظام البائد،بدون محاكمات،فما قاموا به يفوق الوصف من إرتكاب جرائم ضد الإنسانية،ونهب المال العام،وإذلال الناس،إذاً:لابد من التصالح مع الذين قاموا بمعارضة برنامج الحزب المحلول،وقاموا بمراجعة أنفسهم وبرامج حزبهم،وإرتضوا بأن يكونوا مع أهل السودان فى صفٍ واحد من أجل سوادان يسوده العدل والحرية والمساواة،ويسود فيه حكم القانون(Rule of law)وأتمنى أن يرتقى كل قادتنا السياسيين للفهم العالى الذى وصله الأستاذ/ياسر عرمان،علاوةً على الحكمة والعقلانية التى تتطلبها هذه المرحلة المفصلية من عمر وطننا الحبيب.
والله من وراء القصد
د/يوسف الطيب محمدتوم
المحامى-الخرطوم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.