كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحاجة لاستيعاب مفهوم المصالحة الصومالية .. بقلم: خالد حسن يوسف
نشر في سودانيل يوم 14 - 04 - 2020

السفير الصومالي السابق لدى كينيا محمد علي والمشهور ب America، تم إغتيال ابنته الصغيرة ياسمين في مقديشو عام 1992، حيث قامت مجموعة مسلحة بمهاجمة بيته في حي عبدالعزيز، وقاموا بقتلها طفلته حين ذاك كانت تبلغ العام والنصف، ناهيك عن سرقتهم للمال من المنزل، وذكر السفير أن أحد القتلة قد جاء إليه بعد عقدين وأخبره بحيثيات واقعةالجريمة وأخبره عن الواقعة، وطلب منه العفو.
وذكر للمذيع ايانلي سعيد عبدي في برنامج Hanoolaato على Universal TV Canal قائلا: أن القاتل قد جاء إليه وهو جالس في إحدى استراحات ساحل ليدو في مقديشو، وهو برفقة أصدقائه، وسأله إن كان هو السفير محمد علي؟ وأنه تردد في الإجابة عليه، بعد أن رأى أن عينيه محمرتان، ومن ثم أجابه بنعم.
وطلب منه القاتل أن يتحدث معه منفردا، وهو ما دفعه إلى أن طلب من أصدقائه الذين كانوا جلوسا معه أن يتركوهم معا، وأنه أعتقد حينها أن المذكور يرغب في أن يستجدي منه أمرا ما بصورة شخصية، وبعد إبتعاد أصدقائه صارحه في كيفية وقوع تلك الجريمة، وطلب منه العفو.
كما ذكر أن القاتل أخبره أن أقاربه نصحوه أن يتوجه إليه لكي يخبره بالحقيقة ويطلب منه المغفرة، بعد أن عذبه ضميره لفترة، وعدم توفيقه خلال السنوات العشرون الماضية في الحصول على العمل أثناء تواجده في السعودية، وانطلاقا من ذلك قرر الإعتراف، بعد أن تراكم عليه الشعور بالذنب الذي ارتكبه.
لقد سرد أن خليط من المشاعر قد أنتابته في تلك اللحظة العصيبة، ومنها هل يتجه لإحضار سلاح لكي يثأر منه؟ أو أن يقوم بتسليمه لجهة رسمية وأن تتم محاكمته؟ ومن ثم أستقر به الأمر أن يعفوا عنه.
ومن ثم أمسك القاتل بساقيه طالبا المغفرة وأن يصفح عنه، ومن ثم تعانقا وهما يبكيان.
فالسفير هنا أراد أن يجمع أدوار أنه كان ضحية لذلك العمل الإجرامي الذي استهداف أحد أفراد أسرته وبيته، ومن جهة أخرى أنه لعب دور المحكمة التي عفت عن المجرم، بمعزل عن العودة إلى القانون، خاصة وأنه يمثل شخصية رسمية.
وقد أكد أنه عفى عنه، وذكر أن المهاجمين بلغ عددهم ستة اشخاص مسلحين، وأن غالبيتهم قد توفوا بصورة مأساوية فيما بعد، كما أخبره المذنب، وأن إثنان منهم غير معلوم إلى ما إنتهوا إليه( مفقودان) كما رؤى القاتل، وقال السفير أنه لا زال على تواصل مع المشار إليه، وأنه يساعده متى تطلب ذلك.
فهل كانت طبيعة الجريمة ذات بعد سياسي؟ هذا ما لم يتم الحديث عنه، أو إن القتلة كانوا مجرد أدوات تم إستخدامها في الإغتيال أو الأمر كان مجرد جريمة سطوى وسرقة؟ كل ذلك كان من الضرورة أن يتم رفع اللتام عنه وكشفه، بعد أن قرر السفير السابق الحديث عن مصابه مع الإعلام، ومشاركة المجتمع تجربته.
