وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وفي السماء رزقكم وما توعدون .. بقلم: نورالدين مدني    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان في ما بعد القاع .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 01 - 02 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
احاول ان اتابع ما يحدث في العالم والمعجزات التي قامت وتقوم بها بعض الدول ضد الطبيعة لتعيش في رفاهية . منها جسور معلقة لعشرات الكيلومترات وعلى ارتفاع مئات الامتار بين الجبال . خط انابيب نفط الاسكا يمر بمناطق مجمدة طيلة السنة وهذا يعرض الخط للانكسار لان الارض المجمدة ستنهار بسبب حرارة البترول . وتم رفع الخط عن الارض . لنفس الاسباب تم رفع قضبان القطارات عن الارض في شمال الصين وروسيا والا ستنهار التربة ينكسر الخط تنقلب القطارات ويموت الناس . ونحن ارضنا منبسطة وسهلة زي طرقة الكسرى .
الطريق الذي اخذه هانيبال فوق جبال الالب ليصل الى روما كلفه بعض الافيال الرجال والخيول بسبب الثلوج والسقوط في هاويات . قام السويسريون بحفر اطول نفق للقطارات اخذ 9 سنوات ، كانت المهندسة المسؤولة سيدة وام اطفال . وانحنا سكتنا الحديدية قشة مافي تعتر ليها ، من زمان مافيشة . في سنة 1860 التلغراف كان مغطي السودان وكان في بريد وطابع البريد بتاع الراجل الراكب الجمل وفي ظهره تركاش ملئ بالحراب يمثل رجل البريد او الشاعر ود الفراش كان رجل بريد في التركية .
قال
شيشك يا جمل ماتكسر الضانقيل
صاحبك متعود على الوحدة ومشي الليل
شيشك ياجمل ما تكسر الدراب
صاحبك ما بخاف كان كشكشولو حراب
ارسلت خطاب للخرطوم مسجل وصل في خمسة ايام حسب البريد السويدي والمتابعة الاكترونية ، اخد 6 اسابيع للاستلام .
حكي لي المفكر حيدر ابراهيم انهم كانوا عائدين من زيارة الآثار السودانية وبالقرب من شندي على ما اذكر انغرست السيارة في الرمال . نظر الالماني المرافق لحيدر الى الجبل القريب وقال بكل بساطة .... هذا جبل لماذا لاتكسروه وتعبدوا الطريق ؟؟ لم تفلح تبريرات حيدر لاقناع الالماني الذي صنعت بلدة طرقا قبل مئات السنين لا تزال صالحة . لم تتوفر لهم الرافعات الكسارات الجرافات المتواجدة اليوم . الالماني لا يعرف ان شارع عبيد ختم احتاج لصيانة بعد شهرين من اكماله . السبب الفساد . وشارع مدني لا يزال يحصد الارواح . والجزء السليم هم ما بنته الشركة الامريكية ،، وولش كونستركشن ،، ولم يكلفنا فيلسا ، كان هدية من امريكا والمفروض ان يصل بورتسودان . بعد اكتوبر طردنا الشركة لان امريكا ضد العرب . نحن اعداء انفسنا .
مع الجنوب الحبيب كان عندنا 12 نهرا وانتاج الكهرباء لا شي . السويد ليس بها انهر مثلنا ولكن بها شركة ضخمة اسمها .. فاتن فال .... وتعني مساقط المياه كلها خيران بالمقارنة مع النيل . ماخلوا خور ما قبقبوه زي رباطة خور ابو عنجة وعصروه وطلعوا آخر فولت في مصارينوا . ونحن الدولة الوحيدة التي يجري فيها النيلان ونستضيف النيل لاطول مسافة . واظن ان البعض يظن ان النيل لزيارة النفساء والعرسان والارملة بعد اكتمال العدة .
