غرامات مالية ل(3) أجانب بتهمة التزوير والبيان الكاذب    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حركة الشباب تجلي للخلافة الاسلامية .. بقلم: خالد حسن يوسف/كاتب صومالي
نشر في سودانيل يوم 29 - 12 - 2019

القوة السياسية الوحيدة في الصومال ذات القاعدة القومية تتمثل في حركة الشباب، وإن انطلقت طبيعتهم من خلفية دينية متشددة، والبنية القومية المشار لها ليست ذات طابع فكري، بل أن المقصود بذلك تكوين نسيجها الاجتماعي والذي يضم العنصر الصومالي على المستوى القومي أكان عنصرا وجغرافيا، فأعضاء الحركة ينحدرون من القومية الصومالية عموما، وبتعدد الجغرافيا الوطن الصومالي والتي تشمل دول الصومال، إثيوبيا،كينيا وجيبوتي.
وهذا يشمل عموم السكان المندرجين تحث جغرافيا جمهورية الصومال الديمقراطية المنهارة في عام 1991، حيث أن القاعدة الاجتماعية للحركة تعود إلى الجهويات التي إنتهت إليها تلك الدولة سكانا وجغرافيا، كان ذلك تحديدا في أوساط القاطنيين في هذا الإطار خلال تشكل الحركة في عام 2004، والذي يمثل تاريخ تشكلها كما تؤكد مراجع صومالية، رغم أن ميلاد الشباب الغير رسمي قد كان ظهر فعليا خلال عقد التسعينيات.
وهم لا يتميزون عن باقي قوى الاسلام السياسي الصومالي الذي مر بواقع مماثل تاريخيا، بعد تجاوز عاملي الغالبية سكانيا وسعة المساحة جغرافيا، إذ أن الغلبة هنا تنتهي في إتجاه صومال الدولة كمكونات وجغرافيا، كما أنهم يمثلون القوة السياسية الأكثر تنظيما حتى مقارنة مع الأوساط الصومالية في الدول المجاورة لصومال والتي تضم سكان صوماليين، ويشمل ذلك حزب الديمقراطي الصومالي في الإقليم الخاضع لاثيوبيا، كتلة النواب الصوماليين في البرلمان الكيني، والصوماليين المنضوين لتجمع التقدم والديمقراطية الحاكم في جيبوتي.
وبالرغم القدرات التي تمثلكها هذه القوى السياسية إلا أنها على مستوى الفعالية لا تصل في إطار التأطير التنظيمي لما هو قائم لدى حركة الشباب تنظيما، وفي ذلك تكمن فعالية الحركة وقوتها، وهي قادرة على صياغة خلايا لها في جغرافيا تتعدى الصومال كدولة أكان ذلك في إطار الدول المجاورة لهذا البلد أو في غير ذلك من دول العالم.
وهناك رجال أعمال صوماليين متعاونين مع الحركة في دولة الامارات تحديدا ويلعبون دور لوجستيا في رفد الحركة بمستلزماتها من الخارج، وتصديرها إلى مؤانى مقديشو،كسمايو،مركا،بوصاصو، والعكس صحيح أيضا، أن يتم تصدير اقتصاد الحركة من بعض هذه المؤانى نحو الخارج، وفي سياق ما تم ذكره جاء تصريح سابق لوزير المالية الصومالية الدكتور عبدالرحمن بيله، والذي أكد أن الحركة تبتز وتسيطر على عالم الإقتصاد ولدرجة أن تأخذ الضرائب من الشركات والتجار.
وعلى مستوى الحشد فقد بلغت الحركة القدرة على تشكيل الخلايا في أوساط صوماليو المهجر، ومنهم المتواجدين في دول غربية كمملكة المتحدة والولايات المتحدة، إذ نجحت في خلق مناصرين صوماليين لها في الغرب أصبحوا مرتبطين بها، وكشفت الوقائع العديدة عن نشاطات الحركة في تلك الدول أكان ذلك على مستوى استقطاب الشباب الصومالي والأجنبي وإرساله إما إلى الصومال أو دول عربية كالعراق وسورية، أو بصدد جمع التبرعات المالية في أوساط الصوماليين كما أكدت واقعة القبض على سيدتان صوماليتان في ولاية مينيسوتا الأمريكية، تم تقديمهما للمحاكمة، أو من خلال وقائع أخرى أعلنت فيها الولايات المتحدة عن قبضها على شباب صوماليين مرتبطين بالحركة أكانوا مقيميين أو من عادوا إليها.
