سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    تسجيل 256 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 9 وفيات    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 28 - 03 - 2020

* من العحيب أن لا يمضي يوم إلا ونسمع حكايا وبلاغات واخبار عن سودانيين استمرأوا خيانة الوطن وتأزيم حياته مواطنه، وقد يقول قائل انني متحامل على عباد الله، وإني حاسد لمن انعم الله عليه من نعمه، ومع كل هذا الضلال والتضليل ولحن القول وقلب الباطل في محاولة زائفة لتحويله إلي حق، وحتى انفي تهمة التحامل اقولةلهم ان الله لا يحب الا كل طيب، ومنذ متى كان الاحتكار والتهريب طيبا وحلالا؟!
على كل حال تعالوا نستعرض الاخبار وافتوني إن كانت تحمل في جوفها ذرة من حلال!!
* شرطة الرميلة تلقي القبض بالجرم المشهود على مزورين للعملة السودانية وقد طبعوا ترليونات لترويجها وشراء الدولار بدلا عن عملة منزيفة تقضي على الاقتصاد الوطني ، أي تخريب متعمد وخيانة عظمى يقابلها عقةبات تغري الاخرين بتكرار ذات الخيانة!؛
* القبض على (80) تاجر عملة فيهم (3) هم من يحدد سعر الدولار وجرام الذهب، يعني بالعربي كده استحلوا مهام البنك المركزي ولغوهو!!، علما بأن هذه الفوضى والعبث التخريبي يجريان تحت بصر وعلم السلطات الامنية والمالية والاقتصادية، مما يجعلنا في حالة من الحيرة والاستغراب حتى صرخنا قائلين:( يا مثبت العقل والدين)، والعجيب ان الحكومة نفسها هي التي تجأر بالشكوى من شح الدولار!!.. (طيب، ما انتو عارفنو وين والبضارب فيهو منو وانت عارفين ترليونات الجنيهات عند مضاربين بعينهم وبالاسم و تتداول بحرية خارج النظام المصرفي ومعروف انها لتمويل شراء الدولار!!
* القبض على اتنين تانكر محملة بالوقود وقد غيرت وجهتها بغرض التهريب. حمولة التانكرين فوق 40 الف لتر جاز!!
* لجان المقاومة تقبض على شاحنة بها (13) برميل جازولين والوالي يرسل عساكر لاطلاقها والشباب الراكب الراس حلفوا الا تطلع على حثثهم!!
*لجان المقاولة توقف سائق شاحنة كانتر محملة بالرغيف من امام مخبز وكانت الشحنة معدة لتهريبها لولاية مجاورة حيث تباع الرغيفة هناك بين 3/5 جنيهات!! تخيلوا الحمولةكم الف رغيفة والمواطن بايت في الصف!!
* تهريب ادوية سودانية الصنع في معبر ارقين!!
والمرضى يعانون شح وندرة الادوية وارتفاع اسعارها و الصخف تتناقل خبر أن الحكومة لا تستطيع تدبير الدولار لاستيراد الدواء!!
*اكتشاف مخزن به 0لاف من جوالات السكر المستورد زنة(50) كيلو واعادة تعبئتها في جوالات عشرة كيلو تحمل علامة سكر كنانة لمضاعفة السعر والارباح!.. وموسم رمضان على الابواب حيث يبدأ الجشعون في رفع سعره لمص ما تبقى من دم المواطن المغلوب على امره.. رمضان شهر التراحم تحول الى شهر الثراء الحرام!
* مواطن سوداني في الكميرون يصاب بالدهشة عندما رأي بأم عينه لواري سودانية محملة بدقيق المطاحن سين للغلال تجوب شوارع الكميرون وقد صورها، والمواطنين هنا في بلادي يباتون في صفوف الرغيف!!
* الخضروات اسعارها تتضاغف 300٪ عند وصولها السوق المركزي وتسأل عن الاسباب فتجد الاجابة جاهزة من بائع التجزئة:ارتفاع الدولار!!!، وارتفاع الدولار اصبح اسهل شماعة يعلق عليها البائع جشعه. وهو محق في أن يبرر كيفما شاء، فالسوق سداح مداح لا ضابط ولا رقيب كل يبيع كيف شاء!!
* يعجبني أن الوزراء المعنيون بالامر اصبحوا في غاية الذكاء والابداع فهم خير من يبرر كل هذه الازمات والشماعة جاهزة (خراب 30 سنة نصلحوا ليكم في خمسة شهور).. فاهمين يا سعادتك بس راقب واضبط للاسواق، فيبتسم ويقول لك المراقبة هي مهمة الثوار، طيب انت كوزير مهمتك شنو؟ .. ايواااا فهمنا، مهمتك توعد وتفشل وتعتذر وعلينا نقبل اعتذارك بعد الثلاثة اسابيع لنستمر في حالنا بل اسوأ.. طيب كان كده،( جد لي أمنا)!! بس خلاص، سلامتكم،،
* للتواصل مع الكاتب
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
0903233351


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.