مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان في الإعلام الأمريكي (28): "فورين بوليسي": إسرائيل، الجنائية، حميدتى (مقتطفات) .. واشنطن: محمد علي صالح
نشر في سودانيل يوم 16 - 02 - 2020

كاميرون هدسون: خبير افريقيا في مركز "اتلانتيك كاونسل" في واشنطن. عمل في وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي ايه)، ومتحف "هولوكوست" اليهودي في واشنطن، وكان مدير الشئون الافريقية في مجلس الامن الوطني (في البيت الأبيض)، ومساعدا لأكثر من مبعوث خاص للسودان.
-------------
(مقتطفات)
"هذا الأسبوع، أصدر مجلس السيادة الحاكم في السودان قرارا هاما: التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية في محاكمة الرئيس السابق عمر البشير، وأربعة من مساعديه، الذين كانوا ادينوا بارتكاب إبادة جماعية في دارفور، وذلك كجزء من صفقة سلام مع الحركات المسلحة في البلاد.
هذا تطور فاصل على المسرح السوداني السريع التطورات في الوقت الحاضر. لكنه اخر تطور في سلسلة مذهلة من التغييرات السياسية خلال الأسابيع الأخيرة. ويوضح امكانية إعادة تشكيل جذري لعلاقة السودان مع بقية العالم ...
إذا سلم السودان رئيسه السابق الى المحكمة الجنائية الدولية، سيتحول من خصم لها إلى حليف لها، وسيساعدها في اهم قضية في تاريخها القصير (تأسست المحكمة عام 2002).
فبل أسبوع واحد فقط، اهتزت رؤوس في السودان عندما ظهرت تفاصيل اجتماع سري بين رئيس المجلس السيادي الانتقالي، الفريق عبد الفتاح البرهان، ورئيس وزراء إسرائيل، بنجامين نتنياهو.
هكذا، تعهد قادة السودان الجدد بانتهاج سياسة خارجية متوازنة، وبلعب دور إيجابي في المنطقة، وذلك بتطبيع العلاقات بين دولتين عدوتين، وانهاء علاقات قتالية بينهما، منها هجمات جوية إسرائيلية على السودان، بسبب دوره في نقل أسلحة (مصدرها إيران) إلى الضفة الغربية وغزة.
تطور اخر مثير في السودان: تسريب رسالة رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، اقترحت بداية مهمة سياسية شاملة جديدة للأمم المتحدة في السودان. الهدف هو تحويل العلاقة بين الجانبين من علاقة صراع إلى تعاون دائم للمساعدة في "توطيد المكاسب في بناء السلام ... وتقديم الدعم التقني بشأن إصلاح القطاع القضائي والأمني ..."
نلاحظ ان لائحة الاتهامات التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية عام 2008 ليس فيها اسم الجنرال محمد حمدان دقلو، المعروف باسم حميدتى، قائد ميليشيا الجنجويد السابقة، والذي يحتل في الوقت الحاضر المنصب العسكري الثاني في السودان. لكن، يوجد في قائمة الاتهامات اسم زعيم اخر للجنجويد: على كوشيب. يعنى هذا احتمال توريط حميدتى، وادانته...
منذ بداية حكم السودان بهذا التحالف العسكري المدني، قبل ستة أشهر فقط، شك كثير من المراقبين في نجاح "نموذج فريد من نوعه للسودان"، كما وصفه رئيس الوزراء حمدوك. وقال المتشككون أنه مجرد محاولة من جانب العسكريين لوضع وجه مدني للسودان بهدف جذب الاستثمارات الخارجية، وانهاء العقوبات الدولية ...
لكن، يمكن فهم الصورة الكبيرة إذا وضعنا في الاعتبار طرفا ثالثا، غير العسكريين والمدنيين:
ميليشيا حميدتى. انها قوات الدعم السريع، وهي أقوى قوة منفردة في البلاد، وتظل تهدد الدور التقليدي للقوت المسلحة.
يسيطر الدعم السريع على مناجم ذهب، واحتياطي مالي كبير. بالإضافة إلى سيطرته على عشرات الآلاف من المجندين الجدد. لهذا، ومنذ سنوات، استاءت القوات المسلحة، وخافت من قوات الدعم السريع، كقوة منافسة، وكقوة غير منضبطة، وكقوة تفتقر إلى التدريب الرسمي لجيش محترف ...
لهذا، إذا انفتح السودان على المحكمة الجنائية الدولية، سيشكل ذلك تهديدًا مباشرًا لحميدتى. وستقود محاكمة الخمسة في قائمة الاتهام الى النظر في ممارساته السابقة.
ولهذا، إذا شعر حميدتى ان حريته مهددة، يقدر على استخدام قوته المالية، وقوته القتالية، لتقويض الحكومة التي ما تزال هشة.
لكن، في الجانب الاخر، ربما يلعب قادة القوات المسلحة لعبة استراتيجية طويلة المدى، وذلك بتحالفهم مع المدنيين، بهدف تهميش قوات الدعم السريع. سيؤدى هذا الى بقائهم في ظل نظام سياسي جديد. والى تحقيق هدف الثورة الشامل المتمثل في إصلاح الدولة، والخروج من العزلة الدولية.
وأخيرا، الامل هو ان المتشككين خارج السودان لن يصيبهم عمى يمنعهم من رؤية ما يتم تحقيقه.
=========
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
MohammadAliSalih.com
Mohammad Ali Salih / Facebook
==============


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.