لقد حبانا الله باراضي منبسطة يمكن زراعتها بسهولة . والتضاريس الطبيعية تسمح بالري الانسيابي . تفك الموية برها بتمشي زي غنم الاشلاق . هل يمكن ان نصدق ان التبت التي في سقف العالم وتغيب فيها الشمس لفترات ليست بالقصيرة بها حقول عملاقة لحصاد الطاقة الشمسية . الكثير من جيراننا قد وضعوا مولدات الطاقة الشمسية في اسقف منازلهم منازلهم ونحن لا نزال نفكر . وهذا في السويد التي في بعض مناطقها تذهب الشمس للبيات الشتوي , قد تظهر لاعطاء ،، شبال ،، ثم الاختفاء . في السودان تحمل الشمس كرباجا تلسعنا به عند خروجنا من منازلنا . ولها الحق لانها تذكرنا باننا من الاغبياء وتقول .... انا هنا ايها الكسالى والحيارى . انا نعمة الاهية لم لا تستفيدون مني ايها البلهاء ؟
احد الزراعيين المصريين قال عندما شاهد الاراضي السودانية الخصبة المنبسطة لمئات الكيلومترات .... دي لو ارضي لاحرثها بأسناني . شاهدت التلال والجبال في آسيا وقد زرعوها في شكل مصاطب بسبب قلة الارض وكثرة السكان . يعيدون صيانتها عدة مرات في السنة وكأنما قد بنتها الابالسة . كيف يتيلقون التلال محملين بالتبرال السماد الخ .؟ وكيف يحصدون الارز وينقلونه للارض ؟ ونحن يزرع انا الراجحي !!!!
مشروع الجزيرة كان اكبر مزرعة في العالم تحت ادارة واحدة. عبارة عن مليونين من ألافدنة وكانت كل الاراضي الزراعية المصرية 5 مليون فدان . قدر سعرمشروع الجزير مع السكك الحديدية المحلية ، المباني ، المساكن ، المحالج الترع الخ ب 150 مليار دولار . حطمه الكيزان قال البشير علشان المزارعين تربية شيوعيين !!! يمكن ان نواصل الى ما لا نهاية . هل وصلنا ما بعد القاع ؟
من مشاكلنا التساهل ، الغفلة ، عدم الاكتراث، الكسل والموازين المختلة . في فترة من الفترات كان المحققون في الهجرة يحسون بأن بعض الافارقة خاصة من دول الجوار يزعمون انهم سودانيون وهم ليسو بسودانيين . وعندما يقولون انهم اضطروا للدفع في كل مكان من مناطق عبور ميناء او مطار يسألونهم .... الم يكن عندك قريب ليساعدك ؟ من يقول ان اخيه ابن عمه الخ لم يرد ان يساعدة لانه مع النظام ، يعرفون انه غير سوداني . لان السودانيين يقدمون القرابة القبلية او الصداقة اكثر من كل انتماء . هذا سلاح ذو حدين . واليوم يحمي من كان في معتقلات الانقاذ قريبه الكوز . نحن شعب يمخول .
الجنجويد او الدعم السريع مجرمون قتلة ولصوص . يكفي منظر الشيخ بالعراقي وينهال عليه ثلاثة من الدعم السريع بالكرباج وهو يرقص كالدجاجة المذبوحة . ولا بد انه كان يفكر ان اى كرباج قد يكون مميتا اذا كان مصابا بمرض السكري . الم يكن في الامكان التعرف على هؤلاء المجرمين وغيرهم وهم يرتدون الزي العسكري ؟ لقد اظهرت الكاميرات وجوه رجال الامن وهم يرتكبون الكبائر ، لماذا لا يحاكمون ؟ ولم يفتح الله على حميدتي باعتذار بسيط . ماذا عن القرية الدارفورية التي تعرض كل نساءها للاغتصاب بواسطة الجنجود الذين يجدون من يطبل لهم اليوم .
