ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معنى لقب (كنداكة) من منظور اللغة المروية .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف
نشر في سودانيل يوم 07 - 01 - 2020

صدر كتابي (مملكة مَرَوي: سياحة تاريخيّة ولغويّة بين حلقات الذِّكْر والإنْدايَة) عن دار المصورات للنشر والطباعة والتوزيع، وقد قُسَّمَت مادة هذا الكتاب لمقدمة وسبعة أبواب وخاتمة، بعد المقدمة تناول الباب الأول الأصول المروية لأسماء بعض القبائل، وتحدث الباب الثاني عن الأصول المروية لأسماء بعض المدن والقرى والأشخاص، بينما بحث الباب الثالث الأصول المروية للتصوف، وناقش الباب الرابع الأصول المروية لبعض الممارسات الاجتماعية، وعالج الباب الخامس الأصول المروية لبعض الأساطير الإغريقية والأفكار الفلسفية، وانبرى الباب السادس لتقديم تفسيرات لبعض التسميات الغامضة التي ذكرها المؤرخون العرب في تناولهم للممالك النوبية، وألقى الباب السابع نظرة على الأصول المروية لبعض الألقاب الرسمية والنظم الإدارية في مملكتي الفونج والفور، وقدمت الخاتمة تلخيصاً لكل ما سبق.
اعتمد الكتاب بصفة اساسية على القاموس الصغير للكلمات المروية الذي اعده الدكتور كلايد وينترز ورصد فيه بعض كلمات اللغة المروية التي اصبح معناها معروفاً، وقد خرج الكتاب على ضوء هذا القاموس بنتائج مدهشة سيجدها القارئ في متن الكتاب.
ومن ضمن هذه النتائج:
1- ان بعض الاساطير التي ينظر الناس لها على أنها اغريقية مثل اسطورة ايكو وناركوسيس، وطقوس نقل الشعلة الأولمبية قد تكون مروية.
2- ان فكرة الهيولى الفلسفية التي تنسب لأرسطو هي فلسفة مروية.
3- إن بعض اللغات العالمية أخذت من معين اللغة المروية ومن ذلك الفاظ السطوع والضوء والاشتعال، وكلمة تاكس بمعنى ضريبة، وتكسي سيارة اجرة، وكلمة مين ((main رئيسي، وكلمة شارم ((charm وصوفي، وايكو، وصاحب الجلالة ماجيستي وغيرها.
4- أن اللغة العربية أخذت من اللغة المروية طائفة من الكلمات وبعضها ورد في القرآن الكريم مثل لقمان، وحواريين، وقسط وقسطاس، وبشَّر، والثاقب، وكلمات لم تذكر في القرآن الكريم مثل شطح ودرويش، وقوز، وكرَّس (أي خصص)، وراك يروك، والمزر (المريسة). بينما أخذت بعض العاميات العربيات من المروية كلمة شرموطة.
ويسرني هنا تقديم الفصل الثالث من الكتاب وعنوانه (بعض الألقاب وأسماء الأشخاص)، والذي يتناول معنى كلمة (كنداكة) من منظور اللغة المروية.
الكنداكة
هذا اللقب المشهور لملكات مروي ورد ذكره في العديد من المؤلفات الرومانية القديمة، وفي العهد الجديد من الإنجيل، اعمال الرسل، الآية 8, الاصحاح 27، والتي جاء فيها أن فيليب قام بتعميد رجلاً من اثيوبيا (مروي)، خصي، ذو سلطة كبيرة، تابع لكانديس ملكة الأثيوبيين. وفي كتاب الجغرافيا والذي ألفه استرابو في السنة السابعة قبل الميلاد؛ يُوجد وَصْفُ لوقائع حملات الجنرال الروماني بترانيوس على مملكة نبتا، وفي الحملة الثانية توغلت قوات بترونيوس جنوباً وقامت بتدمير العاصمة نبتا، ثم انتهت الحرب بين الطرفين بتوقيع اتفاقية سلام حوالي عام 26 ق م، يقول شيني معلقاً على ما ذكره استرابو: ( ولكن ما يستحق الملاحظة هو وصف وقائع الحملة؛ فان استرابو يخبرنا عن قائد الجيش المروي وهو جنرال لدى الكنداكة (كانديسي)، والاسم معروف لدينا من كتابات قديمة أخرى؛ ولوقت طويل كان يُعتقد بأنه أسم فعلي، ولكن نعتقد من خلال دراستنا للمصادر المروية بان كانديسي (الكنداكة) ليس أسما وإنما هو لقب لا نعرف معناه بصورة واضحة تماماً، ولكن من المحتمل أنه يعني شيئاً مثل الملكة الأم او الملكة، وقد كتب بالمروية في أماكن عديدة، وأهمها مما له صلة بالموضوع؛ ما جاء في نقش من الكوة اعطانا اسم اماني ريناس متبوع بلقب كانديسي (كنداكة)، ومن المحتمل أنها كانت الملكة الحاكمة في زمن الغزو الروماني، والكاتب الإغريقي ديوكاسيوس أشار باختصار لهذه الحملة وتحدث عن القائد المروي على أنه كانديسي (الكنداكة) .
