بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عمل جبان في مقديشو !نتحد ونعمل معا من اجل اجتثث الإرهاب! .. بقلم: ايوب قدي رئيس تحرير صحيفة العلم الاثيوبية
نشر في سودانيل يوم 17 - 10 - 2017

وصفت دول العالم التفجير الانتحاري، الذي وقع في تقاطع- زوبي -المزدحم السبت الماضي ، في العاصمة الصومالية مقديشو، بأنه عمل إرهابي "أحمق وجبان" وعبرت حكومات العالم عن خالص تعازيها للشعب الصومالي .-وكالات- .
علي سبيل المثال لا الحصر قالت وزارة الخارجية الامريكية والدول العربية والافاريقية والاوروبية والمنظمات الاقليمية المختلفة وغيرها من الدول المحبة للسلام انها ستستمر في الوقوف إلى جانب الحكومة الصومالية ، وشعبها وحلفائها الدوليين لمحاربة الإرهاب.
كانت مصادر طبية محلية قد أكدت، الأحد، أن حصيلة ضحايا التفجير قد ارتفع إلى 300 قتيلاً.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن وزير الإعلام الصومالي عبدالرحمن عمر يريسو قال إن الحكومة تعتقد أن الهجوم نفذته حركة الشباب الارهابية ، وهي جماعة مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي الذي يسعى لإقامة حكم متشدد في الصومال .
ويوجد في الصومال قوة من الاتحاد الأفريقي قوامها 22 ألف جندي لدعم الجيش الصومالي في حربه ضد الإرهابيين.
وفي اغسطس الماضي أرسلت اثيوبيا قوات عسكرية للمساعدة في استعادة بلدة في الصومال،كانت قد استولت عليها جماعة "الشباب" المرتبطة بتنظيم القاعدة الارهابي .وتنشر إثيوبيا، التي ينظر إليها باعتبارها طرف أمني رئيسي فاعل في منطقة القرن الإفريقي، قوات تحارب هذه الجماعة في الصومال .ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ؟!
لماذا تستمر معاناة الشعب الصومالي البطل ؟
هل بالفعل وقفت دول العالم مع الصومال ؟
وما هي نتائج هذه المساعدات الدولية من اجل إرساء السلام في الصومال ؟
ماذا يريدون من الصومال ..الشعب ام الأمن الإقليمي ؟!
ومن هم هؤلاء ؟
وصف شهود عيان،قائلا : شاحنة كانت تسير بسرعة كبيرة فى أحد شوارع مقديشو وأدت إلى انقلاب دراجات نارية وسيارات، واصطدمت ببعض المركبات التى كانت متكدسة بسبب الزحام المرورى، وحاولت قوات الأمن إطلاق النار على سائق الشاحنة، الذى نجح فى الوصول بها إلى أحد أكثر التقاطعات ازدحاما فى العاصمة وفجر الشاحنة هناك، وأدى الانفجار إلى إلحاق أضرار هائلة بالمبانى المحيطة،وتحطمت نوافذ وأبواب منازل على مسافة مئات الأمتار،كما حدثت انهيارات جزئية في بعض المباني،وقال محمد يوسف، الموظف فى ""مستشفى المدينة ""،الذى تم نقل كثير من الضحايا إليه، إن معظم الضحايا من المدنيين.
ووصف الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد الهجوم بأنه مأساة وطنية، ودعا الشعب إلى مساعدة الضحايا بالتبرع بالدم ، وأعلن حدادا وطنيا لثلاثة أيام.
و يذكر أن جماعة الشباب الإرهابية ، المرتبطة بتنظيم القاعدة، تشن هجمات على المنشآت والقوات الحكومية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي تساند حكومة مقديشو في قتالها ضد الجماعة.
ويقول عثمان الطاهر المجمر طه من باريس رئيس منظمة ( لآ للإرهاب الأوربية ) في فرنسا: لم نصدق أن الصومال المنكوب بجنون أبنائه الذين يدمرون بلدهم بأيديهم أخذ يتعافى وينبذ العنف والتطرف والإرهاب ويعود ليأخذ مكانه الطبيعي فى الأسرة الدولية كبلد مسالم ووطن أمن ومستقر .
فإذا بنا نفاجأ بأكبر وأخطر تفجير إرهابي إجرامي أودى بحياة ثلثمائة وعشرين من الأبرياء المدنين بالإضافة إلى مئات الجرحى والمتضررين من أصحاب المحلات التجارية والعقارية .
نحن فى منظمة ( لا للإرهاب الأوربية ) كعادتنا ندين بشدة مثل هذه الأعمال والأفعال البربرية والهمجية التي تهدد حياة البشرية وتعرض استقرارها وسلامتها للخطر وتضرب الأمن والسلام العالمي في مقتل نتيجة لمفاهيم وتعاليم دينية خاطئة ومنحرفة مسيسة ومندسة .