نسمع اليوم ان حميدتي يبني مسلخ حديث في دنقلا ! دنقلا ليست منطقة مواشي . وهنالك مشروع مطار حربي في دارفور . وحميدتي لا ينكرهذا في الاعلام . وتريدون ان تسألوا الناس من أين لك هذا ؟؟ اسألوا نائب رئيس مجلس السيادة حميدتي الذي يمكن ان يصير رئيس السودان اذأ،، انترم ،، البرهان . سعدت عندما عرفت ان لجنة المقاومة رفضت ان تشارك في نظافة العاصمة مع الدعم السريع . قالوا انهم لن يقفوا كتفا بكتف مع الدعم السريع الا امام المحاكم بسبب مذابح فك الاعتصام الخ . الشاب الشهيد حنفي عبد الشكور تم دهسه متعمدا بواسطة ضابط من الدعم السريع ورفض الدعم السريع تسليمه للمحكمة . الوزيرة اشراقة التي كانت تزغرد لحميدتي عادت للظهور . وحتى حسين خوجلي لا يزال يسرح ويمرح .الم نصل الى ما بعد القاع ؟
نقرأ ان الاعلام قد اعاد 345 مفصولا او قام بتسوية اوضاعهم ، منهم عشرة من التلفزيون فيما عدى اجنبي . وعرفنا ان ،، الاجنبي ،، من جنوب السودان . هل كان اجنبيا عندما افنى عمره في التلفزيون ؟ ومن لمؤكد انه اذا لم يكن يتفوق على الآخرين بفراسخ لما عين في المكان الاول .لماذا الاصرار على كلمة اجنبي ؟ في هذه اللحطة وبسبب الجفاف في غرب السودان يتواجد مئات الآلاف من ،،الاجانب ،، جنوب نهر كير في جنوب السودان . والجنوب لا يعاملهم كأجانب . طيب الاجنبي طردوه ، وين حقوقه ؟
في يوم الاربعاء 23 سبتمبر 1964 بعد زواج الملك اليوناني يثلاثة ايام كنت في السفارة السودانية مع شقيقي الشنقيطي طيب الله ثراه . كان هنالك يوناني عجوز يصحبه حفيده الشاب . المفروض ان يظهر كل نهاية شهر لاستلام معاشه من حكومة السودان لانه كان موظفا في السودان . اذكر ان القنصل كان لطيفا معه وتبادل معه الحديث باللهجة السودانية . واخيرا طلب منه ان لا يحضر الا بعد كل 3 اشهر لتسهيل الامر عليه . كان عندنا نظام ومعقولية .
اليوم يموت السودانيون غرقا وحرقا للوصول الى اوربا . كان 52 % من سكان الخرطوم من الاجانب اغلبهم اوربيون . الانجليزي مستر ليق عاش لفترة طويلة في السودان مع اسرته بعد السودنة رجعوا لانجلترة وجدو العزلة لم يحسوا بالسعادة بعد العلاقات الاجتماعية وكثرة الاصدقاء في السودان . اطلق الرصاص على اسرته ثم انتحر .
كانوا يطلبون شهادة الحياة من ارباب المعاش .... فلان الفلاني حي يرزق . الوالد الشاعر توفيق صالح جبريل كان يكتب بسبب معاشه الهزيل بسبب عدم ترقيه لمدة 30 عاما وكان مشاكسا للانجليز يشتمهم بالشعر مثل قصيدته رثاء الكلب جون عند موت كلبه . وكيف كلف بالتحقيق في حرق استعدادات الاحتفال بالملك البريطاني في ام روابة ولم يحدث تقدم لانه كان من احرقها .والانجيز كانوا يعرفون ، الا انه لا يمكن طرد الموظف بدون القانون . بالرغم من مرض وتغيب المبدع خليل فرح كل سنين عمله كمهندس تلفونات لم يغرم سوى يومين قطع ماهية . كان هنالك قانون لا يستطيع الحاكم العام التعدي علية . كان الوالد توفيق يكتب في الشهادة توفيق صالح جبريل حي ، ولكن لا يرزق . اين حق ،، الاجنبي ،، . لقد تعدينا القاع عندما صار الجنوبي اجنبيا ، والسوري صاحب بلد يحمل الجواز السوداني بعد ايام من حضوره للسودان .
هل سمعتم بمال فداء ؟ عند سودنة الوظائف في السودان كان من المفروض دفع حقوق نهاية الخدمة للبريطانيين التي كانت تقتطع من رواتبهم الخ قام الدكتور والسوداني العظيم محمد ادم بحملة تبرعات بدأها هو بمبلغ ضخم وقتها 50 جنيها لدعم الخزينة وعرف الموضوع بمال الفداء ، كانت حملة ضخمة . الدكتور محمد أدم ادهم كان رئيسا لاتحاد الفنانين لانه كان مسيقارا له مقطوعات عظيمة احداها الاهمية كان كل عازق كمان يتدرب عليها . كان له يوم في الاسبوع يعالج فيه الناس بالمجان . مثل الطبيب الانسان القبطي لويس الذي عرفه الناس باسم لويزو لانه كان هنالك مشروب غازي اسمه لويزو .
