مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تواصل العبط المصري .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 12 - 04 - 2020

قرأت اليوم في موقع سودانيات لابن العم البروفسر حسن فرح المتواجد منذ اكثر من نصف قرن في استونيا احدى جمهوريات البلطيق مثل لاتفيا ولتواينيا ، موضوعا يؤكد هذا العنوان .
اقتباس
خبير مصرى: نفوذ امريكا سيضعف وستحتل الساحة الصين وروسيا والهند ومصر
________________________________________
خبير مصرى: نفوذ امريكا سيضعف وستحتل الساحة الصين وروسيا والهند ومصر
قال الخبير الأمني المصري اللواء عمرو الزيات، إن العالم سيتغير بعد انقضاء أزمة كورونا، وسيضعف النفوذ الأمريكي في العالم، لتحتل دول أخرى الساحة كالصين وروسيا والهند ومصر.
وأضاف الزيات، وهو رئيس أسبق لمحكمة القاهرة العسكرية في تصريحات صحفية: "أعتقد أن كورونا سيتسبب بانسحاب أمريكا من ريادة المنطقة".
وأكد أن الإدارة المصرية تعاملت بإحترافية عالية غير مسبوقة مع أزمة فيروس كورونا، محذرا من الانسياق وراء الشائعات التي تزداد خاصة في أوقات الأزمات.
وأشار إلى أن الشائعات تهدف إلى بث روح الإحباط في محاولة لإحباط الثقة بين الشعب والحكومة، مؤكدا أن وزارة الصحة المصرية تعاملت مع أزمة كورونا بكل شفافية من خلال البيانات الصادرة يوميا.
وذكر أن مصر تتبادل الخبرات من الدول المجاورة عن طريق التنسيق الطبي والتخطيط للمستقبل، بالإضافة إلى أن مصر أصبحت قوة إقليمية في المجتمع الدولي وذات عمق سياسي.
ناصر حاتم القاهرة
المصدر: RT
https://arabic.rt.com/middle_east/11...5%D8%B5%D8%B1/
لا اعرف حكومات تلعب على شعبها مثل الحكومات المصرية . كان الشعب المصري في الستينات يجأر بالشكوى بسبب انعدام اغلب متطلبات الحياة بسب الحصار الاقتصادي الذي اتى به ناصر بسياساته الغبية،
. مثل التدخل في اليمن في حرب عبثية لتلميع شخصيته ومركب العظمة ضد الملكية ، ومحاربة العراق لصالح الملكية في الكويت . وكان صوت العرب لا يتوقف من شتم الجميع وتخدير الشعب المصري . وكانت معاداة الاردن سوريا السودان دول الخليج واغلب دول العالم ، لدرجة انه كان مكتوبا على الشيكات السياحية .... صالحة لكل العاللم فيما عدى مصر . وكان الشعب المصري الذي يحب المظاهر والقشور مثل نظارات البيرسول وربطات العنق سلكا الصوف الانجليزي االجبردين الذي يغير لونه مع الشمس ويعرف عند المصريين بزغب الحمام شفرات الحلاقة البريطانية ، معجون الاسنان ، الشاي الجيد وكل ما يخطر على البال عن طريق التهريب ، السوق الاسود والزوار . وما ان يخرج ناصر ويلقي خطابا في التلفزيون او الراديو حتى يرقص الشعب المنصري طربا وهم على اقتناع تام بأن الدنيا تدين لمصر بالكثير وان مصر حقيقة ام الدنيا . والدكتور وقتها يتعين ب 12 جنيه وكيلو اللحمة ب65 صاغ
الامية في مصر 19,2% وتمثل 25 للاناث . وحسب صندوق النقد الدولي فنسبة الفقر في مصر تمثل32,5 % من الشعب المصري وقد انخفض دخل الفرد المصري بالمقارنة بالدولا بنسبة 28,5 % وهذا بسبب تدني سعر الجنيه المصري . ومصر من المتوقع ان تخفض عملتها عن ما قريب بسب توقف او انخفاض السياحة .
