هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعادلة الصعبة .. بقلم: بروفيسور: مجدي رشيد (دبلن)
نشر في سودانيل يوم 07 - 02 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
موضوع لقاء رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان مع رئيس الوزراء الاسرائيلي في العاصمة اليوغندية مؤخرا شغل الرأي العام السوداني والعربي في الإعلام وفى منصات التواصل الاجتماعي. يفترض نحن كسودانيين أن ننظر لهذا اللقاء بطريقة أكثر عقلانية تخلو منها الوجدانية.
أنا هنا لا أدافع عن البرهان أو أجد له أي مبررات. أولا هو ليس له تفويض ليلتقي بمن يشاء خاصة في هذا الملف ذو الحساسية العالية. فالشعب السوداني حاليا غير مهيأ وليس على استعداد لتحمل أعباء مثل هذه المغامرات الفردية. حتى الرئيس السادات عند قيامة بزيارته التاريخية إلى القدس، جمع أعضاء مجلس الشعب المصري وبحضور رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات شخصيا وأبلغهم أمام العالم أجمع وأعلن على الملأ بالخطوة التي يود القيام بها. ومن بعد فعلها العاهل الأردني الملك حسين ومؤخرا السلطان قابوس مع بعض الفوارق الإجرائية والدبلوماسية.
أما عن الذين طبّعوا علاقتهم مع الكيان في ظلام الليل الدامس، فلا حصر لهم، يمكننا فقط أن نستثني دولة الجزائر العصماء. فالعرب اليوم يعيشون في موسم الهرولة إلى كيان بني صهيون لكسب الود الأمريكي.
وهنا علينا أن نسأل القيادة السياسية المتمثلة في المجلس السيادي، مجلس الوزراء، قحت والتجمع المهني في الخرطوم، هل كانوا على علم بهذا اللقاء؟ وهل حسبوا له كل الحسابات، السلبية والإيجابية؟ خاصة ردود الفعل الداخلية العنيفة التي يمكن أن تحدث. ولماذا لم يحيط البرهان القيادة السياسية والشعب والثوار بتفاصيل ومبررات هذا اللقاء عند عودته إلى الخرطوم، أم أنهم من باركوه قبل وبعد اللقاء.
الشعب والثوار من حقهم أن يحاطوا علمًا، من هم هؤلاء الذين نسقوا لهذا اللقاء وماهي مصالحهم؟ رغم أن معظم الأجوبة والاستفهامات أعلاها واضحة ولا تحتاج لأي نوع من الذكاء الحاد. فوزيرة الخارجية السودانية وفى أول لقاء صحفي لها أشارت بصورة مباشرة لإمكانية التطبيع مع الكيان الصهيوني واستبعدت حدوثه في الوقت الراهن عند تعينها.
ومن ناحية أخرى، علينا أن نسأل لماذا لا نطبع، طالما سوف تكون لنا مصلحة وطنية عامة؟ فالحزب الجمهوري السوداني بقيادة الأستاذ محمود محمد طه طرح فكرة التطبيع في أدبياته مذ عقود بصورة عقلانية وفلسفية وفقهية وفى أيام كان الحديث عن هذا الموضوع من المحرمات الكبرى، ذلك من المحيط الى الخليج.
أما إذا كان التطبيع مع الكيان الصهيوني من أجل كسب الود الأمريكي لرفع الحصار الاقتصادي المفروض على السودان، فالشعب السوداني سوف يرفضه جملة وتفصيلًا وإن القيادة السياسية مجملة ستدفع ثمن هذا التهور اللاعقلاني والمتسرع. وليكن معلوما بأن أمريكا لن ترفع الحصار دون مقابل أو بمقابل بخس، وسوف تستمر في ابتزاز السودان حتى تحقق كل ما تنشده. فهي مازالت تمتلك العديد من أوراق الابتزاز لتركيعه، وما قضايا دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة إلا مواد خصبة لاستخدامها لتحقيق أكبر قدر من المكاسب السياسية ليس فقط لصالح أمريكا وشعبها وإنما لصالح ابنيهما المدللين، اسرائيل في الشرق الأوسط ويوغندا في أفريقيا. وليعلم الجميع، أن هؤلاء لهم العديد من العملاء في المحيط الإقليمي القريب والبعيد لتحقيق ذلك.
والسؤال المطروح الآن، هل يا ترى ستكون لنا القدرة على الصمود في مواجهة أمريكا واسرائيل وعملائهم الإقليمين لنرفض وصاياهم ومخططاتهم الإقليمية والدولية؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.