بهذه الطريقة فلنستعد لانفصال جبال النوبة ، جنوب النيل الازرق . عندما قلت قديما ان هجليج اسم اخترع في السبعينات مع فورة البترول وان الاسم الحقيقي هو بانثاو مثل بانثيو او بانتيو مركز النوير ، قال الجميع انها تتبع لجبال النوبة وليس جنوب اسودان . اذا انفصلت جبال النوبة ولهم الف حق هل سيبقى البترول لجبال النوبة ؟ هل سيصير الدكتور ادهم اجنبي ؟ لم استطع ان افهم سبب زيارة نجل الميرغني للمناضل الحلو . هذا الشبل لا يعرف الفرق بين الدرمانة ولا اللعوتة . ان الطائفية هي عدو السودان الاول خاصة المهمشين انها تعيش على عرقهم .
بمناسبة الدكاترة ، يتكلم الناس عن الدكاترة في السودان وكأن مهمتهم في السودان اليوم هى نهب الفلوس . ولدينا مهندس اعتبره ابني ، والده طبيب مشهور في امدرمان تعرض لوعكة قبل شهرين اخذه ابنه لمستشفى خاص رفضوا استقباله قبل دفع ما يقرب ال100 مليون بنات حفرة . تقول لي السودان ما في تحت القاع ؟
الطبيب الامريكي سولك،، الكافر ،، ولد لاسرة فقيرة في تيويورك قدد عيونه بالسهرفي دراسة الفايروسات لحد ما اكتشف تحصين ضد شلل الاطفال الذي عانى منه الملايين منهم الرئيس الامريكي روزفلت . سارعت الشركات للاتصال به لصناعة اللقاح وكسب البلايين . رفض كما رفض تسجيل الاكتشاف باسمه حتى يستطيع العالم الاستفادة . اسعد يوم في حياته عندما اشار اليه شخص وقال هذا الدكتور،، سولك،، مكتشف لقاح شلل الاطفال . وكان السؤال .... ما هو شلل الاطفال ؟ لانه اختفي من العالم، وقتها احس الدكتور انه قد اكمل رسالته . نحن الاتولدوا اعندنا في اسر فقيرة صار عندهم حقد على البشرية وعينهم ما تملاها كتاحة السودان .
السودانيون متنمرون لمباراة الغد الاهلى المصري والهلال الليلنا . السبب ان المصريين قد احتجوا على الحكم الافريقي والاتحاد الافريقي وافق وجابوا ليهم حكم مغربي له صلة مع مصر ويحكم في بعض الماتشات المصرية المحلية . لماذا يقبل الاتحاد الافريقي ببلطجة مصر ؟ ام ان هذ لان الاتحاد في المكان الغلط مثل الجامعة العربية التي تعتبرها مصر عزبة مصرية . المصريون ناجحون في اربعة اشياء البلطجة على الضعيف . المحلسة ومسح الجوخ للقوي ، الفهلوة على المسكين والاغراء للرخيص . لماذا لم ينظر في طلب السودان بتغيير الحكم المغربي ؟ ولماذا لم تحتج حكومتنا بقوة . ان عند المصريين وغير المصريين الحق في اللعب بنا . جمهور مصر من اسوأ جماهير الكرة يكفي حرمان الاهلي من اللعب امام جماهيره . هل كان بسبب وساخة قزقزة اللب والترمس ؟
استدرج ليبي ثلاثة من السودانيين من تجار الدولارات في الخرطوم وقتلهم وقتل السائق . ولم يتحرك البوليس الى ان فاحت الرائحة . ونسى الناس القضية بسهولة . هذا استخفاف بالسودانيين في بلادهم . السيدة السودانية زينب المقيمة في ليبيا شارع الشريف اختطفت من كوافير تعرضت للتعذين والقتل وجدت بالقرب من البحر . السيدة السودانية عائشة يونس اختطفت من منزلها قرب مستشفى الجلاء وواجهت نفس المصير . يبدو ان اختطاف السودانيات قد صار نوع من الهوايات . وحكومتنا لا تتحرك . لماذا السودانيات ؟هل لاننا قد وصلنا لما بعد القاع ؟
اولاد صغار اخدوهم وكما قرأنا في تقرير الشركة الاماراتية فان العقد حراسة في الامارات و،،خارج الامارات ،، دي مش قصدهم الفاتيكان ولا انا غلطان ؟ الحكومة دي او الناس ألعاديين مثل اولياء الامور ما فيهم محامي يراجع العقد ده ويمحصوا . انا شفت محامين بيوثقوا شراء فنطاز موية بحمار . ما لقول ليهم محامي يستشيروه؟
