تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا نجني من هذا اللقاء المشئوم؟ .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي
نشر في سودانيل يوم 06 - 02 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
يصادف اليوم الخميس الذكرى 12 للحبيبة الوالدة سارا الفاضل محمود رحمها الله رحمة واسعة وأنزلها خير منزل ورضي عنها حتى أرضاها.. وسيقام حفل إحياء ذكراها اليوم مساء الخميس 6 فبراير أمام المكتبة بجامعة الأحفاد بأمدرمان تحت شعار"نحو فجر نسوي جديد" فمرحبا بكم حضورا..
لم تكتمل المعلومات الخاصة بلقاء البرهان/ نتانياهو بعد، لكن القليل الذي رشح يؤكد واقعة اللقاء في عنتيبي بيوغندا 3 فبراير 2020. فقد أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم 3 فبراير/شباط 2020 أنه التقى برئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان بالعاصمة الأوغندية عنتيبي وأنهما اتفقا على بدء الحوار من أجل "تطبيع العلاقات" بين البلدين ووصف نتنياهو اللقاء في تغريدة له بأنه "تاريخي". كما أكد اللقاء، من جانبه رئيس مجلس السيادة السوداني الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان يوم الثلاثاء الموافق الرابع من فبراير بعد يوم من إعلان إسرائيل عن الاجتماع. و أصدر البرهان بيانا يقول فيه إنه قام بهذه الخطوة "من واقع مسؤوليته بأهمية العمل الدؤوب لحفظ وصيانة الأمن الوطني. وأضاف أن بحث وتطوير العلاقة بين السودان وإسرائيل مسؤولية المؤسسات المعنية بالأمر وفق ما نصت عليه الوثيقة الدستورية. وأشار إلى أن موقف السودان المبدئي ثابت من القضية الفلسطينية وحق شعبه في دولته المستقلة".
على خلفية ذلك توالت ردود الفعل الحكومية من الأجهزة المختصة حيث أعلن وزير الاعلام السيد فيصل محمد صالح ووزيرة الخارجية السيدة أسماء عبدالله عدم علمهما بالخبر إلا عبر وسائل الإعلام كما أصدرت قوى الحرية والتغيير ( الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية) بيانا في يوم 4 فبراير اعلنت فيه عدم علمها باللقاء الذي خالف نصا في الوثيقة الدستورية فالعلاقات الخارجية هي مسئولية وزارة الخارجية بحسب الوثيقة كما أكد البيان أن التغييرات الجذرية في القضايا السياسية يقرر فيها الشعب السوداني عبر مؤسسات تعبر عن ارادته مؤكدا موقف قوى الحرية والتغيير الداعم لحق الشعب الفلسطيني في العودة وضد الانتقاص من حقوقه العادلة ..
وفي مؤتمر صحفي عقده الامام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي يوم الثلاثاء 4 فبراير في مطار الجنينة في طريقه عائدا للخرطوم تكلم عن أنه عموما برغم عدم اكتمال المعلومات- فإن الاجتماع مع رئيس وزراء دولة اسرائيل الحالي لا يحقق مصلحة سودانية ولا فلسطينية ولا عربية ولا دولية لأنه رجل ملاحق جنائيا في دولته وهو ضد كل القرارات الدولية بخصوص القضية الفلسطينية كما أنه انسان عنصري لن يتحقق سلام في فلسطين وفقا لنظرته العنصرية ويحاول تقنيين المظالم في فلسطين بفرض الأمر الواقع، فالتعامل معه خط أحمر. وقال أن القضية الفلسطينية من القضايا الملتهبة جدا والتعامل معها باستخفاف يعمل على تغذية مواقف الغلو والتطرف ويبررها.
وما زالت ردود الأفعال تترى والمواقف تتبلور ..
بدورنا نسأل الفريق البرهان هل فكر يا ترى في الأخطار والتجاوزات المذكورة أعلاه
وهل اطّلع على سياسة ترامب المعروفة ب"صفقة القرن" والتي كشف عنها 28 يناير 2020 والتي قوبلت بترحيب كبير من قبل رئيس وزراء اسرائيل لكنها رفضت بشدة من القيادة الفلسطينية وقد أعلنها ترامب في البيت الأبيض بحضور وفود من سلطنة عمان والبحرين والامارات في تناقض واضح مع مصالح ومواقف الشارع العربي.. وقد وصف نتانياهو خطة إدارة ترامب للسلام في الشرق الأوسط بأنها تقدم "طريقا واقعيا" لتحقيق سلام دائم في المنطقة. و بموجبها لن يكون للاجئين الفلسطينيين الحق بالعودة إلى إسرائيل كما ذكر نتنياهو إن ترامب يعترف بأنه ينبغي أن تكون لإسرائيل السيادة في غور الأردن ومناطق أخرى حيث تستطيع الدفاع عن نفسها بنفسها.
