مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عتبات النص في رواية الكاتب غيث عدنان* .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين
نشر في سودانيل يوم 24 - 02 - 2020

أعارني مشكوراً الأخ عصام الياسري مدير منتدى بغداد للثقافة والفنون برلين، رواية الشاب غيث عدنان الموسومة "حب مخير في مجتمع مسير" وحسب علمي، أنها إبداعه الأول، فقرأتها باهتمام وترقب وفضول، حيث أنني لم التقٍ بالكاتب الا مرة واحدة، عندما تعرض الى أحداث الاِنتفاضة الشعبية في وطنه العراق أثناء محاضرة أستاذ الاقتصاد السابق والكاتب العراقي المعروف الدكتور كاظم حبيب، التي اقيمت قبل اسابيع شارحاً لنا، كشاهد عيان، مسار وتطور الأحداث، و عزيمة الشباب واصرارهم على تخليص الشعب العراقي من سلطة السياسيين العملاء الفاسدين، بموضوعية وشفافية، مما يذكرني بانتفاضة شبابنا في السودان، التي كنست سلطة المؤتمر الوطني الغاشمة والفاسدة.
أقوم الآن كقارئ بتقديم انطباعي وملاحظاتي عن الرواية، من حيث استعرض الكاتب روايته وسط نخبة من المهتمين العرب في امسية أدبية نظمها المنتدى.
الكتاب من القطع المتوسط ويضم حوالي 100 صفحة، اما الصفحات المكتوبة لا تتجاوز ال 80 صفحة،
فهناك كثير من الصفحات بيضاء فارغة، لا ادري إذا كان وراء ذلك هدف فني.
ابدأ ملاحظاتي مستخدماً بعض نقاط، ما يسمى عتبات النص.
يمكن ان نطلق على رواية غيث، بأنها رواية قصيرة أو قصة طويلة.
اختار الكاتب اسلوباً جديداً في بناء روايته، مستفيدا من ثورة الاتصالات والثقافة الالكترونية وتأهيله
العلمي، في ظل الاِقبال الكثير على الثقافة الالكترونية والاتصال، والاِعراض عن الثقافة المقروءة. فكان الاتصال بين المحبين، يتم عبر الرسائل الاِلكترونية فقط.
الغلاف الأمامي: ونقرأ عنوان الرواية " حب مخير في مجتمع مسير". فالعنوان واضح لا لبس فيه،
على عكس، ما تحتفي به احياناً عناوين بعض الكتب، بتعابير أو بصور مجازية.
نشاهد في اسفل الغلاف الأمامي صورة مظللة لشاب وشابة، وفي أعلى الغلاف، نور ساطع وثلاثة
عيون أو أعين مفتوحة. الصورة المظللة أشارة الى أن هناك " ما يدور في الخفاء"، والنور الساطع والأعين المفتوحة، تكشف المستور والمسكوت عنه.
يريد الكاتب أن يعبر عن التنازع بين الفرد والمجتمع في المجتمعات العربية المحافظة. فالفرد هنا لا يملك حرية ترتيب حياته (المواجهة بين ساندرا ووالدها، ثم الامتثال والاِذعان) بل كل افراد المجتمع تسيرهم الاعراف المجتمعية والدينية والعشائرية والقبلية. الفرد يريد أن يمارس حقه الطبيعي ويختار ويحقق حريته ورغباته الفردية ويمارس حريته مع من يختاره حبيبا، لكن عيون المجتمع له بالمرصاد. (مجتمع مسير).
لقد نجح الفنان التشكيلي ليس في ترجمة عنوان الراوية على الغلاف فحسب، بل في مضمون الرواية
بأكملها.
أفتتح الكاتب روايته بمقدمة الروايات في وقتنا الحاضر، قلما تجد لها مقدمات، احيانا استشهاد ببيت شعر أو جملة قصيرة لكاتب معروف لخص فيها مضمون الرواية بإسهاب، لا مبرر لها، فالرواية نفسها قصيرة و تقلل المقدمة في عين الوقت من فضول وتشوق القارئ لمتابعة النص.
تتخلل الرواية تعابير جميلة، ممتلئة بالوجد والهيام، بحكم موضوع الرواية، وهو الحب، بجانب تعابير تقريرية وتراكيب لغوية غاية في البساطة والعفوية.
توجد فقرة في صفحة 25 تحتوي على 13 سطراً، لا تتخللهم علامات الوقف. هذا يسبب الكثير من
العناء للقاريء، أين يقف، ليسترد انفاسه أو معاودة التفكير أو استخلاص المعنى الصحيح.
جاء في المقدمة : "ريان وساندرا وهى أسماء ليست حقيقية بل هي كانت أسماء أطفالهما".... وفي
الصفحة قبل الأخيرة نقرأ: "ولا نعلم ما إن تزوجت ساندرا حتى الآن ولكن نعلم كل ما نعلم عنه بأن
ريان بقي وفياً". هنا تناقض.
أن محاولة الحبيبة ساندرا الانتحار بتناول كمية كبيرة من الحبوب، تم اقحامها في السرد بصورة مفتعلة، وغير مقنعة للقارئ، لينفعل وجدانيا معها.
تحفل الرواية ببعض الأخطاء النحوية، وهي ليست بالقليلة، ولا تخطئها العين وكان من الممكن تحاشيها بسهولة، لو تم تدقيق النص قبل دفعه للنشر.
اريد أن أُشير الى ما هو بديهي، أي إمكانية الاختلاف المطلق في قراءة النص باختلاف القارئ نفسه.
رواية الشاب غيث، هي الوليد الأول له. أنني كطبيب اختصاص، في أمراض النساء والتوليد، أقول،
بأن الولادة كانت مبكرة، فجاء المولود، خفيف الوزن، ضعيف البنية ولكنه كامل الأعضاء. غيث يمتلك ناصية القص وموهبة السرد، مع خيال خصب وطموح مقدر. إذا ثابر على قراءة الروايات والقصص العالمية والعربية الجيدة ، من أجل أثراء مخزونه اللغوي والتعبيري، سوف يأتي المولود الثاني، تام الوزن، قوي البنية وكامل الدسم، في الشكل والمضمون وسوف يجلب السرور والبهجة والمتعة الأدبية والوجدانية، للقاري والمتلقي. وأختم بالمثل: " العترة بتصلح المشية ".
* غيث عدنان، حب مخير في بلد مسير دار النشر، "دار ومكتبة" بغداد 2018
برلين فبراير 2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.