ويقول شيني أن بليني ذكر أيضا ((أن مدينة مروي تقع على بعد 70 ميلا من بداية الدخول الى الجزيرة (جزيرة مروي)، من نقطة عبور نهر عطبرة، وهذا يجعلها صحيحة بصورة معقولة، وهناك كما يقول معبد لآمون في المدينة وهو يخبرنا ان مروي تحكمها ملكة، كانديس "كنداكة" وهو اسم كما يقول يتم توريثه إلى سلسلة من الملكات)).
تقول سامية: (وقد استخدم كثير من الكتاب الكلاسيكيين لفظ كنداكة باعتبار انها اسم للملكة، نجد ذلك في رواية سترابو عن حملة بترونيوس ضد السودان حيث ذكر جنرالات الكنداكة، والكنداكة ملكة اثيوبيا، ثم ذكر نبتة وقال انها المقر الملكي التي تقيم فيه الكنداكة) ، وتذكر سامية ان بيون صاحب كتاب "الاثيوبيون" توصل لمعناها الصحيح حين ذكر أنها لقب وليس اسم يطلق على ام الملك الحاكم.
ويحاول ريتشارد لوبان تقديم تفسير للاسم استناداً على مفردات مروية، ويقول: (أن من المحتمل أن كاداكي Kadake هو الأصل لهذا اللقب المروي والذي عادة يقترن بالملكات الحاكمات، وربما غير الحاكمات، وقد يكون جري اشتقاقه من الصيغة المروية كدي – كو؛ والتي قد تترجم الى (امرأة ملكية). ثم ادخل الاغريق نصهم المعدل للاسم وتحول إلى كانداكي، وبعدها غدا الاسم لاتينياً وتحول إلى كانديس، واضافة لذلك جرى استخدامه كاسم مسيحي في الوقت الحالي).
محاولة لوبان قد تكون هي الخطوة الصحيحة، لكن بدأها بافتراض خاطئ فانتهى لنتيجة خاطئة، فقد افترض ان الموضوع طالما هو متعلق بملكة فكلمة (كدي) وتعني امرأة ستكون المنطلق. كما أنه لم يتعامل مع الصيغة المروية وهي kde-qo، كدي – كو التي أوردها، حيث أن كدي تعني امرأة وكو صاحبة الشرف أو صاحبة النبل، وأختار kadake، كاداكي بدلاً منها، لمقاربتها في النطق لكلمة كنداكة، حيث أن الصيغة كدي-كو قد لا تخدم غرضه بصورة مقنعة.
وعند تفكيك مكونات الاسم المروي بكاملها ستظهر لنا صورة اخرى ونتائج أفضل فالاسم هو:
كو-ني-دا-كيه Qo-ni-da-ke))، وتفصيله هو:
Qo: مُشَرِّف، صاحب الشرف، صاحب النبل.
ni: يسطع. يتلألأ، يٌشرق.
d(a): يترك اثرا مجيدا (تنطق: دا da)
ke: يمنح القوة والحيوية والنشاط (ينطق المقطع كيه بالإمالة، kay)
وبهذا المعاني يمكن تفسير الاسم بكونه ((صاحبة الشرف أو النُبل، (الساطعة / المشرقة / المتلألئة)، الماجدة، المفعمة بالحيوية والنشاط))، ثم تحولت هذه الصفات فيما بعد لتكون لقبا لملكات مروي مجموعة في كلمة واحدة هي كنداكة.