منطق الخبير المصري ان مصر ستربح من فايروس الكرونا عجيب !!! اولا روسيا التي اعرفها فيها بشر يسكنون في مساكن متداعية بدون مياه جارية ومساحات ضخمة لا تزال تعيش في عزلة وتحتاج لمحهود جبار لتطويرها لان البنية التختية لا وجود لها . الصين بالرغم من تقدم الحضر لايزال الريف متخلف جدا . الهند يطحنها نظام،، الكاست ،، ، جزء كبير من المجتمع يعلمل كالحيوانا لا حقوق لهم مهمتهم نقل البراز والاوساخ . نصف السكتان في مصر لا يملكون مراحيض يقضون حاجتهم في العراء . واكثر من نصف السكان لا يستخدمون الصابون .كمية كبيرة من الهنود تولد تعيش تتزوج وتموت في الشوارع . كيف سيسيطرون على العالم اليوم . ان عدد الصينيين اربعة مرات عدد الامريكان ولهذا يعتبر دخلهم اكبر من الامريكان ان اليابان ، المانيا اسكندنافية التي تتحرك ككتلة متحدة لها وزن اقتصادي وسياسي ،لا تعتمد على السياحة . هل ستتراجع وتترك مصر ام الدنيا ،، تشوف شغلها ،، وتتربع على عرشها الاقتصادي الذي تستحقه فبل اندونسيا التي هي في نادي العشرين والبرازيل تاسع اقتصاد في العالم ما يقارب ال2ترليون دولار و ستكون وصيفة مصر . اما المعجزة الاقتصادية كوريا الجنوبية فلا وزن لها بالمقارنة مع مصر ام الدنيا !
االاتحاد الاوربي هو بلا شك اكبر قوة اقتصادية في العالم حتى بالمقارنة بالصين او امريكا . ومصر اليوم تحت سيطرة الأمارات والسعودية والذي يدفع يحدد نوع الرقص واللحن . والمال ليس عند مصر .
ماذا عن كل النمور الاقتصادية في آسيا ؟ ويجب ان لا ننسي دول مثل الارجنتين استراليا ، كندا وحتى جنوب افريقيا مقارنة بمصر فهى في احسن حال . فدخل الفرد في جنوب افريقيا هو 36647 دور في السنة وهذا يعني القوة الشرائية للفرد . وقابون وهذه دولة افريقية لمعلومية المصرين لانهم ،، قادبن جغرافيا ،، دخل الفرد فيها ... 37715 دولار . وهنالك مفارقات ، مثلا دخل الفرد في اسرائيل وهذا يشمل العرب هو 68492 والدخل في السعودية هو 67492 دولارللفرد هنالك دول خارج المنظومة الانسانية مثل لوكسمبيرق ... 191633 دولار للفرد الواد وليس دستة . وبعدها في المركز الثاني النرويج 111004 دولار للفرد . وماليزيا بالرغم من كل البهرجة والدعاية الدخل فيها 33954 دولار يقارب بوتشوانا مثلا . وايرلندا التي ينظر اليها الاغلبية بانها فقيرة ومغلوبة على امرها فالدخل فيها 98456دولار وهذا اعلى من الكويت التي يضرب بها المثل في الثراء الرقي والحضارة . ودخلها 96753 للفرد . ان علينا ان نراجع معلوماتنا باستمرار لان التغيير يحدث بسرعة . وان نقارن انفسنا بمن هم اكثر منا تقدما بدلا من الاستخفاف بمن هم اقل منا تطورا ويملأنا الشعور بالرضاء الذي لن يشجعنا للاندقاع .