فالحديث عن الدافع الذي وقف وراء الجريمة يمثل ضرورة لا بد منها، حتى يتم تجاوز التاؤيل، إلا أنه أختار عدم الإشارة إلى من وقف خلف الإغتيال وطبيعة الجريمة.
ترى لماذا لم يكمل السفير الإماطة عن كامل المشهد؟
ما الدافع الحقيقي للحديث عن أن إبنته ياسمين قد قتلت؟
ما رسالته من هذا اللقاء الإعلامي؟
هل أراد السفير تأكيد أنه وأسرته على غرار الكثير من الصوماليين الذين تضرروا جراء عدم إستقرار بلدهم أمنيا؟ بطبيعة الحال فإن مسؤولية ذلك تقع على عاتق النخبة التي يمثل وأحدا منها، فهل يستشعر ذلك؟
وفي حين أن هناك من اغتالوا الطفلة ياسمين، في المقابل أغتال والدها ظهور الحقيقة إلى الصوماليين.
قاتل ياسمين كان أكثر شجاعة من السفير، حيث أعترف بالجريمة التي شارك فيها وعن الدافع الحقيقي وراء الحدث، إلا أن الدبلوماسي الصومالي لم يجرؤ حين طرح قضيته على المجتمع، الحديث عن الحقيقة، لم يرفع الإبهام عن طبيعة الإغتيال، إن كان الأمر ذو دافع سياسي أو مجرد جريمة وقف ورائها عامل الحصول على المال، فقط حرص على تجسيد دوري الضحية والقاضي معا.
بطبيعة الحال فإن السفير حين أختار التكتم على الجهة التي وقفت وراء ذلك العمل ذو البعد التآمري، بدوره لعب دورا في إستمرار تلك الممارسات ومرر إحدى الجرائم التي وقعت في الصومال، ولم يحيلها إلى القضاء، أزاح دور المؤسسات وأصبح هو نيابتا عنها، صادر الحق العام وأختزله في ذاته، والقاتل مارس جريمته عن سابق إصرار، وحين لجئ إليه كان يدرك أنه سيجد العفو، والذي لا يخلوا من أن اعتبارات إجتماعية وقفت ورائه.
مجموعة مسلحة في قلب مقديشو خاصة في عام 1992 وفي ظل واقع الميليشيات المسلحة، لا بد وأنها كانت جزءا من منظومة أمراء الحرب الأهلية الذين كانوا يتنازعون العاصمة على خلفية سياسية وقبلية، ناهيك عن فلتانهم أمنيا وممارسة النهب والسرقة أينما تسنى لهم ذلك، وبالمحصلة أنهم كانوا مرتبطين معا أحد الفرقاء السياسيين على خلفية قبلية، وهو ما يؤكد أن السفير يستوعب المشهد العام، لدى غلب الشأن السياسي والاجتماعي بدلا من القانون لا سيما وأنه بدوره يشارك القتلة الرابطة الإجتماعية القبلية.
البعد الانساني مطلوب لأجل تكريس المصالحة، ولكن يسبقه أن يتم إقرار المصالحة أولا، بدلا من أن يتم التعاطي مع مفراداتها بصورة عشوائية وفردية، فعلى السفير والنخبة الدفع في إتجاه المصالحة الوطنية، إلا أن ذلك لا زال مفقودا، وبتالي فإن التعاطي مع الحالات الفردية لن يكون مجديا في ظل وجود واقع إحتقان عام وصراع سياسي واجتماعي حاد لم يتم حسمه بعد.
لدى فإن التركيز على رسالة فردية على غرار ما قام به السفير، لن يضيف شيئا ذو جدوى كبيرة إلى المجال العام، بقدر ما أنها ستنتهي كحالة استثمار سياسي فردي. فما هو المطلوب من أمثاله أما حل المعضلات العامة أو مغادرتهم للمجال العام، فالصومال متخم بكم كبير من الوقائع المماثلة لمأساة ابنته ياسمين، والحاجة تكمن في أن يتم التعاطي معها بصورة شمولية في إطار مصالحة وطنية ذات أسس، بدلا من السياق الانتقائي.
خالد حسن يوسف
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.