بيان صحفي من قوى الإجماع الوطني حول مواكب 21 أكتوبر    ابراهيم الشيخ: ندعم الحكومة وهناك قوى تسعى لاستغلال موكب 21 أكتوبر    حمدوك: القرار سيفتح الباب واسعا للسودان للانضمام للمجتمع الدولي    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريطانيا والمعايير المزدوجه لحقوق الانسان .. بقلم: د. حيدر إبراهيم علي
نشر في سودانيل يوم 26 - 02 - 2020

يفترض أن بريطانيا من الدول القائدة والرائدة في مجال حقوق الانسان والدفاع عن الديمقراطية، ويضاف إلى ذلك حرصها علي نفي ماضيها الاستعماري الذي أثقل كاهل الأجيال اللاحقة حضاريا وسياسيا . ولكن رغم كل هذه الافترضات تتعامل السلطات البريطانية مع غير المواطنيين والأجانب الراغبين في زيارة بريطانيا بطريقة تنتهك حقوقا اساسية للانسان وتكاد ترمي بها في خانة العنصرية الجديدة..
من المعلوم أن قرار تأشيرة دخول أي بلد هو حق سيادي غير قابل للنقاش والرد، ولكن يقابله من جانب آخر حق انساني ثابت هو حق حرية الإنسان في الحركة والسفر والسياحة ما لم يثبت أنه مجرم أو إرهابي أو مريض بوباء مضر للآخرين. ولكن بريطانيا تغلب الحق السيادي للدولة على حق الإنسان في الحركة إذا لم توجد مرافع منطقية ..وتعتمد السلطات في الرفض على مبرر لامعني له هو : ما الضمان أن يعود مقدم الطلب إلى وطنه أو مكان إقامته ؟ الضمان هو أن يكتب إقرارا قانونيا ملزما يسمح لبريطانيا بإبعاده فورا وحرمانه من تقديم طلب لجوء مثلا
كنت قد وضعت بريطانيا ضمن قائمتي السوداء لبعض الدول بعد أن كنت أشاهد الطابور في شارع البلدية منذ الصباح الباكر ينتظر فتح شباك التقديم للتأشيرة ، ولكن هذه المرة كسرت القاعدة لأسباب أسرية ملحه جدا، قمت بالمقابلة في وقت معقول نتيجة جهود مقدرة لصديق عزيز ولكن كنت مسافرا بعد يوم فطلبت الجوازات على أن ارسلها بالبريد السريع فور وصولي القاهرة، ولكنني فوجئت بقرار متعجل برفض الطلب حتى قبل استلامهم الجوازات ودهشت لسبب هذا التسرع والاستعجال وكأن هناك أمر جد خطير لمستوى السرعة والحسم .
علمت بأن نسبة عالية من طلبات السودانيين ترفض لأسباب ومبررات واهية ويمكن للقسم القنصلي أن ينشر احصائيات عشوائية خلال شهر مثلأ . وهذا السلوك تجاه السودانيين يستوجب الشك في أمور عدة منها :
سياسة معادية للسودانيين غير معلنة، أو وجود جيوب من الدولة العميقة الأخوانية داخل الكيان الدبلوماسي البريطاني تعمل على تشويه صورة بريطانيا وسط السودانيين ، وذلك لأن ممارسات القنصلية البريطانية في السودان تخلو من الدبلوماسية والكياسة وتحمل قدرا كبيرا من عدم احترام السودانيين! لان اسباب الرفض تحمل لغة غير مهذبة تشكك مجانا في المعلومات التي يدلي بها مقدم الطلب . وتصنفها بأنها غير صادقة وليست حقيقية ولا أصيلة.
لم يعد السودان دولة راعية للارهاب ،كما أن الثورة أكدت على كرامة الانسان السوداني وضرورة التعامل معه كإنسان ديمقراطي محترم ، كما أنه لم يعد في حاجة للجوء الى بلد أجنبي خاصة وأن من تقدم بطلب الزيارة أغلبهم نخبة من اكاديميين وأخصائيين ورجال أعمال، لذلك سقطت أسباب التخوف ولابد لبريطانيا من إعادة الاعتبار للانسان السوداني والتعامل معه باحترام وموضوعية .
هذه ليست قضية شخصية بل شأن عام يتعلق بتأكيد الحق الإنساني الطبيعي في حرية الحركة في عالم يقال إنه اصبح قرية صغيرة بينما تظل بريطانيا هي "الكرنتينة" الوحيدة في العالم . ولكن يبدو أن هنالك من ما زال يتوهم أن بريطانيا لا تغيب الشمس عن امبرطوريتها بينما هي تتجه بسرعة لكي تنضم لنا كدولة من دول العالم الثالث بعد البريكست .
أرجو أن يتبني السودانيون الناشطون في بريطانيا إثارة هذه القضية والدفاع بقوة عن حقوق مواطنيهم و معرفة اسباب المعاملة المهينة الحالية التي يتعرض السودانيون لها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.