وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل يا أخت بلادي يا شقيقة .. بقلم: موسى بشرى محمود على
نشر في سودانيل يوم 20 - 02 - 2020

«سلسة مفاهيم وخطوات عملية مرجوة نحو مدنية الدولة السودانية[50]»
كتب الشاعرالسودانى الراحل/ تاج السر الحسن رائعته الأدبية أنشودة آسيا وأفريقيا حيث تغنى بها الأستاذ/عبد الكريم الكابلى أطال الله في عمره بمناسبة الذكرى الأولى لمؤتمر باندونغ الذى عقد في إندونيسيا عام 1955 وكانت النواة الأولى لتأسيس حركة عدم الانحياز حيث أنشد الكابلى قائلا":
مصر يا أخت بلادي يا شقيقةxxx يا رياضا" عذبة النبع وريقة
يا حقيقة مصر يا أم جمال أم صابر
تغنى الكابلى لاحدى أخوات السودان وتناسى الأخت الأخرى وهى إسرائيل واستمر الخصام ما بين الأختين كثيرا" لكن يبدوأن لجان رأب الصدع لعبت دور المصالحة حتى لا تبغي واحدة على الأخرى!
تكلل الاتفاق والتفاهم الذى جمع بين الفريق أول/عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نتنياهو بمدينة عنتبى أو ما يطلق عليه اسم عاصمة السياحة و مدينة ال[UN] فى يوغندا نسبة لوجود المكتب الاقليمى لبعثات الأمم المتحدة في أفريقيا« RSCE|United Nations Regional Service Centre Entebbe ووكالات أممية متخصصة أخرى مقرها الأساس مدينة عنتبى.
طالعتنا وسائل الإعلام الأحد -16/02/2020 بنقل أخبار من إسرائيل تؤكد ترجمة بعض ما تم الاتفاق عليه خلال النقاش وهو بدء تحليق طائرات تجارية إسرائيلية في أجواء السودان.
أعلنت إسرائيل بصفة رسمية تحليق طائرة إسرائيلية تجارية المجال الجوى السودانى قادما" من كنشاسا فى طريقها الى تل أبيب حيث يرى محللون ومختصون فى مجال الطيران والملاحة الجوية تقليص ساعة ونصف لزمن الرحلة بين كينشاسا وتل أبيب عكس ما كان عليه فى السابق أى تقلص زمن الرحلة من 4 ساعات الى ساعتين ونصف الساعة.
تقلص أيضا" زمن الرحلة من إسرائيل إلى أميركا الجنوبية بنحو ثلاث ساعات وهو يعتبر تطور ملحوظ فى هذا الاتجاه الجديد نحو تطبيع العلاقات بين البلدين.
من جانب أخر أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالخطوة أمام حشد اعلامى كبير وأعلن عن تشكيل لجنة أمنية للبحث فى وضع رؤية متكاملة لعملية التطبيع الدبلوماسي مع السودان بينما أعلنت الحكومة السودانية من جانبها تسمية لجنة مختصة تعكف في دراسة ملف العلاقة بين البلدين.
بحسابات الربح والخسارة ستستفيد إسرائيل من تقليل التكلفة والنفقات التى تصرفها طائراتها التجارية لوقود الطائرات المدنية التجارية المعروفة ب «جيت أ/Jet A-1» وسيعود بالنفع الاقتصادى الهائل لها والسودان كذلك سيستفيد من رسوم عبور الطائرات بمجالها الجوى وهنا لا ضرر ولأضرار.
سياسات النظام السابق والأنظمة التى كانت على سدة الحكم قبلها عملت على خلق عداوة ما بين إسرائيل والسودان وكانت تنظر لإسرائيل بسوداوية وتبرر مواقفها بالدفاع عن القضية الفلسطينية وكانت لديها مواقف سالبة فى محور العلاقات الإسرائيلية حتى الجواز السودانى الأخضر القديم كان مكتوب في أول صفحاته عبارة«كل الدول ماعدا اسرائيل» «All countries except Israel!» بالرغم من وجود تفاهمات مسبقة ما بين الرئيس الأسبق المشير/جعفر محمد نميرى والتي أسفرت عن ترحيل اليهود الفلاشا لإسرائيل ابان عهده.
يضاف الى ذلك رعاية الخرطوم لقمة اللاءات الثلاثة"«لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع إسرائيل» فى التاسع والعشرين من عام 1967 وأصبحت الخرطوم فى وجه المدفع وكما يقول المثل المحلى الشائع استخدامه:«شالت الخرطوم وش القباحة مع اسرائيل» بينما قبل أن تراوح القمة مكانها كان هناك من يعقد علاقات مباشرة وغير مباشرة من أجل التطبيع مع إسرائيل.
بحسابات المنطق يعد الإعلان عن السماح بتحليق الطائرات الإسرائيلية فى أجواء السودان أبرز تطور في العلاقات بين الجانبين منذ لقاء نتنياهو مع البرهان ومن المتوقع أن يشهد تطور بمستويات أعلى فى مقبل الأيام بعد أن تحط الطائرة التى تنقل البرهان رحالها فى واشنطن الأيام القادمة حسب زيارة مرتقبة للبرهان بدعوة من الإدارة الأمريكية.
تكهنت أوساط كثيرة بشأن تطبيع العلاقات الإسرائيلية السودانية بعدة سيناريوهات وقراءتها من زوايا عديدة وأبعاد مختلفة وفق الأتى:
«التوسط الاسرائيلى جاء لفك حصار العقوبات المفروضة على السودان ورفعه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، تضييق الخناق على الإرهابيين المتواجدين في الخرطوم وطردهم منها، عدم التطبيع مع إيران وتوقيع اتفاقية دبلوماسية وفق الأعراف الدبلوماسية العالمية المتبعة والتعاون فى المجال الجوى لتحليق الطائرات ومجموعة أخرى من التكهنات والتوقعات المرجوة مقابل التطبيع».
على كل حال نحن فى عهد غير زمان اللاءات الثلاثة ولايمكننا أن نعيش بشعارات الماضى التليد ويجب علينا امعان النظر جيدا" حول مصالحنا كسودانيين.
بالنسبة لامة اللاءات الثلاثة تغنيهم هذه الأية الكريمة:«تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ»-« 141- البقرة ».
ليس من المنطق أن نعيش حالة الحرب والعدوانية بيننا وإسرائيل بينما كل العالم يطبع علاقاته معه حتى فلسطين التى نتباكى لأجلها خصما" من رصيدنا فى المحيط العالمى.
حان الوقت المناسب لكى ننظر للعالم بعقول متحررة ننهى فيه خلافاتنا مع الجميع ونعيش معا" بسلام وأمان فى مظلة علائقية تحكمها المصالح المشتركة والتفاهم والتعاون والاحترام المتبادل لا الخصام والعداء السافر.
فى اعتقادى اصلاح علاقتنا مع الشقيقة اسرائيل أفضل لنا بكتير حتى من عضويتنا بالجامعة العربية التى لم نستفيد منها قط طوال مسيرة حياتنا منذ تاريخ انضمامنا لها بتأثيرات خارجية من جمال عبد الناصر وأصبحنا بلا هوية جامعة لا فى الجامعة العربية ولا فى المجال الأفريقى اللهم مجرد أتباع والحل يكمن فى تحررنا الكامل من الامبراطوريات القديمة والبحث عن استراتيجيات جديدة تتماشى والواقع المعاش لدينا.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.