مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهد مبهمة مضيئة في مرافئ السراب .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 21 - 05 - 2020

ترددت قبل الشروع في الكتابة عن هذه الرواية التي ألفها الروائي السوداني عباس على محمود لأنني تذكرت أنني كتبت عن رواية له مشابهة بعنوان "قبس من مدارات الحنين" حتى أبطالها هم ذات أبطال هذه الرواية إضافة لشخصيات أخرى.
إلا أن إختلاف الأحداث والمواقف في رواية "مرافئ السراب" التي صمم لوحة غلافها االتشكيلي السوداني الأسترالي غسان سعيد، الصادرة عن دار الحضارة للنشر بالقاهرة وعلاقاتها المتداخلة الممتدة من الماضي إلى الحاضر مخترقة افاق المستقبل عبر مختلف الأمكنة والأزمنة دفعتني للكتابة عنها.
كما عودتكم لن ألتزم بتسلسل الأحداث وتفاصيل الرواية فقط أتنقل بكم في مشاهد متقاطعة متداخلة في محاولة للتعبير عن جوهر الرواية كما عبر عنها الروائي منذ أن فكر في الهجرة من بلدته بالسودان تحت أستار الظلام وسط مشاعر مصلوبة على أسئلة حائرة.
في مشهد معبر عن حيرته يقول بطل الرواية أنه مطلسم الفؤاد الذي ملأ رئتيه من هواء البحر وقال في نفسه : عاصم بدالدين الصديق الإنسان الوفي مضى وتركنا في دوامة ...ناتاشا تومانوفا قديسة في بلاد باردة، هل كان لقاءنا مصادفة؟ إيلينا ماروزوفا تعشق الحياة رغم تجاربها المريرة ... ندى الحاج سعيد قد تكون بريئة وقد لا تكون .. ومريم بدرالدين ......!!!.
يورد الراوي مادار من حوار بين مجموعة من المهاجرين من بلاد مختلفة جمعتهم مغامرة الهجرة والتوقع : نحن نبحث عن حياة أفضل بعد أن حرمتنا أوطاننا من الخبز والحرية.
طارق عبد المجيد غادر بلدته مرة أخرى بعد إجازة مضطربة بالأحداث والمواقف على إيقاع نحيب وجداني مفزع وكأنه الوداع الأخير وركب سيارة المهاجرين وهو يدندن بلحن حزين :
حسرة سنيني الراحت
مابترحم الجايات
ندمان عليك ياعمري
ندمان على الكلمات.
لن أحكي لكم تفاصيل الرواية قبل الهجرة من بلدته بما فيها من أحلام رومانسية لم تتحقق، ولا عن علاقاته النسوية في تلك البلاد الباردة وكيف أنه لم يستقر مع إحداهن، بينما كان أهالى القرية يترقبون زواجه من مريم بدالدين التي فاجأ امه بأنه ينوى فسخ خطوبتها، وكيف أن امه لطمت صدرها موجوعة وهي تقول : سجمي ياولدي ده كلام شنو؟؟.
في مشهد من مشاهد القلق الوجودي يقول بطل الرواية : بين قمع الجسد في الشرق وامتهانه في الغرب تضيع ملامح الحرية، الحضارة الالية تستبيح الجسد .. تهندس المدن والأفكار لصالح السوق، بينما يعمل أساطين الظلام في الشرق على قهر الجسد كمقدمة لمصادرة العقول.
معذرة عزيزي القارئ أتوقف هنا عن متابعة المشاهد المبهمة المضيئة لهذه الرواية التي تجسد جانباً من جوانب القلق الإنساني الباحث عن الحياة الكريمة والسلام والحرية والعدالة في عالم طغت علية سطوة الثقافة البراجماتية النفعية حتى وسط الذي يدعون أنهم ينتصرون لحكم الله وشريعته، ويظل البحث مستمراً في دهاليز الأزمنة والأمكنة عن ضوء في اخر النفق المظلم عسى أن يجد الناس الخير والحب والسلام والتعايش الإيجابي مع الاخرين.
--


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.