خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التمرد المسلح حلقة جديدة في نشاط الثورة المضادة .. بقلم: تاج السر عثمان
نشر في سودانيل يوم 16 - 01 - 2020

* جاء التمرد المسلح الثلاثاء 14 يناير ليشكل حلقة خطيرة جديدة في سلسلة نشاط الثورة المضادة بهدف نسف الفترة الانتقالية ،حيث قام أفراد من قوات هيئة العمليات بجهاز الأمن بعمل تخريبي منظم يتعارض مع دستور البلاد ، ولا يبرر المطالبة بحقوقهم التمرد المسلح ، واطلاق النار وسط الأحيااء السكنية والمدنيين، والعمل التخريبي باقتحام حقول النفط بغرب كردفان واغلاق حقلي حديدة وسفيان، والواقع أنها كانت محاولة انقلابية يائسة علي الحكومة الانتقالية، ادت الي خسائر في الأرواح وجرحي، وخسائرفي الممتلكات والمعدات والمنشآت.
* لا يمكن عزل التمرد المسلح عن العمل الدؤوب للثورة المضادة منذ قفز اللجنة الأمنية علي السلطة بعد ازاحة رأس النظام، وتمت ممارسة كل الأساليب من الفلول لوقف المد الثوري مثل :-
- الهجوم علي قوى الحرية والتغيير، الدعوات للانتخابات المبكرة، دعاوى التسوية مع الإسلامويين واشراكهم في العملية السياسية ،التسوية والهبوط الناعم الذي اعاد إنتاج سياسات النظام البائد الاقتصادية والتحالفات العسكرية الخارجية والقمعية.
- النشاط المحموم لعبد الحي يوسف ومواكب نصرة الشريعة، الهجوم علي الاعتصام ، حتي مجزرة فضه، - التوقيع علي الوثيقة الدستورية التي أبقت علي هيمنة المكون العسكري علي الشرطة والدفاع والأمن، وتقنين قوات الدعم السريع دستوريا.الخ.
- تأجيج الفتنة القبلية في شرق السودان ودارفور وآخرها ما حدث في الجنينة، وتشجيع عصابات " النيقرز" لترويع المواطنين في المدن، ومسيرات الزحف الأخضر المسلحة في الخرطوم وكوستي ومدني وتهاون السلطات معها
- ما زالت عناصر المؤتمر الوطني والطفيلية الإسلاموية تسيطر علي قطاع الأعمال والبنوك ، إضافة لشركاتهم ، ونشاطهم في تهريب السلع الاستراتيجية " ذهب ، وقود ، دقيق.الخ" ، غسيل الأموال ، ويلعبون دورا كبيرا في رفع سعر الدولار ، وخلق الأزمات في الوقود والخبز.الخ ، واستمرار ارتفاع الأسعار والسلع الضرورية ، وخلق الأزمات في المواصلات ، والجازولين ، مما يؤدى لفشل الموسم الزراعي الشتوى. كل ذلك بهدف نشر اليأس من جدوى القيام بالثورة ، وخلق حالة من السخط ، يتم استثمارها لنسف الفترة الانتقالية .
كل ذلك مع تهاون من الحكومة لاتخاذ اجراءات صارمة لضبط السوق وتوفير السلع والخدمات وضروريات الحياة من دواء ومواد غذائية باسعار معقولة.
-- اصرار وزير المالية علي رفع الدعم في ميزانية 2020 ، وغموض بنودها أو حجب معلوماتها عن الجماهير لتصب الزيت في نار المخطط لنسف الفترة الانتقالية
* اضافة لتهديد " الدواعش" لعارضي فيلم " ستموت قبل العشرين"، ومحاولات الوحدات الجهادية لطلاب الوطني استخدام العنف كما حدث في جامعة الأزهري والاسلامية والاهلية.الخ، وتمت مواجهتهم بحسم ، وضرورة منع الوحدات الجهادية المسلحة والسلاح في الجامعات، وحرق جناح الفكر الجمهوري في معرض الخرطوم الدولي في أكتوبر الماضي، وتكفير عبد الحي يوسف لوزيرة الشباب والرياضة ، وتكفير الحزب الشيوعي في خطبه في مسجده التي تثير الكراهية والفتنة الدينية التي تتهاون السلطات معها ، رغم تعارضها مع " الوثيقة الدستورية"، والتهديد " بزغردة السلاح قريب قريب بعد حل المؤتمر
- رغم ذلك ،استمر زخم الثورة كما في المليونيات التي طالبت بتعيين رئيس القضاء والنائب العام، وحل المؤتمر الوطني، والقصاص للشهداء وتكوين لجنة التحقيق الدولية المستقلة، والاحتفال بذكرى 21 أكتوبر، والاحتفال بالذكرى الأولي لثورة ديسمبر. الخ ، إضافة لمئات الوقفات الاحتجاجية والمظاهرات والاعتصامات للتحقيق مطالب الفئات المختلفة ، والغاء قانو نقابة المنشأة والعودة لنقابة الفئة وديمقراطية واستقلالية الحركة النقابية، ورفض تدخل الدولة في شؤونها، واستقلال وديمقراطية لجان المقاومة في الأحياء ومجالات العمل والدراسة.
في هذا الإطار جاء التمرد المسلح، بعد تهاون النظام في جمع السلاح منهم بعد تسريحهم، فكيف يتم التسريح بدون جمع السلاح؟.
كل ما سبق يتطلب اليقظة والاستعداد لمواجهة مخطط الثورة المضادة لنسف الثورة والفترة الانتقالية، وهذا يتطلب:
- - اليقظة والمزيد من التنظيم والتعبئة لمواجهة هذا المخطط بنزول قوى الثورة للشارع ، ومواصلة المليونيات من أجل تحقيق أهداف الثورة ، وقطع الطريق أمام الثورة المضادة.
- - تحسين الأوضاع المعيشية ، وتركيز الأسعار وضبط السوق ، ولجم الغلاء والارتفاع المتواصل في التضخم والدولار ،ورفض توصيات صندوق النقد الدولي برفع الدعم عن السلع، وتخفيض العملة، ورفض الخصخصة وتشريد العاملين وتقوية القطاع العام والتعاوني، والتحضير الجيد للمؤتمر الاقتصادي، والتوجه للانتاج الزراعي والصناعي ، وتأهيل قطاع النقل " سكة حديد ، طيران، نقل نهري وبحري"، ووضع الدولة يدها علي شركات الجيش ، واتخاذ الخطوات الجادة في استعادة الأموال المنهوبة.
- - تحسين وتطوير إعلام الثورة الذي ما زال مسيطرا عليه رموز النظام البائد باعتباره رأس الرمح في المخطط لضرب الثورة.
- - إعادة هيكلة جهاز الأمن ليصبح لجمع المعلومات ،وحل كل المليشيات " دعم سريع ، مليشيات الإسلامويين من كتائب الظل، الوحدات الجهادية الطلابية، الدفاع الشعبي. الخ"، ووضع كل السلاح في يد الجيش بعد الترتيبات الأمنية المطلوبة
- تحقيق السلام العادل والشامل بمخاطبة جذور المشكلة، والخروج عن نهج النظام البائد في الحلول الجزئية التي تعيد إنتاج الحرب ، وعودة النازحين لقراهم وتعويضهم ، وتسليم البشير والمطلوبين للجنائية، وعقد المؤتمر الدستوري، وحل كل المليشيات وفقا لترتيبات الأمنية..
وأخيرا ، مواصلة النضال الجماهيري حتي تحقق الثورة أهدافها في الديمقراطية والسلام والسيادة الوطنية.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.