أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تورط فرنسا في محاولة اغتيال دادى كامارا: من تسريبات السيد إدوارد سنودن .. بقلم: ناجي شريف بابكر
نشر في سودانيل يوم 26 - 04 - 2020

من ضمن ما كشفت عنه إفادات منسوبة لإدوارد سنودن من الفضائح العابرة للقارات، الملابسات التي قادت قبل عشر سنوات إلى مذبحة الثامن والعشرين من سبتمبر 2009 في الإستاد العتيق في العاصمة الغينية كوناكري.. سأستعرض في متن المادة التالية ترجمتي لتفاصيل وملابسات العملية كما وردت عن إدوارد سنودين، لكني سأورد قبل ذلك ههنا مقدمةً أحكي فيها كيف داهمتني تلك الأحداث الحزينة، بينما كنت في زيارة متأخرة لأصدقائي في بوركينا فاسو. والمدهش في الأمر أن زيارتي الأولى نفسها لم تكن خاليةً من المتاعب، ففي الإسبوع الأول من نوفمبر من العام 2004، كنت قد غادرت واقادوقو برفقة صديقي الكوموري جمال أمبي حميدو على متن طائرة إيربوركينا إلى مطار أبيدجان، في طريق العودة إلى أديس أبابا. ستة عشر ساعة قضيناها، نتقلب طوال الليل على الأرائك الخشبية القاسية، في مطار أبيدجان وسط فظاظة رجال أمن متشددين، في إنتظار طائرة الخطوط الإثيوبية، والتي أقلعت بنا لحسن الطالع، في صبيحة اليوم التالي.
.
لم تمض على مغادرتنا ثمان وأربعون ساعة حتي دكت الطائرات الحربية الفرنسية مطار أبيدجان، ردا على ماقالت أنه هجوم بالمدفعية تعرضت له قوات فرنسية كانت متواجدة في ساحل العاج, وقد أدي الهجوم إلى مقتل تسعة من عناصر تلك القوات المرابطة في بواكي. أتت مصادر النيران وفق الرواية الفرنسية، من إرتكازات تابعة للجيش أيام الرئيس لوران قباقبو، الذي ربما تم للتو إطلاق سراحه من لاهاي بعد محاكمته في جرائم ضد الإنسانية، وذلك بعد أن أعتقلته القوات الفرنسية عقب ذلك الهجوم، بعدة سنوات لاحقة، بصورة مذلة من داخل مخدعه وهو بملابس النوم.. يبدو أن معظم زياراتي إلى غرب أفريقيا لا تخلو من المتاعب وهواتف السوء.
.
المقدمة:
في وقت ما قبيل منتصف النهار قبلما يربو على العشرة أعوام، من الدار التي كنت قد إستأجرتها من سيدة فرنسية في الخمسينات من عمرها، لمدة إسبوعين هي المدة التي كنت أنوي مكوثها في واقادوقو حاضرة بوركينا فاسو "أرض الناس الطيبين" وهو الإسم الذي أطلقه عليها الراحل توماس سنكارا. خرجت ذلك الوقت كعادتي لتناول الغداء المبكر (اللنش) عند كوخٍ خشبيّ يقبُعُ في الناحية الشمالية الشرقية للإستاديوم. في أوقات سابقة كانت بوركينا فاسو تعرف بفولتا العليا، بعد أن إنفصلت عنها فولتا السفلى والتي تعرف حاليا بساحل العاج، فكعادة الإستعمار والبوست كولونيال بوليتيكس، كان السعي في ترسيم الحدود السياسية يهدف لجعل الثروة والقلة في جانب والفقر والكثرة في الجانب الآخر، أو كما قال يوما الراحل صدام حسين في شأن الكويت، أو "الكاظمية" كما كان يحلو له أن يسميها.
كان الفتى العشريني برفقة شقيقته هناك، يتقنان إعداد أطباق الإسباقيتي الحار بشرائح رقيقة من لحم الدجاج المقدد والبصل المقلي. فقد كانت تلك وجبتي المفضلة طوال أيامي التي قضيتها هناك. مع قدحٍ من الكوكاكولا المثلّجة.
.
صوت المذياع كان ينطلق عاليا من داخل الكوخ الخشبي، وكانت موسيقي الربط الحيوية الصاخبة والمتعاقبة، والمفردات الساحرة المموسقة، في راديو فرانس الدولي، لا تدع لك الخيار في أن تخطئ مصدر البث الإذاعي..
.
في غينيا، غير بعيد من هنا، كانت حكومة السيد دادي كامارا، قد أعدت نفسها لإعادة بعث ذكري إحدي فظائع الحقبة الإستعمارية، والتي تتعلق بمذبحة إرتكبها الجيش الفرنسي في حق الإحتجاجات الشعبية تصادف في ذكراها يوم الثامن والعشرين من سبتمبر، كيوم تُخلّدُ البلاد فيه تضحياتها في مواجهة الإستعمار الفرنسي. لكن فرنسا بالطبع لم يكن ليسعدها أن تعود إحدي مستعمراتها القديمة بعد طول غياب، إلى إعادة نبش المرائر والمشاعر الوطنية، وإلهاب جذوة الخصام من جديد، حتي لا يفسد عليها ذلك التمرد المزاج الشعبي المعتاد في أفريقيا الفرانكفونية.
.
في تواقت لا يخلو من الحيلة والتدبير، دعا سياسيون في كوناكري، في نفس تلك الأوقات، إلى حشد مسيرات احتجاج مطلبية، متعللين باشكالات معيشية تتمثل في نقص حاد في المياه والإمداد الكهربائي في البلاد، وفي صبيحة يوم الثامن والعشرين من سبتمبر من العام 2009 أطلقت قوات الجيش الرصاص الحي بصورة مباغتة علي المتظاهرين العزل فأوقعت ما يقارب الستين قتيلا بخلاف الجرحى، في الإستاد الرياضي العتيق بالمدينة..