اضافة لذلك يجسدون تنظيم سياسي ذو برنامج واضح المعالم مقارنة مع غيرهم من القوى السياسية الصومالية، ورغبتهم في السيطرة على الحكم معلنة وواضحة، كما أنهم كانوا قد اكتسبوا تجربة جزئية في هذا الصدد منذ عام 2006، حينما استطاعوا أن يشكلوا القوة الرئيسية في تنظيم المحاكم الاسلامية الذي في الصومال آنذاك.
ولهم أدبيات سياسية معلنة بين الصوماليين وتؤكد عن عزمهم على حكم الصوماليين عموما كقومية وليس في دولة فحسب من خلال برنامجهم الإيديولوجي وإعلانهم الحرب على إثيوبيا الاستعراضي في عام 2006، والذي يرغبون في نشره على مستوى الوطن الصومالي فكرا وممارسة، وعلى مستوى الواقع فقد بلغوا شوطا كبير في ذلك، ويشمل ذلك رؤية الحركة وتصوراتها على شتى أصعدة الحياة، ناهيك عن طبيعة بنيتها التنظيمية ومدى تشكلها جغرافيا.
وخلفيتهم الفكرية تنطلق من ايديولوجيا لا تقبل غيرهم بما في ذلك المسلمين الغير منضوين في تنظيمهم، حتى إن كانوا واقعين تحت سيطرة الحركة حتى في ظل بداياتهم، إعتقادا منهم بأن اؤلئك يحملون عقيدة فكرية تختلف مع ما هو قائم في أوساط المنضوين للحركة فكرا والتزاما سياسيا.
كما أنهم لا يقبلون بالمطلق أن يحكموا من خارج دائرتهم التنظيمية ولدرجة رفضهم التنظيمات المماثلة لهم عقيدتا، ويشمل ذلك عدم التعاون وإلغاء القوى السياسية الأخرى، ورؤيتهم في صدد الحكم تنطلق من أن يحكموا ما يتسنى لهم من جغرافيا سياسية يمكنهم السيطرة عليها عسكريا وسياسيا، وأن يخضع المجتمع وقواه السياسية والاجتماعية لسلطة حكمهم، على أن تتصدر أدبياتهم السياسية ما دونها من برامج، وليس ذلك فحسب بل أن تزال القوى الأخرى وأن تلغى برامجها معها.
وهم يعتقدون أن المجتمع بمعزل عن ايديولوجيتهم غير متدين، وينظرون له ككافر، وعلى الحركة إعادته إلى دينه اعتقادا وممارسة، وعملت الحركة في المناطق التي سيطرت عليها على العمل في هذا المنحى وقطعت شوطا في تكريس ذلك واقعا من خلال الإكراه الذي تمارسه، واستطاعت إعادة صياغة جيل من الشباب الذين تم بلورتهم وفقا لمفاهيم الحركة فكريا.
ومن خلال إتجاه مماثل استطاعت الحركة أن تستقطب الكثيريين من المسلمين من ذوي الجنسيات الأخرى، وحشدتهم تنظيميا ودرجتهم في مفهوم أطلق عليه بالمهاجرين، دلالة تأكيد أن برنامج الحركة أممي في طبيعته الفكرية والسياسية، وأنه يشمل كل المسلمين ويتجاوز الحدود والجغرافيا السياسية لدول، وفي هذا التوجه يتماهون مع قوى الاسلام السياسي عالميا، ناهيك عن العمل معه بصورة غير مباشرة في سبيل بلوغ تحقيق خلافة اسلامية إمبراطورية تتصدرها تلك القوى على مستوى العالم الاسلامي، وذلك كما تؤكد الشواهد في تجربة الحركة.
وهنا يكمن القاسم المشترك أو رؤية جامعة تتقاسمها حركة الشباب مع عموم قوى الاسلام السياسي العالمي، والتي ترى بحاكمية الاسلام ووضع نهاية لأي فكر ديني متنور أو انساني متباين مع مفهوم الخلافة الاسلامية الإمبراطوري، أكان ممثلا في فكر حركة الشباب والقوى التي تتماهى معها، أو على مستوى تنظيمات الاسلام السياسي عموما.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.