ما بين السودان وأثيوبيا أعمق وأكبر من امتداد الأرض .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كم فيك يا بلد من غرائب ،، حكاية واحدة أسمها نجوى .. بقلم: د. زاهد زيد    المال لا يصنع حزباً .. بقلم: أحمد حمزة    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاقة ألمانيا بدارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 01 - 03 - 2020

مع تباشير زيارة الرئيس الألماني للسودان أود أن أسلط الضوء على العلاقات التاريخية بين المانيا و سلطنة الفور سابقاً - إقليم دارفور حالياً, باعتبارها البداية الأولى لنشوء عرى التواصل بيننا و بين الشعب و الحكومات الألمانية المتعاقبة, تلك البداية المؤرخة لدخول الرحالة الألماني ناختيغال لجغرافيا دارفو قبيل مدخل الربع الأخير من القرن التاسع عشر, وقبل سقوط سلطنة الفور في يد الحكم التركي المصري باستخدام الزبير باشا رحمة في قتل السلطان ابراهيم قرض وإنهاء نظام الحكم فيها, ويعتبر الرحالة ناختيغال أول أوروبي يدخل دارفور و يؤرخ ويوثق لهذه السلطنة الاسلامية الشهيرة والتي استمر حكمها مدة تجاوزت الخمسة قرون.
بعد إنهيار الدولة المهدية عاد السلطان علي دينار أدراجه الى دارفور و استعاد ملك اجداده في فاشر السلطان, وعلى دينار كان قائداً عسكرياً و سياسياً بارزاً في الثورة المهدية وكاسياً للكعبة الشريفة بعدما دانت له أمور الحكم في السلطنة, ففي فترة جلوسه على العرش اندلعت الحرب العالمية الأولى, وحينها كان موقفه الانحياز لدول المحور التي تقودها ألمانيا ضد الحلفاء الذين كانت على رأسهم بريطانيا العظمى, وهذا الموقف فيما بعد جر على الأقليم انتقام البريطانيين الذين قتلوا علي دينار وضموا سلطنته الى الخرطوم, وجعلوها مجرد إقليم مهمش من ضمن أقاليم السودان الأخرى المهمشة, و عمدوا على مسح تراث وآثار هذه السلطنة العظيمة عبر وكلائهم الجدد الذين أورثوهم مقاليد السلطة والسياسة بالبلاد, فدارفور كانت دولة مستقلة بذاتها لها عملتها الوطنية و لها علاقاتها الخارجية, لكن وبحسب مكر المستعمر البريطاني وتآمر عملاء الداخل أصبحت صورتها تعيسة وبائسة في عدسات الاعلام و الصحافة العالمية.
غابت دارفور عن المشهد السياسي وذابت داخل منظومات الحكم المركزي الخرطومي, حتى ثار أهلها ضد الطيب المرضي حاكم الأقليم الذي عينه النميري في مفتتح ثمانينيات القرن الماضي, ما أدى إلى عدول الدكتاتور عن قراره و رضوخه ونزوله لرغبة أهالي الاقليم بالأستجابة لمطالبتهم العادلة بتعيين ابنهم أحمد ابراهيم دريج حاكماً للأقليم, والذي يعتبر أول زعيم دارفوري ينال الاجماع الكامل من مختلف مكونات و شرائح المجتمع بالاقليم, وهو المتزوج من المانية وقضى بعضاً من سنين حياته بألمانيا, وفي أيام توليه إدارة حكم الاقليم شهدت المدن والأرياف بدايات نهضة اقتصادية واجتماعية كان يمكنها أن تنقذ سكان الاقليم من كارثة الحرب الأهلية التي اشتعلت مع دخول الألفية الثالثة لو لا الحماقة التي ارتكبها الرئيس الأسبق جعفر نميري.
خرج أحمد ابراهيم دريج غاضباً من الدكتاتور الذي منع وصول بعض المنافع الاقتصادية التي جلبها دريج بمجهوده الشخصي, معتمداً على علاقاته الذاتية مع دول الاتحاد الأوربي خدمة لدعم المشاريع التنموية التي أبتدرها في الأقليم آنذاك, إنها الغيرة المركزية المتوارثة من المستعمر البريطاني والتي لا ترغب في تحقيق نهضة اقتصادية حقيقية في دارفور المغضوب عليها, والتي بدورها أدت الى ارهاصات الوضع المأساوي واللا إنساني الراهن, من أشهر مشاريع التنمية التي أنجزها احمد ابراهيم دريج والتي ظلت شامخة حتى يومنا هذا, الطريق الرابط بين كل من مدن نيالا – كاس – طور(جبل مرة) – زالنجي والممتد على مسافة طولها أكثر من مائتي كيلومتر, هذا الطريق الذي بنته احدى الشركات الألمانية بمواصفات وجودة الطرق و الجسور الألمانية ظل صامداً لما يقارب الأربعين عاماً, ومن فوائد هذا الطريق أنه أنعش السياحة والتجارة و سهل وصول منتجات جبل مرة الى (نيالا) ثاني أكبر سوق بالسودان.
عندما تأسست جامعة الفاشر سارعت الجامعات الألمانية إلى خلق علاقات توأمة معها, وكانت أولى هذه الجامعات (جامعة بايرويت) التي يعمل بها الأستاذ والبروفسير زكريا أحد أبناء مدينة الفاشر, الذي جمعتني به محاسن الصدف في نهايات العام 1999ميلادي بمدينة منواشي الواقعة بين الفاشر و نيالا, وقتها كان زكريا على رأس بعثة للطلاب الألمان قادمة من جامعة بايرويت ومتجهة صوب جامعة الفاشر, ما زلت استحضر حديثه الساخر عن التهام الطلاب الألمان للحوم الطازجة التي كانت تشوى على نار الطبيعة, حدثنا هذا البروفسير المتواضع عن استحالة حصولهم على لحوم غير مثلجة او مبردة بألمانيا, الأمر الذي جعل دهشة طلابه الأوربيين بائنة في بريق اعينهم الزرق, بينما كان كل واحد منهم ممسكاً بكتف أو (كراع) مشوية في غبطة و سرور مستمتعاً بقتار قدر الشواء الخالي من المواد الحافظة, وبهذه المناسبة أريد أن أشير إلى أن مدينة (منواشي) كانت الميدان الفاصل للمعركة الشهيرة التي دارت بين السلطان ابراهيم قرض و الزبير باشا رحمة.
ألمانيا استضافت أول مؤتمر للمهمشين و كانت الحضن المحتوي لجهابذة المعارضة السودانية من أبناء الأقليم, احمد ابراهيم دريج و علي الحاج و غيرهم, ومن المأمول أن تلعب دوراً فاعلاً في اتمام مشروع السلام الذي سيعقب الاتفاقية المتوقع انجازها في جوبا قريباً.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.