.
مسحت الدماء الغضة ذلك اليوم، ذكرى دماء كانت قد سبقتها، وبالألوان القانية، وأصبح يوم الثامن والعشرين من سبتمبر 2009، يوما جديدا من الأيام السوداء التي ستظل تؤرق مضاجع المدينة إلي الأبد. إنطلقت التصريحات والإدانات، وهرُعَ مندوبو حقوق الإنسان إلي العاصمة كوناكري، بعد زمنٍ كان كافيا لمواراة القتلى..وكافيا كذلك لأن يطلق قائد الجنتا الجنرال أبو بكر دياكيتي عيارا ناريا علي رأس قائده رئيس البلاد، في إحدي استراحات الجيش، وأن يولى الفرار إثرها إلى مكان مجهول، بينما حملت طائرةٌ متعجّلة، جثمان الرئيس في محاولة لإنقاذ حياته في داكار عاصمة السنغال.
.
بينما كنت أتناول طبقي وأتأوّه كالمعتوه، من وطأةِ مذاق الفلفل الحار، وأنا عاجزٌ كخنفسانةٍ متناهية في الضآلة، أمام كل تلك المكائد التي ظل الشيطان يفتل عُقَدَها في أفريقيا.. سمعت مقدمة الفاصل الأخباري وهي تبثُّ لقاءً علي الهواء، كان قد أجراه للتو أحد مراسلي راديو فرانس الدولي، مع الجنرال أبي بكر دياكيتي قائد الجيش الهارب، الرجل الذي كان وقتها كل العالم يلهثُ بحثا عنه، بدا وهو يُحَمّل قائدَهُ المحتضر، المسؤوليةَ عن مجزرة الثامن والعشرين، وأنه قد إضطر إلى أن يطلق النار عليه لتنصُلّهِ من تلك المسؤولية. كما وأنه لن يعود إلى كوناكري مالم يضمن محاكمة عادلة هناك. حدث ذلك كله في مكان ما، ولم يفت علي المذيعة أن تصنفه مكانا مجهولا، فليس من الملائم، وفق لوائح الحريّات، أن يتساءل راديو فرنسا عن المواقع التي يطرقها مراسلوه.
.
النص:
تمكن الجنرال موسى دادى كامارا من الوصول لسدة السلطة بعد وفاة الرئيس لانزانا كونتى، الرئيس الثانى لجمهورية غينيا. بصورة مفاجئة لم يتردد الرئيس المرشح والمدعوم من قبل القوات المسلحة، فخامة السيد دادى كامارا، فى أن يتنكب الطريق الثورى للراحل أحمد سيكيتورى. كانت غايته إسترداد صورة غينيا المفقودة، ومن أجل ذلك فقد قاد حرباً ضد المخدرات وضد التدخل الغربى بالبلاد.
.
رئيس ليس كالرؤساء يلزم إقصاؤه:
بمجرد وصوله إلى السلطة لم يخف السيد دادى كامارا رغبته فى منازلة الشركات متعددة الجنسيات من أجل حماية مصالح المواطنين. فقد ألح على مراجعة كافة العقود والإرتباطات بين الحكومة الغينية وتلك الشركات، بما يضمن المصالح الوطنية للبلاد. كان من المنطقى ألا يجد ذلك التوجه الحماس الكافى من الغرب، وبالتالى فقد كان لزاما على الرئيس أن يرحل.
.
إقالة الرئيس بتوجيهات فرنسية أمريكية:
فى الثامن والعشرين من سبتمبر 2009، عقب إجتماع لفصائل المعارضة تم عقده بالأستاد العتيق فى كوناكرى، قامت مليشيات غينية تحت إمرة الكوماندوز أبو بكر صديقى دياكيتى بموجب توجيهات فرنسية بإطلاق الرصاص على تجمعات المتظاهرين مما تسبب فى مصرع 157 مدنياً وآلاف الجرحى وعدة حالات إغتصاب. تم التنسيق لهذه المجزرة بواسطة فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، كحدث سيكون مؤداه الحتمى التخلص من السيد دادى كامارا.
.
فى الثالث من ديسمبر 2009، كان السيد دادى كامارا قد حضر لمقر كوندارا العسكرى، حينما قام الكوماندوز أبو بكر تومبا بإصابته بعيار نارىٍ فوق رأسه.
فى وقت لاحق أثناء هروبه بالتحديد فى السادس عشر من ديسمبر من نفس العام، ومن خلال راديو فرنسا الدولى إتهم الكوماندوز أبوبكر دياكيتى الرئيس دادى كامارا بأنه قد أعطى الأوامر بإطلاق الرصاص على المتظاهرين، وأنه كان يحاول إلصاق التهمة بالسيد أبو بكر دياكيتى، وأنه قد ساعد معارضين للنجاة من ذلك العنف. وقد أكد تقرير منسوب لمنظمة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة فى السابع عشر من ديسمبر ، أن ما أدلى به السيد أبو بكر دياكيتى عبر راديو فرانس الدولى ليس سوى أكاذيب مختلقة.
.
بعد عدة أسابيع تماثل فيها للشفاء بمستشفى بالرباط، طلب السيد دادى كامارا أن يسمح له بالعودة إلى بلاده، لكن فرنسا والولايات المتحدة عملتا على منعه من ذلك. إلى أن قامت فرنسا فى الثانى عشر من يناير 2010 بإرساله على متن طائرة طبية إلى بوركينا فاسو، بينما كانوا قد أوهموه أن الطائرة ستقوم بإيصاله إلى كوناكرى
إنتهى..
.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.