من جهته تستمر ردود الأفعال الشعبية والرسمية تجاه أعنف هجوم من حيث الخسائر البشرية منذ بدء الحرب في الصومال، فقد أصدرت هيئة علماء الصومال يوم الإثنين بيانا تندد بالهجوم المروع، ودعت إلى الوحدة ونبذ الخلاف السياسي ومواجهة العدو وحقن الدماء.
وكانت تظاهرة منددة بالهجوم قد انطلقت في ميدان الجندي المجهول في مقديشو شارك فيها مسؤولون صوماليون وفئات من المجتمع الصومالي حسب ما جاء في وكالات الانباء العالمية .
ويذكرعبد الرحمن عبدي كاتب وصحفي صومالي في مقالة له : ما بين عامي 2012م- 2013م، حصل الصومال على تعهدات مالية كبيرة، خصص العدد الأكبر منها لمشروعات البنية التحتية، وتطوير المؤسسات الإدارية، ودعم جهود السلام وإعادة الأمن. فقد وعد المجتمع الدولي خلال تلك الفترة ما يقارب نصف مليار دولار. ففي مؤتمر أصدقاء الصومال المنعقد في لندن مطلع شهر مايو الماضي وحده، تعهد المانحون بدفع أكثر من 200 مليون دولار للمساعدة في إعادة الإعمار، ودعم السلام ، كما قدمت عدة دول أخرى وعودا لتقديم حزمة مساعدات الي الحكومة الصومالية، وقوات حفظ السلام الأفريقية في البلاد.
فهذه وعود سخية، ما من شك في ذلك. لكن الشعب الصومالي لم يذق بعد طعم هذه الأموال، ولا يعرف أين ذهبت؟ هل أوفى المجتمع الدولي بتعهداته أم صارت حبرا على ورق؟
ويرى المحلل عمر نور ان المجتمع الدولي لم يهتم بالصومال والوعود التي تقدم هي في مهب الريح صارت حبر علي ورق للأسف الشديد لأنهم يريدون ان يكون الوضع في الصومال كما هو عليه!انفجار وراء انفجار وهجرة جماعية وجفاف.. وحدث ولا حرج ..وبيع السلاح والنفايات الذرية ..الخ
ويرى محللو القرن الافريقي بان الدول التي تجاور الصومال والدول العربية تريد حماية البحر الاحمر والملاحة البحرية .. ومنها من تستخدم الصومال كورقة ضغط علي دول الجوار كتهديد لأمنها حتي لا تستخدم هذه الدول مياه النيل في إنشاء مشاريع توليد طاقة كهربائية كسد- النهضة -بل اصبح الصومال ساحة تمرح فيها كل المخابرات الإقليمية والدولية باسم مكافحة الإرهاب ودعم الإرهاب في نفس الوقت .
وعلينا ان لا ننسى تزايد الاهتمام الدولي بالصومال وتواصل الجهود الدولية للتصدى لخطر حركة الشباب الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة في منطقة القرن الافريقي حتي لا تتوسع لدول جوار الصومال .....وليس هناك مشكلة بالنسبة للمجتمع الدولي إذا لم تشكل هذه الحركة تهديدا امنيا لدول الجوار ..لان الشعب الصومال البطل تعود ان يتحمل المشاق والحروب الأهلية والتطرف والإرهاب !!.
وهكذا قالوا أبناء القرن الإفريقي إن مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تقوم بها عصابات إجرامية والمجتمع الدولي معا لن تثني جمهورية لصومال الفيدرالية عن مواصلة جهودها للقضاء على الإرهاب واستكمال بناء مؤسسات الدولة واستعادة الاستقرار، ونسال المجتمع الدولي ان يصحوا من سباته بمضاعفة الدعم الذي يقدمه لحكومة لصومال لمساندة مؤسساتها الحكومية ومساعدتها في بناء مؤسسات قوية تستطيع مواجهة هذه الجماعات الإجرامية ليعم الأمن والاستقرار في ربوع لصومال والقارة السمراء وكل دول العالم لان ما يحدث في الصومال سوف يصل الي كل اوروبا وامريكا وغيرها من القارات اذا لم نلجم الامر ونعمل علي اعادة تعمير الصومال كجزء من إعادة مسيرة السلام !! .
واخيرا نقول بكل صراحة ..لن تشفي أدانت فقط لهذا العمل الإرهابي جروح والألم من فقدت أرواحهم الغالية والذين يئنون تحت الالم والجروح والفقد معا ، بل يحتاجون إلى ووقوف وتضامن مع الحكومة الصومالية والشعب الصومالي معا في مواجهة العنف والتطرف بل علي المجتمع الدولي ان يعمل بالتكاتف لمواجهة هذه الآفة الخطيرة، التي تهدد أمن واستقرار دول العالم واجتثاثها من جذورها ..
ونقول لدول العالم ليس بالأقوال بل بالأفعال نستطيع إعادة الأمن والسلام في الصومال ..اليوم الصومال وغدا أي دولة من دول العالم إذا لم نتحد ونعمل معا من اجل اجتثث الإرهاب والتطرف من منبعه .
العالم سيكتفي بالوعود والإدانات وترك الشعب الصومالي يواجه مصيره المجهول ؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.