الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    تشكيل هيئة إتهام عن الدكتور عمر القراي وابنته    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى لا نقع في الخطأ مجدداً .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 08 - 01 - 2020

تتعالى أصوات هنا وهناك بضرورة الدعوى لمليونية لإقالة وزير أو تعيين مسئول.
. وفي ما تقدم استنساخ للأخطاء الكبيرة التي وقع فيها الثوار، وهو ما يجب تجنب تكراره.
. عندما تمت تنحية (الساقط) البشير ونصب ابنعوف نفسه مكانه احتج الثوار ورفضوا الخطوة، ليحدث التجاوب ويتنحى ابنعوف مُجبراً لا بطلاً.
. لكن ما الذي حدث بعد ذلك؟!
. استمر عمر زين العابدين واثنان آخران في المجلس العسكري في ذات أساليب الكيزان البغيضة، فطالب الثوار بإقالتهم.
. وقتها كتبت مقالين ونشرت تسجيلاً صوتياً دعوت فيه الثوار لموقف شامل بدلاً من تجزئة المطالب واعتماد شغل (القطعة)، فقد بدا واضحاً حينها أن المجلس برمته لن يعين الثورة في تحقيق مطالبها وكان الأجدى أن يطالب الثوار بإقالته كاملاً، وهو ما حث عليه الكثيرون وتوفرت أدواته حينذاك دون أن يتحقق.
. وها نحن حالياً نستنسخ ذات الخطأ بالكربون.
. فالثورة وما قدمه شبابنا من تضحيات يُحتم علينا أن نكون أكثر حسماً.
. ليس هناك أدنى درجة من الاختلاف حول أن الثورة عمل مستمر لن ينتهي بين عشية وضحاها، بالنظر لحجم الدمار الذي ألحقه (السفلة) بالبلد ومؤسساته.
. لكن ثمة أمور لابد أن تُحسم على جناح السرعة ودون أدنى تسويف.
. كما يتوجب علينا أن نُفرق بين ما يتطلب وقتاً لتغييره وبين انعدام أدوات التغيير نفسها.
. فلو سعيت لهدم جبل بموس حلاقة مثلاً لكي تبني مكانه منشأة فالشيء المؤكد هو أنك لن تصل لهدفك طال الزمن أم قصر.
. فلا يعقل أن يجاهد شبابنا ويسهروا الليالي لحماية منطقة سكنية محددة من عصابات النقرز ليقبضوا عليهم في النهاية ويسلمونهم للأجهزة المعنية، ثم بعد كل هذا المجهود الخرافي لا المجرم العقاب المُستحق.
. ولن تجدي كثيراً متابعة الثوار للمخابز واحداً تلو الآخر للتأكد من عملها كل يوم، لأنهم إن انجزوا ذلك في حي يتكرر التقاعس المتعمد في منطقة أخرى.
. وإن قُبض على مجموعة من المخربين والمجرمين في بحري مثلاً، نجدهم ينشطون في اليوم التالي بجنوب الخرطوم.. وهكذا دواليك.
. سبب حدوث ذلك هو انعدام الأدوات الصحيحة لإنجاز المهام المحددة.
. فبدلاً من أن ندعو لموكب مليوني لتنفيذ المطالب (الأساسية) واحداً تلو الآخر، يجب أن نتعامل مع قائمة المطالب العاجلة كوحدة واحدة.
. معلوم للقاصي والداني أن ثمة معوقات أساسية تقف دون إكمال السودانيين لثورتهم العظيمة.
. الغالبية ترغب في تفكيك نظام ومؤسسات الكيزان، وهذا مطلب مشروع.
. لكن من الذي سينفذه ويحوله لواقع؟!
. أليس المعني بذلك وزراء حكومة الثورة؟!
. طيب إن لم يكن بعض هؤلاء الوزراء متحمسين لهذا الأمر، فكيف نتوقع حدوثه بمرور الوقت؟!
. أول المعوقات التي تقف حائلاً أمام التحقيق الكامل لأهداف الثورة يتمثل في عدم هيكلة جهاز الأمن.
. وثانيها هو تأخر تشكيل المجلس التشريعي الذي لو حدث منذ الأشهر الأولى للثورة لكفانا شروراً كثيرة ولمكن الثوار الحقيقيين من المساهمة الفاعلة في خطوات المحافظة على مكتسبات الثورة ودفعها للأمام.
. وثالثها وجود وزير داخلية غير مؤمن بمباديء الثورة.
. ورابعها اعتماد دكتور حمدوك على وزيرة خارجية لم نر منها أي خطوات جادة في اتجاه تنظيف سفاراتنا بالخارج من (وسخ) الكيزان، ولا أي عمل يذكر.
. وخامس هذه المعوقات هو تقاعس وزير الإعلام الذي ما زال يسمح لفلول نظام الكيزان بمساحات لا يستحقونها، ويظلم ثوار مجال الإعلام لمصلحة هؤلاء الكذبة المضللين الذين ظلوا يساندون القتلة والمفسدين حتى آخر آيام المخلوع.
. وسادس المعوقات هو إصرار وزير المالية على تجاهل دعوات السودانيين بالخارج والداخل لأن يكونوا الداعم الأول في حل بعض مشاكلنا الاقتصادية.
. فقد توقع الثوار أن يتم الإسراع بإسترداد الأموال المنهوبة لكي يُعتمد على جزء منها في تحريك عجلة الإقتصاد بشكل يسمح بحل بعض المشاكل الآنية وتخفيف الضائقة المعيشية.
. ومع عدم تمكن الحكومة من تحقيق ذلك بالسرعة المطلوبة كان هناك مقترح دولار الكرامة وهو أمر يتجاهله وزير المالية يتعمد فكرة البحث عن الحلول من الخارج لشيء في نفسه.
. فإما أن يعتمد هذا الوزير في حلوله العاجلة على جهود السودانيين ويبعدنا عن حديث المؤسسات الدولية التي ما خدمت شعباً مقهوراً في يوم، أو تسعى حكومة حمدوك لإيجاد بديل ثوري له.
. وسابعها هو تأخر تعيين الولاة المدنيين الذين ضُرب أكثر من موعد لتعيينهم دون أن يتم الإيفاء به.
. فلماذا لا ندعو لمواكب مليونية تحث حكومة دكتور حمدوك على تحقيق كل هذه المطالب مجتمعة!!
. هل ترون أنها مهمة صعبة أو أنها تتطلب تضحيات وعمل كبير من رئيس الوزراء!
. بالطبع هي ليست كذلك، فالثورة أصلاً قامت من أجل تغيير جذري وشامل.
. ولا يعقل أن يُفرض على الشعب الثائر مسئولين غير متحمسين لمباديء ثورته لينتظر هذا الشعب المظلوم لأشهر دون أن تتحقق مطالبه.
. ليس هناك ما يمنع دكتور حمدوك من مراجعة كل هذه الملفات وحسمها على جناح السرعة واستبدال أي وزير متقاعس بآخر راغب في السير على خطى وزراء العدل والصحة والتربية والتعليم وبقية زملائهم الثوريين في قراراتهم وتصرفاتهم .
. في رأيي أن عدم تحرك رئيس الوزراء لحسم هذه الملفات العاجلة يعد تقصيراً كبيراً يتطلب من الثوار تسيير المواكب، بل والاعتصام حتى يفرضوا إرادتهم مثلما فرضوها في أوقات سابقة.
. أما الإعتماد على جهود لجان المقاومة وحدها فلن يكفي في وجود هذا العدد الكبير من الوزراء المتقاعسين.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.