اختصاص القضاء الجنائي الدولي بقضية دارفور .. بقلم: ناجى احمد الصديق    ترتيبات لاستئناف رحلات البواخر بين حلفا والسد العالي    قتيل وجرحى بمليونية 21 اكتوبر والمقاومة تستنكر عنف الشرطة    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة النهضة في الثلاثينات: سيداوا المعلقة بالسبيبة .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 23 - 02 - 2020

بشرتني الدكتورة ناهد محمد الحسن أنهم بصدد إنشاء موقع على الانترنت صدقة جارية لوالدهم المعلم محمد الحسن فضل يرفعون فيه مقتناه النادر وهو السجل الكامل لمجلة النهضة (1931-1932). وهي المجلة التي أصدرها المرحوم محمد عباس أبو الريش وتخرج من على صفحاتها (بل وإدارتها) الجيل الذي أصدر مجلة "الفجر" (1934-1935، 1937-1939) وفيهم عرفات محمد عبد الله، محرر الفجر، وربعاه محمد أحمد المحجوب وعبد لحليم محمد.
ولا أعرف من كتب عن مجلة النهضة مثل المرحومة محاسن سعد في رسالتها للماجستير وعنوانها " المجلات العربية في السودان (1900-1939) مع دراسة تفصيلية لمجلة الفجر" تحت إشراف البروفسير عبد الله الطيب.
فوصفت أول معركة حول تحرير المرأة على صفحات النهضة. وهي معركة اختلف فيها الدكتور الشاعر محمود حمدي (والد زميلنا عبد الرحيم حمدي وإخوانه) مع والده الشيخ علي حمدي. فابتدر دكتور حمدي باب الاجتماعيات بمقال عن تعليم المرأة. وطلب لها تعليماً كتعليم الرجل "كلاهما واجب اجتماعي مقدس يفرضه العقل قبل أي شيء آخر. ولكن منطقاً عامياً كان يقف في سبيل ذلك." ووصف ذلك المنطق ب" السخافة" التي ولدتها "عامية أولياء الأمور وتطرف وراثي شديد في عاداتنا حرصاً على العرض وذلك أن البعض يعتقد أن التعليم مفسدة للأخلاق." وحمل دكتور حمدي لواء تجديد البيت السوداني. فتطرق للحياة الزوجية ليقول بإن قوامها الحب وإلا كانت "حياة سجينة". وعاب من يجبرون الشاب على الزواج بغير حب فيلقون به في ذلك السجن بغير ذنب. وتحدث عن تناسب الزوج والزوجة سناً وتعليماً.
فرد عليه والده الشيخ على حمدي ورمز لاسمه ب "رجعي". فقال إنه اطلع على العدد الأول من النهضة ووجد في مقالاتها الشتى من حمل "على أهلهم وعشيرتهم حملة شعواء بقدر كراهته فيهم، وبغضه لهم مما جعل المطلع عليها يظن أن المجلة إنما ظهرت خصيصاً لتكون ميداناً فسيحاً يتفشى منهم وليس أداة إصلاح على الحقيقة، بل يجوز (وهي بهذه الحالة) أن نسميها هيصة لا نهضة". وعاب الشيخ على محمد أحمد المحجوب وابنه بأنهما إنما يحكمان على أهلهما "بالكلمات المحفوظة من بعض الأمم الملحوسة الخارجة عن الأديان المتمردة على الأخلاق. (النهضة 1-1 بتاريخ 4 أكتوبر 1931)
وكان ضمن من رد على حمدي الأستاذ أحمد يوسف هاشم خريج المعهد العلمي ومحرر "الفجر" بعد وفاة عرفات في 1936، ونجم الصحافة السودانية في الخمسينات. فعارض حمدي في جواز وقوع الحب قبل الزواج كشرط للسعادة الزوجية. ورأى في ذلك خلوة بأجنبية لا تجربة مستفادة منها. وقال إن حمدي يدعو إلى "إلحاد وطفرة، نعوذ بالله أن تتردى في مهاويها، وأنت خبير بأن حقائق الأشياء لا تقبل الطفرة، وهو حسبنا ونعم الوكيل."
واتسع الجدل عن المرأة وتحررها وتشعب حتى وجه المحرر بالكف عن الخوض فيه. فكتب الدكتور عبد الله عمر أبو شمة (النهضة (10 يناير 1932) قائلاً: "ليس موضوع المرأة بالشيء التافه الذي يريد محرر النهضة أن نكف الكلام عنه، أو نحوله إلى نقطة أخرى من مواضيع الحياة الكثيرة المتعددة. ويطالبنا المحرر أن نفكر في الرجل وتعليمه وثقافته وبعث الشعور القومي. ولكنني أريد أن أتساءل: كيف نقرر بكل ذلك إذا كان النصف الأهم عندنا مشلولاً. لا تظن أن المرأة يجب أن تكون بعيدة عن أفكارنا والتحدث فيما يشغل كل أوقاتنا وخصوصاً نحن معشر الشباب الذين أصبحنا لا ننظر للمرأة كما يراها غيرنا أداة للمتعة وسد مطالب الرجل. وكيف نحصل على ترقية الرجل إذا أمه لا تشترك في تهذيبه وزوجته لا تشجعه."