زمان محل مل نمشي انحنا المميزين خاصة في شرق اوربا . والحمد لله وكما سمعت من بناتي واولادي والسويديين من يعملون في المكاتب السويدية ان السودانيين مشكورون محترمون عرفوا بالادب البعد من المشاكل والجريمة على عكس .... انتو عارفين منو ؟ السودانيون الذين كانوا يذهبون للعلاج في الاردن يجدون استغراب الاخصايين الاردنيين لان اميز ألاطباء في الدراسة في بريطانيا كانوا السودانيين . الدكتور فوزي خطاب الفلسطيني السوري قال لنا انهم قد عرفوا ان عليهم الاتصال بالسودانيين لانهم درسوا بالانجليزية . وبينما العرب يتلمسون طريقهم كان السودانيون يشتبكون مع البروفسيرات في نقاش حامي من اول يوم و لهذا كان العرب يلتصقون بهم لانهم كرماء ولهم مرتبات كبيرة ويساعدون العرب في ألدراسة . والآن حدث ولا حرج.
عندما صدرت من السفير اللبناني في الخرطوم عبارات غير مقبولة في حق الطباخ السوداني ، قام الرئيس عبود باستدعاء السفير الذي كان يطن ان الاستدعاء دولى . واخبره عبود بأن السودانيين اسرة واحدة لا فرق بين رئيس او طباخ .وليس للسفير او غيره الحق ابداء عدم احترام لمواطن سوداني .
الاخ محمد مصبح السويدي السفير عاش في السودان عندما كان في بداية السلم الدبلوماسي وتزوج الاخت شادية عبد المجيد من بنات العباسية . وله منها ماشاء الله 9 من الاطفال لم ارى زوجين متفاهمين وزوج يحب زوجته ويوقرها مثل محمد لدرجة ان ولدته تسميه باسم العاشق . كانوا يترددون على السويد . كنت اسعد برؤيتهم خاصة عبد الله الذي كان يشبه جده وخالنا عبد المجيد له الرحمة . من المشاكل التي كان يمر بها محمد مصبح ، انه يتعب ويشقي لايجاد عمل لنسابته الدناقلة في الامارات . وبسرعة جدا يترك بعضهم العمل بالرغم من المرتب والوضع الجيد ، والسبب دائما ..... كرامتي . وتبدأ عملية الترضية وبعد الاعتذار من صاحب العمل الذي قد يكوم صديق محمد او قريبه تعود المياه لمجاريها ، او يصر السوداني على الرجوع . بعد التوضيح لصاحب العمل ان السودانيين ديل مش ذي ال .... ، لا تلاعب بكرامتهم . هل تغير الحال الان ؟
ماذا كان سيحدث اذا قام سوداني بتهديد قطري ثم قتله امام شهود في العباسية فنقر ؟ هذا ما حدث للسوداني بطل كمال الاجسام الذي تزوج بشقيقة القاتل . لم يغتصبها او يختطفها . وقام شقيقها بقتله رميا بالرصاص مع سبق الاصرار والترصد بسبب جريمة زواج سوداني من عربية . ولماذا لم تتدخل السفارة السودانية وتتابع القضية ، هذا اذا كانت هنلك قضية ؟
عندما قام المغني الشاب الامريكي الاسود اساب روكي السنة الماضية بالقبض على شاب سويدي استفزه في الطريق وطوح به الى الارض ، قام البولييس باعتقاله ووضع في السجن السويدي الذي هو فندق 3 نجوم فقط وليس 7 نجوم . قام الرئيس ترامب بالاتصال برئيس الوزراء السويدي الذي هو حداد في الاصل، وطلب منه اطلاق سراح ،، المواطن ،، الامريكي . الا انه صدم عندما عرف ان الرئيس السويدي لا يستطيع تفادي غرامة وقوف سيارته بدون دفع الرسوم ، ناهيك عن التدخل في العدالة. الجميل ان العالم يهتم بمواطنيه . ونحن نبيعهم للامارات والسعودية . والآن اليمن تريد ان تناقش موضوع الاسرى السودانيين وتوسط الصليب الاحمر والانقاذ في حربها في الجنوب كانت توسط الجن الاحمر لاسرى الجنوب .
