شداد يعود لاثارة الجدل من جديد ويقول (وزير الرياضة لا يحق له ابعاد سوداكال من رئاسة المريخ )    نجوم الهلال يتدربون عبر الماسنجر بواسطة التونسى    ادارات الاندية العاصمية تشيد بدعم الشاذلي عبد المجيد    تضخم يوسف الضي حد الوهم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ماذا قدمتم لنا؟!! .. بقلم: نورالدين مدني    تجمع الاتحاديين والبحث عن تحالف للانتخابات .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ساعة الارض .. علي مسرح البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رسالة عاجلة لمعالي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم و لجميع اعضاء الحكومة الانتقالية .. بقلم: بخيت النقر    وزارة الصحة تعلن الحالة السادسة لكرونا في السودان .. تمديد حظر التجوال ليبدأ من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحا    توقيف خفير بتهمة سرقة (33) رأساً من الضأن من مزرعة    تحديد جلسة لمحاكمة (7) متهمين بإزعاج إمام مسجد    القبض على أخطر تاجر حشيش شاشمندي    الصناعة: اليوم آخر موعد لاستلام تقارير السلع الاستراتيجية    القضائية تأمر منسوبيها بالإضراب عن العمل    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    أمير تاج السر:أيام العزلة    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي
نشر في سودانيل يوم 18 - 02 - 2020

الأدب والفن نوع من الاكتشاف الفكري. خذ مثلا ديوان" شلح هدومك يازمن" الذي نشرته مؤخرا شاعرة شابة وتقول فيه: " شلح هدومك يا زمن.. واجري بعيد.. ليا لسان وودان وعين.. وليا إيد"! ولولا الفن ما كنت لأتخيل أن للشاعرة يدا ولسانا بل وودنا وعينا كمان! فهل هذا قليل؟ ولما كان الشعر يكتفي بالايحاء فإن القصيدة لم تأت على ذكر الصدغ والقفا، إذ يفهم من روح الشعر العامة أن ذلك كله متوفر. هناك أيضا الرواية التي صدرت بعنوان " مبروك يا مدام .. جوزك حامل" التي تكرر فكرة فيلم رأفت الميهي " سيداتي آنساتي" الذي ظهر من عشرين عاما. ولا يهم إن كانت الفكرة معادة أو مستهلكة، المهم ان يكون العنوان لافتا. وطالما أننا في زمن " شلح هدومه" فلا بأس من ظهور روائي شاب عمره 15 سنة فقط يضع إعلانا في فيس بوك يقول فيه : " أنا .. عندي 15 سنة وبنشر أول رواية ليا في معرض الكتاب باسم فالصو، الرواية بتتكلم عن أحداث المجتمع اللي احنا فيه ". ولاشك أن روائيا لم يستخرج بعد بطاقة شخصية أو رخصة قيادة هو أدرى الناس بأحداث المجتمع " اللي احنا فيه"، بحكم خبراته والحياة التي عاشها. وإذا كان الشعر والرواية يكتشفان العالم فإن الصحافة أيضا تقوم بدورها في ذلك المجال، إذ نقرأ تحقيقا صحفيا عن فانلة المطرب محمد فوزي، وكيف أن زوجته الفنانة مديحة يسري ألبسته إياها بالمقلوب خصيصا، فلما عاد إلى بيته ووجدت الفانلة بالمعدول تأكدت أنه يخونها! طيب .. كيف علم الصحفي بموضوع الفانلة؟ هل فضفضت معه مديحة ؟ أم باح له بالسر محمد فوزي؟. هذا لا يهم. المهم الضجة، والعناوين، والظهور، والحضور، واجبار الزمن على التعري. وإذا كان لدور النشر ومعظمها لا يبحث إلا عن الربح دور في تضخيم الفراغ، فإن هناك أسبابا أخرى، أعمق وأبعد من قوانين السوق التي تحكم الثقافة. سبب رئيسي يتضح عندما يؤمن أديب شاب بعبارة للكاتب البرتغالي " فرناندو بيسوا " و يستشهد بها كدليل يقوده :" لماذا الفن بهذا الجمال؟ لأنه لاغاية من ورائه، ولماذا الحياة بهذا القبح؟ لأنها مليئة بالغايات والأغراض والأهداف". وتبدو العبارة لامعة بقدر ما هي مضللة، إذ أن السر في جمال الفن لا يرجع إلى أنه بلا غاية، بل إلى طبيعة الفن الخاصة التي لا تنفي ارتباطه بغايات محددة، في مقدمتها تعميم التجربة الروحية لخلق قاسم مشترك بين البشر، وتعميق شعورنا وفهمنا للحياة، والارتقاء بالحس الجمالي، وبلورة وعينا وموقفنا مما يدور حولنا. يثبت تاريخ الفن كله منذ نشأته أن الفن ارتبط بغاية، وبهدف، حتى التراتيل في الكنائس كانت بهدف جذب الناس إلى الايمان، كما أن الكتب المقدسة كلها تقوم على الايقاع الشعري بنفس الهدف. وإذا كانت كل أنواع الفنون عمليات تشتمل بالحتم على مبدع، ومتلقي، وأنه لا وجود للفن إلا بحضور الآخرين، فإن ذلك يعني أن الفن يستهدف طرفا آخر. أما قول " فرناندو بيسوا" إن الحياة قبيحة لمجرد أنها مليئة بالأغراض، فإنه يندرج تحت باب العبارات اللامعة والفارغة في آن، فالحياة هبة لا تتكرر، عامرة بالحب والتفكير، ولا يعيب الحياة أن يكون لكل شيء فيها وظيفة وهدف وغرض، ومعظم هذه الأغراض نبيلة تتعلق بتواصل الحياة وتدفقها. ليست قوانين السوق وحدها السبب في الاكتشافات الفنية من نوع أن للشاعرة أنفا وحاجبا ، أو أن شابا عمره 15 سنة سيحدثنا عن أحداث مجتمعنا، هناك أسباب أخرى تتعلق بفصم العلاقة بين الفن ودوره الاجتماعي، وعندما يصبح الفن " جميلا لأنه لا غاية من ورائه " يمسي من الطبيعي أن نقرأ ونسمع ونشاهد ونكابد كل تلك الاكتشافات الفنية الباهرة.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.