ولمحاسن نظرات حسان في قصص النهضة القصيرة وهي باكورة الحكي عندنا. وقالت إن القصاصين فيها (أبو شمة وحليم) وظفوا "الخيالي" في هذا الجنس الأدبي لبث نجواهم الاجتماعية للإصلاح. فأكثرها "نتاج الحرمان الذي كان يعانيه الشباب من عدم اختلاطهم بالمرأة وتطلعهم إلى حياة الاختلاط الغربية". فكتب أبو شمة قصة خيبة امل" (15 نوفمبر 1931) يحلم فيها حسن أفندي بفتاة أحلام-زوجة "يحبها حباً حقيقياً، وتحادثه في كل مواضيع الحياة، وتتفسح معه على ضفاف النيل، وتؤم معه محلات السينما وتذهب معه إلى السوق فتختار ملابسها وأدوات منزلها." ولكنه ينتهي إلى زواج إحدى بنات عمه المتوفي "وأي واحدة منهن تستطيع أن تجر الساقية بمفردها وانتهت الأحلام." وتجد دكتور حليم من الجهة الأخرى يستغرب في " تحت ضوء القمر" (7-1 15 نوفمبر ؟1931) لحبيبته التي أحسنت نجواه وبادلته عاطفة بعاطفة وسألها من علمك ذلك. فقالت: "تعلمتها يا حبيبي تحت ضوء القمر، إنكم وإن منعتونا كل شيء لا تستطيعون أن تمنعوا النسيم ونغماته الذكية ولا البرق ولمعانه ولا الظلام الحالك. وكل هذه تلقي علينا دروس الحب تحت ضوء القمر"
من بين ما اعجبني في رسالة محاسن مقارنتها لمجلة النهضة (1931) ومجلة الفجر (1936) من جهة تناولهما لأدواء المجتمع. فمن رأي محاسن أن النهضة كانت أجرأ من الفجر في تناولها للتقاليد والعادات الضارة. فكانت ترجع بالعادات إلى أصولها قبل الدعوة إلى تركها. ولما عاب القراء على الفجر إهمال الجانب الاجتماعي دافعت عن نفسها قائلة إن ناصحيها نصبوا أنفسهم وكلاء عن جمهور ذي مشارب وأذواق مختلفة. فالمشكلة الكبرى في الحياة العامة هو الجهل ولن تنصلح تلك الحياة بالتحدث عن مضارها والحل هو تعميم الثقافة.
ورجحت محاسن أن منهج الفجر هذا ناجم من أن صفوة الفجر "نصبوا أنفسهم قيادة فكرية تقترح المثل العليا في الأدب والسياسة والتعليم" بما يشبه الهندسة الاجتماعية من أعلى. ورأت محاسن أنهم انشغلوا بعرض ما يجري في العالم المتقدم للقدوة مما صرفهم عن واقع السودان المتعين. وقالت إنه متى كتبت عن مجتمعك المتعين استوجب ذلك قدرة على التحليل الموضوعي لظاهرات ذلك المجتمع. ولكن قلم الفجر كان في واد آخر. فهو ثائر وربما أراد التخلص من عيوب مجتمعه بضربة تثويرية حداثية واحدة.
سيكون توافر مجلة النهضة على ما رأينا منها باباً في "محو أميتنا" عن جيل الحركة الوطنية الذي لا اعرف ظلماً حاق بجماعة مثل ما الذي حاق بهم من ورثتهم وورثة ورثتهم. فوجدهم الورثة على دست الحكم بعد الاستقلال. وساءتهم منهم أشياء استياء جوز لهم وصم كل تاريخهم ب"الفشل وإدمانه". وهذا عتو فكري كبير صادر ذائقة هذا الجيل للحرية والوطن وفداؤه لهما حتى استرد إرادتنا الوطنية التي لم نحسن جميعاً لجمها لإعزاز شعبنا وإسعاده.
يخرج من باطن هذه الثورة شباب اقتحم المستقبل ليجد بأنه لربما احتاج أكثر لاقتحام الماضي ليقف على جلية أمرنا. وستوفر له النهضة مادة ليدرس عن كثب كيف تخيل جيل الحركة الوطنية الوطن، وكيف سهر على تحرره، وما هي محدوديات ذلك الخيال. وسيدعون بالرحمة والمثوبة للمرحوم محمد الحسن فضل الذي أدخر لهم هذا السفر الثلاثيني الفريد وسيدينون بالفضل لأسرته التي يسرت الاطلاع عليه لينشأ ناشئ الفتيان منا ضليعاً في حب الوطن والثقافة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.