لماذا سمح لحميدتي ببيع السودانيين ؟ هذه جريمة عالمية . ولهذا ادان العالم حرب العراق لانها ليست تحت غطاء الامم المتحدة وفقد بلير شعبيته وسقط حزب العمال بعد ان كان متقدما بسهولة وسيطر المحافظون على السياسة وكان استفتاء الخروج من الاتحاد الاوربي الذي صار حقيقة .
ان حميدتي ليس برجل دولة واكثر ما نخشاه اليوم ان يكون الدكتاتور القادم في السودان . ستقولون ما كلمونا وما كنا عارفين . لقد سكتم عن مذابح اهلنا الدينكا في الضعين . واهلنا الشلك في الجبلين دائرة الصادق الانتخابية بدون ذنب . بالنسبة لنا هذا ثأر لن ينتهي . وسخرتم من من كتب عن الرق وتسليح حزب الامة وفضل الله برمة لاهله المسيرية لقتل الجنوبين وقد افتخر بهذا امام عدسات التلفزيون . واليوم يعيدون الكرة في مذبحة كولوم في ابيي . نفس الاخراج في عبوات اصغر الا نستحي ؟ . قتل العشرات من المدنيين اختطفوا النساء والاطفال احدهم طفل في الثانية من عمره . هل كانوا يريدون اخذه لروضة الحنان ؟ لقد تم استرجاع ستة من المختطفين بواسطة منظمة ولا يزال هنالك تسعة . لقد حدث هذا في الضعين من قبل وقد تم بيع احد الاطفال بعشرة من الخراف . هل نسيتم ؟ لقد كتب عن هذه الكارثة الدكتور عشاري والدكتوربلدو .
اقتباس
ان عليك يا الصادق ان تعيد التفكير وبما انك من المسلمين وحفيد المهدي الذي لا يزال البعض يقسم به عوضا عن الله سبحانه وتعالي ، فلتفكر انها رسالة من الله بسبب الظلم الذي تعرض له هذا الشعب بسببكم . لقد امتطيتم ظهر هذا الشعب طويلا .
هل فكرت يا الصادق في الاهانة والتعذيب الذي تعرض له الدكتور عشاري بسبب كتابته مع بلدو عن ابشع المذابح التي تعرض لها الدينكا في الضعين وقتل النساء وحرق البشر بالجازولين وخطف الاطفال وبيع الطفل بعشرة خراف واستعباد النساء. ولقد منع عشاري من السفر وصودر جوازة في نظامك الذي كان من المفروض ان يكون ديمقراطيا . ولقد ارسلتم مدير دائرة المهدي الفاتح سليمان لكي يساوم عشاري بارجاع جوازة ومنع حظره اذا تراجع من تقريره عن المذبحة . ووقتها ابن عمك مبارك وزير للداخلية . لقد تعرض عشاري للطرد داخل وطنه . وانت غاضب لطردك من مصر ويملأ اتباعك الدنيا صراخا . انها فرصة لك لكي تتأمل .
مذبحة الضعين اعطت النور الاخضر للشماليين لذبح الجنوبيين . وكانت مذبحة الجبلين . التي راح ضحيتها مئات الشلك الذين لم يكن لهم دخل ،، بالشكلة ،،بين بعض الدينكا والصبحة وراح ضحيتها رجل من الصبحة . وكان من السهل التمييز بين الاثنين . فالشلك يحملو طابورا من النتوئات على جباههم والدينكا وابناء عمومتهم النوير يحملون خطوطا . والدينكا يا الصادق قد استضافوا عشرات الآلاف من الانصار وهم من ادخلك يا الصادق للبرلمان ....الصبحة ،البزعة ،السليم ، رفاعة ودار محارب في شمال اعالي النيل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.