هذه الخطة تكشف و تتحدث عن نفسها بوضوح وهي بعيدة كل البعد عن مفهوم الصفقات المعلوم في الاقتصاد بتحقيق علاقة كسبية لكل الأطراف حيث غاب عن الحضور أصحاب القضية من الفلسطينيين وهي صفقة منحازة لصالح اسرائيل تماما ...ويرى المراقبون أن اللقاء بحد ذاته يعتبر إنجازاً لنتنياهو الذي يواجه عدة قضايا فساد أمام القضاء الإسرائيلي وانتخابات مبكرة للمرة الثالثة قريباً وهو «هدية الرئيس الأميركي دونالد ترمب لدعمه في الانتخابات».
نعلم أن للسودان أهمية استراتيجية بالغة لإسرائيل، لوقوعه في منطقة لها علاقات مع الأخيرة، سواء جارته الشمالية مصر، أو دول أخرى جارة في الجنوب كجنوب السودان وأوغندا وإريتريا. ومن شأن إدخال السودان إلى "مجموعة الشركاء" أن يعطي لإسرائيل دفعة قوية في توسيع حضورها الخارجي، فضلاً عن منافع اقتصادية كبيرة، منها مزاحمة قوى إقليمية، كتركيا والسعودية، تتسابق لكسب النفوذ في السودان..
لكن ما مصلحة السودان في المساهمة في مثل هذه الصفقات الملتبسة التي ستفجر الأوضاع الأمنية أكثر في المنطقة كما ستجرنا للصراع العربي الاسرائيلي كأطراف داعمة لتوجهات العدو الصهيوني ..
فما هي مصلحة السودان في التطبيع مع دولة اسرائيل في ظل هذه السياسات الظالمة ؟
ربما يقال أن أكبر مصلحة للسودان في أيّ تطبيع محتمل مع إسرائيل هو رفع اسمه من قائمة الإرهاب، وهو هدف ركض وراءه الرئيس المخلوع عمر البشير، ودخلت إلى جانبه السعودية التي لا تزال تؤكد دعمها للسودان في هذا الصدد، دون أن تقدم واشنطن ضمانات حقيقية للخرطوم
غير أن ما يقف في وجه إسرائيل هو الرفض الشعبي القوي داخل السودان لأي تطبيع في العلاقات.
فيا ترى هل يعي الفريق البرهان أن الطريق لرفع اسم السودان من قائمة الارهاب لا يمر اطلاقا بعلاقات منبوذة مع اسرائيل/ نتانياهو وأن مثل هذا الملف يجب معالجته مثلما نصت الوثيقة الدستورية عبر وزارة الخارجية وأن ما قام به البرهان يمثل اختطافا مماثلا لدور وزارة الخارجية مثلما كان يحدث في العهد البائد الذي أسقطه الشعب السوداني وقد رشح من أوجه الشبه الأخرى أن اللقاء تم تنظيمه عن طريق السيدة نجوى قدح الدم "خادمة بلاط البشير" المطلوب للجنائية مثل نتانياهو الملاحق جنائيا أيضا.
كما نذكر سيادته –والذكرى تنفع المؤمنين أن هذه المساعي ( خارج اختصاص البرهان) أنها سبق تجريبها: في العهد المباد فقد صرح وزير الخارجية السوداني السابق إبراهيم الغندور عام 2016 أن بلاده على استعداد لتطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل رفع اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للارهاب الامريكية لكن ذلك لم يجد شيئا.
كما سبق تجريبها في العهد المايوي وأنها لم تحقق للسودان شيئا آنذاك أيضا بينما نجحت اسرائيل في نقل 7 آلاف يهودي أثيوبي عبر السودان عبر رحلات جوية ما بين أواخر 1984 وأوائل 1985وتوقفت العملية بعد أن تسربت أنباء العملية التي حملت اسم "موسى" إلى وسائل الإعلام، لكن المخابرات المركزية الأمريكية رتبت لاحقاً نقل بقية اليهود الفلاشا الذين كانوا لا يزالون في السودان إلى إسرائيل.
كما نذكر سيادته بأن حتى الدول العربية التي طبعت مع اسرائيل في السابق لم تجني شيئا ناهيك عن تطبيع في عهد نتانياهو وفي عهد "صفقة قرن ترامب"!
وهل البرهان يذكر أن التغييرات الجذرية في قضايا السودان مثل البت في علاقات مع اسرائيل ليست أساسا من مهام الحكومة الانتقالية المحددة بثلاث سنوات..
فهل نسي البرهان أن السودان حدثت فيه ثورة كبرى ضد الظلم وضد السياسات الخاطئة وضد عدم المؤسسية وضد إدارة الدولة بمزاج كائنا من كان وظنونه بمقدرات لا يمتلكها وتجاوزات في أمور ليس له الحق في تصريفها أو البت بشأنها.
حقا ان من لم يقف عند انتهاء قدره تقاصرت عنه فسيحات الخطى!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.