احد الاخوة السودانيين وهو جراح في مستشفى لند الجامعي في السويد وهو من اكثر المستشفيات تطورا في العالم تعرض لجلطة وهو يقوم بعملية جراحية ولم يستطع ان يحرك يده . اتصلت بي زوجته وهي منزعجة واسرعت الى المستشفى وفي الصباح كان يبدوا متعافيا ، يتحدث ويأكل بسلام . ادارت زوجته السودانية وهي جامعية نظرها فيما حولها وقالت بفخر .... حيجي يوم انحنا حنصل للمستوى ده . فقال زوجها طبعا حتصلوا للمستوى ده ، لكن هم حينتظروكم ؟ حيكون انتقلوا لمستوى ابعد ....... ولهذا اقول ان علينا ان نركض اسرع لنلحق بهم . ان علينا وعلى مصر ان نعرف اين نحن ونركز على تقصيرنا ،، شورت كامنق ،، لكي ننطلق ،،الجخ والنفخة الفارغة ،، لا تجدي
مصر تقنع شعبها كل الوقت بأن حالهم رائع ، يحسدون عليه . اذكر انني قبل ربع قرن استمعت لمصري في مكتب الاخ صلاح عبد الفتاح المحسي في القاهرة يتكلم عن معجزة الزراعة في مصر فقلت له بعفوية انهم يكثرون من استخدام المبيدات والكيمائيات والسماد الصناعي الخ فانتفض وترك كل شئ وبدا يتكلم عن بؤس حالنا في السودان وانه لا يحق لنا ان نتكلم لاننا متأخرون لا نقدر ان نستفيد من كل الامكانيات الضخمة التي عندنا . وهذه طريقة اغلبية المصريين يتركون الحقيقة ويهاجمون المتحدث . ويقارنون حالهم بالصومال واثيوبيا وبنقالادش الخ . من غير المجدي ان تقول للمصري الذي على اقتناع ان بلده من اعظم دول العالم ان متوسط مرتبات السويسريين تعادل 6500 دولار في الشهر وبعيدا عن المبالغات التي تأتي بها السلطة المصرية فدخل الفرد في مصر اليوم بسبب تردي قيمة الجنيه المصري بين ال 2400 و2500 دولار في السنة .
كسودانيين سنقابل المصريين بالاحضان والطبول عندما يعودون لرشدهم ويتخلصون من فايروس تعظيم الذات والكبر الفارغ الذي بسببه يحرم الفردوس على المسلم . وعندما يقتنعون انهم مثل الآخرين الذين لهم الحق في العيش واستغلال مياههم واراضيهم ومنتجاتهم كما يحبون ويشتهون . وكعربون لهذه العلاقة نساعدهم لان يستيقظوا من هذا الحلم الفارغ ويضعون اقدامهم على ارض الواقع الذي يقول انهم دولة فقيرة تعاني من المرض العطالة الجهل الامية ، والامراض المستعصية مثل البلهارسيا التهاب الكبد الوبائي ، واليوم الكرونا ، الانفجار السكاني ضيق الارض الزراعية وندرة المساكن بالنسبة للشباب . ولكن هذه ليست مسؤولية دول الجوار . ودول الجوار غير ملزمة بالتضحية بسبب مصر . ومصر قد تعاملت مع الافارقة بتجاهل ان لم يكن باحتقار . السودانيون الشماليون قد مارسوا نفس الشئ مع الافارقة والمؤلم جدا انهم من السود .
كركاسة
قرأت ان المال الذي جمع بواسطة النفرة ....القومة للسودان سيستعان به
في معالجة قطوعات الكهرباء . الا تستحي هذه الحكومة وسكان العاصمة ؟ هنالك بشر في غرب السودان الشرق جبال النوبة وجنوب النيل الازرق يبحثون عن شربة ماء ولا يحدونها ولا يجدون ابسط مقومات التطبيب والعلاج . لا ادري لماذا لم يفكروا في نوافير وحدائق في المدن الكبرى ؟ ده الناقص .
ان السودان ليس الخرطوم والعاصمة . مسؤول في زين اتصل بوزارة الصحة واراد ان يقدم خدمة مهمة للمستشفي فاعطوه خطة كاملة للحمامات لانها مصدر تلوث ومرتع للجراثيم والمايكروبات وهذا اهم من العلاج والعمليات الخ . رفض المسؤول لان الحمامات مدفونة في الارض ولن تشاهد كدعاية لشركة الاتصالات . كانوا يريدون مثلا ، مبنى من الزجاج والاسمنت لا يقدم الكثير للمريض ولكنه يسر العين ويرفع شأن الشركة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.