ولكن ما هي صحة النطق؟ هل هو كنداكه كما تنطق اليوم أم كانديس؟ معظم الكتابات الأجنبية القديمة التي تشير لهذا اللقب تقف في صف كانديس، غير أن الأصل المروى لا يؤيد ما تقدم ويرجح نطق كنداكة، مع العلم ان اليونانية الحديثة يكتب الاسم فيها بالكاف، ولكنه ينطق (كانزاكي). أحد التفسيرات المحتملة هو وجود حرف مشترك يقع بين حرفي K وC ينطق بدمجهما معا، وهو ما حاولت اليونانية الحديثة لفظه فخرج أقرب لنطق حرف (الزاء)، وهناك من يلتقط هذا الحرف المشترك وينطقه وكأنه سين وهناك من يلتقطه وينطقه كأنه كاف، وقد ظهر هذا الخلط جلياً في كلمة سيجرى استعراضها لاحقاً وهي (سيد الكلام)، وهي وظيفة إدارية لدى الفونج، فهي حسب الكلمات المقاربة لها يجب ان تكون منماليكنا، بينما أورد سبولدينق انها تنطق منماليسنا.
والتفسير الآخر هو أن اللغة المروية تعامل حرف الكاف كما تعامل الانجليزية حرف C، فهذا الحرف في الإنجليزية ينطق (كاف) بصفة مستمرة؛ ولكنه نطقه يتحول الى (سي) إن جاء بعده أحد الحروف اللينة e، i، y. وقد يكون حال الكاف المروي كرصيفه الإنجليزي، مرتبط أيضاً بوجود قاعدة ما تحدد هل يُنطق بالكاف ام بالسين. الأرجح أن النطق بالسين هو الصحيح، وما يُرجح كفة هذا الافتراض وجود جزيرة أسمها (قنديسي) في منطقة الرباطاب، غرب ندي، والجزيرة بهذا الوصف قد يكون معناها جزيرة الملكة، واسم الجزيرة يشير بلا شك للنطق المروي القديم للكلمة والذي وصل إلينا بالتواتر جيلاً بعد جيل، فيصبح كانديسي وليس كنداكة هو النطق الصحيح، مع الوضع في الاعتبار أن الكتاب المقدس، والكتابات الإغريقية تُرجح أيضاً كفة هذا الاسم المحلي وتُثبت حرف السين حيث جاء فيها جميعها أسم كانديس.
ومن المدهش أن نجد أن قصة كانديسي لا تنتهي عند هذا الحد، ويبدو أن لهذه الكلمة سحراً خاصاً، فمن الجذر المروي للكلمة والذي يتضمن أحد معانيه السطوع والتلألؤ والإشراق؛ أخذت الكثير من اللغات العالمية هذا المعني، فنجد في اللاتينية كلمة كانديو (candeo)، وتعني shine، glow، sparkle، glitter، يتوهج، يسطع، يلمع، يتألق. وفي الإنجليزية نجد كلمة candle، كاندل وتعني شمعة، وفي الإنجليزية أيضاً نجد kindle، كِندل وهي يشعل ناراً أو يبدأ حريقاً، وفي الإيطالية candela، كانديلا، وتعني شمعة، وفي العربية نجد قنديل، وتعني السراج. وعندما تحدث اخوان الصفاء عن دائرة الشمس قالوا: (وهي قنديل النور الذي لا يُطفأ، وسراج القدرة الذي لا يخبو) .
وجود هذه الكلمات في عدد من لغات العالم؛ وقد اعتمدت على الجذر المروي؛ يعزز الأدلة المقدمة على صحة تفكيك مكونات الكلمة؛ وصحة تحليلها؛ ومنها يبدو أن المعني العام لكلمة كانديسي أو كما بالنطق المتداول (كنداكة) هو: (صاحبة الشرف أو النبل، الساطعة /المشرقة /المتلألئة، الماجدة، المفعمة بالحيوية والنشاط).
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.