ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللاجئون السودانيون فى النيجر يستغيثون فهل من مغيث؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 05 - 01 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[33]»
الأمن النيجرى يستخدم القوة المفرطة لفض اعتصام اللاجئين
انشغل الناس كثيرا" بما يجرى فى الداخل من أحداث مؤسفة جرت فى الجنينة، جنوب دارفور، عصابات النيقرز فى«أمدرمان،مستشفى أمبدة النموذجى،ساحة الحرية، عمليات السرقة،التهديدات المستمرة،تخلى الشرطة عن مسؤولياتها، سيناريوهات صناعة الفوضى الأمنية بغرض اثارة البلبلة والقدح ضد الحكومة الحالية لسحب البساط من بين أيديها والبحث عن شرعية جديدة بعقلية الأمس! وتجدد وتيرة الصراع فى بورتسودان» ومناطق أخرى وملفات كثيرة عالقة تحتاج الى فك الالغاز وتناسوا ما يعانيه ويقاسيه ويلامسه رعايا بلادهم فى الخارج من اللاجئين السودانيين فى النيجر من أزمة إنسانية طاحنة تجاههم وبقوا بعيدين عن الضوء حتى تفاقمت مشاكلهم وبلغت ذروتها.
فضت قوات الأمن النيجرية اليوم بواسطة القوة المفرطة اعتصاما" أقامه اللاجئون السودانيون قبل ما يقرب من شهر أمام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين-UNHCR بمدينة أغاديز بالنيجر-غربي أفريقيا وأعادتهم الى معسكرات الاحتجاز القسري على بعد 15 كيلو متر من مكتب المفوضية.
منذ 16/12/19جاء اللاجئين من معسكرات ايواءهم مشيا" على الأقدام من بينهم أطفال ومرضى ومعاقين قطعوا خلالها 15 كيلو متر من دون مأوى ولامواصلات .
حسب إفادات اللاجئين هناك أصيب العديد منهم بجراح واصابات بالغة بسبب اقتحام الشرطة لهم وضربهم واقتيادهم خارج مدينة أغاديز.
يذكر أن المفوضية أهملت البت فى قضايا اللاجئين السودانيين وصرفت النظر عنها ولم يوليها أدنى اهتمام ولم ترد على استفساراتهم تجاه مصيرهم الغامض وتتعذر المفوضية بضياع ملفاتهم بالإضافة الى غياب المعينات الأساسية لهم من ماء ومأكل حوالى شهر وهم يعتصمون أمام مقر المفوضية العليا.
أفادت مسؤولة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ال UNHCR بغرب أفريقيا وتدعى«السكاندرا موريلى» من إيطاليا أنها تسعى لحل شامل للمشكلة وهى قلقلة بما يجرى فى أغاديز وكان من المتوقع أن تزور النيجر اليوم الرابع من يناير-2020 ولكن حصل ما لا يحمد عقباه بواسطة قوات الأمن النيجرية.
حسب إفادات اللاجئين 1434 هو أحدث أحصائية لعدد السودانيين المتواجدين هناك.
من أين جاء هؤلاء اللاجئين للنيجر؟
معظم اللاجئين السودانيين هناك ينحدرون من أقليم دارفور التى فروا ولجأوا منها الى ليبيا بسبب أزمة دارفور الطاحنة وفى ليبيا لم يطيب بهم المقام نسبة للأعمال العدائية بين الأطراف وقتل الأفارقة وتعذيبهم وأخذهم كرهائن وغياب حالة اللا أمن من قبل المجموعات الإرهابية المتلفتة ولم يجدوا ملاذا" امنا" لهم سوى الذهاب الى معسكرات اللجوء فى النيجر للاحتماء بمظلة الأمم المتحدة ولكن حتى الأمم المتحدة تتقاعس عن تقديم المساعدة الإنسانية لهم فأين لهم أن يذهبوا؟ !
متى وصلت أول دفعة للنيجر؟
وصلت أول دفعة من اللاجئين السودانيين الى معسكرات الأيواء فى النيجر العام 2017 ولكن لم يتم توطينهم أو تسوية ملفاتهم حتى اليوم للكثير منهم برغم توفر الشواهد والأدلة الدامغة لشرعية لجؤهم بينما هناك جنسيات أخرى حضرت الى معسكر اللجوء فى أزمان قريبة ولكن تم توطينهم وهو ما يثير الدهشة والاستغراب بين اللاجئين السودانيين ويكشف عن تقاعس فى أروقة عمل المفوضية ويدفعهم للاعتصام وهو حق مكفول لهم وفق الشرائع الدولية التى أقرتها الأمم المتحدة بنفسها.
-بعض اللاجئين جاؤوا من معسكرات اللجوء في تشاد وبمعيتهم أوراق معتمدة من المفوضية ومنظمة الهجرة الدولية ومسجلين لديها وملفاتهم وبياناتهم موجودة من قبل والأمر لا يتعدى كونه مسألة تنسيق ومتابعة مع فروع مكاتبهم ومنظماتهم فى تشاد بغرض التأكد واجراء اللازم ولكن لم يجدوا من يسمع لشكواهم!
رسالة عاجلة للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الأخرى حول العالم
-المجتمع الدولى لاسيما السودانى يتطلع الى لعب دور بارز للأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الأخرى حول العالم لاتخاذ خطوات عاجلة لضمان سلامة اللاجئين السودانيين فى دولة النيجر وتقديم ما أمكن من دعم انسانى لهم وتذكير السلطات النيجرية بالتقيد بمسؤولياتها الدولية ومعاملتهم معاملة كريمة تتماشى والأعراف الإنسانية الدولية وأن توقف كل الأعمال القمعية ضدهم.
-أدانة عملية الاقتحام القمعية التى قامت بها قوات الأمن النيجرى من قبل الأمم المتحدة ممثلة بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بمقره العام فى جنيف.
-الأمن والحماية هى مسؤولية الدولة المضيفة في المقام الأول قبل المفوضية العليا ولكن بدلا" من توفير الأمن لهم سعت الحكومة الى قمع المعتصمين وضربهم وترحيلهم بالقوة الجبرية فهى بذلك أى حكومة النيجر تخلت عن مسؤولياتها الأساسية ويجب أن تتقيد بكل ما عليها من التزامات وعدم تعريض حياة اللاجئين للخطر وعلى المفوضية عدم السكوت عن هذا العمل غير الأخلاقى.
-اجراء تحقيق شفاف ونزيه وعادل من جهات عليا بالمفوضية-UNHCR ومنظمة الهجرة الدولية من المكتب العام ومكتب مفوضية حقوق الانسان بجنيف-Human Rights commission—GVA لكشف«ملابسات ضياع الملفات»كما تعتقد المفوضية ومعرفة الأسباب التى أدت الى ضياع ملفاتهم!
-توفير الحماية اللازمة لكل اللاجئين وعدم التمييز بين جنسية وأخرى
-تكملة إجراءات ما تبقى منهم أسوة بالجنسيات الأخرى بالمعسكر وتوطينهم فى دول تحترم حقوق الانسان وتكفل لهم ممارسة كافة حقوقهم الإنسانية.
-العمل الجاد للانتهاء من إجراءات اللاجئين السودانيين القادمين من تشاد وليبيا ولديهم أوراق اعتماد مسبقة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية الIOM وشركاءهم فى العمل واجراء اللازم لهم. ما أمكن.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.