مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عباس عبود ومفهوم الحرية
قراء في مرافئ السراب
نشر في الصحافة يوم 12 - 10 - 2010

قال لي الكاتب الفيلسوف المصري محمود أمين العالم وانا التقي به في دار نشره بالقاهرة عام 1997م، بأن رواية «الغنيمة والإياب» للدكتور مروان الرشيد لا تقل ابداعا إن لم تتفوق على روايات الطيب صالح. ولعله صادق في ما ذهب اليه، أو ربما جانبه التوفيق في ذلك لا يهم.. على كل أن رواية «مرافئ السراب» للروائي عباس علي عبود لا أغالي ان قلت بأنها من اعظم ما قرأت من روايات أخيراً، فهي تأتي في مصاف «دانفنشي كود code» لدان براون و «طفل الرمال» للطاهر بن جلون و «سمرقند وليو الإفريقي» لأمين معلوف و«الكيميائي والظاهر» لباولو كويلو، وغير ذلك من روائع الرواية العالمية.
فعباس علي عبود في تقديري كاتب مبدع إلى درجة الادهاش، ومسكون الى درجة الهوس بفكرة الرحيل، وهو في هذا شبيه بالشاعر الراحل المغفور له بإذن الله عبد الرحيم ابو ذكرى، ورحيله بالليل ومكابدته للبرد والثلوج والمطر في الاتحاد السوفيتي حتى توحد معها واندغم فيها في رحلة الأبدية.
ساءلت نفسي عدة مرات وانا اقرأ رواية «مرافئ السراب» للكاتب عباس عبود، عما اذا كانت هذه الرواية في حقيقتها ضربا غير هتافي، وهمسا شفيفا من ضروب السيرة الذاتية أرادها الكاتب لنفسه؟ الا انني اقنعت نفسي بأن ذلك ليس بالضرورة في شيء، إذ ليس كل ما يكتب المبدعون بوح على الورق للذات المبدعة، على الرغم من أني اجد كثير شبه بين طارق عبد المجيد الشخصية المحورية في الرواية والمؤلف، خاصة في ما يتصل بالنظرة الفلسفية العميقة للأشياء، والارتباط اللصيق بالأرض، أي «البلدة» التي رأى النور فيها لأول مرة، وللنهر في «أليس» Alice الذي عشقه الى درجة الوله حال معظم سكان «أليس» الذين يخلعون على هذا النهر الكثير من الاساطير، وتدور كل حياتهم حول فيضانه وتحاريقه وسمكه وجروفه وسواقيه وجزره وروحه المقدسة المترسبة في لا وعيهم الجمعي.
اجتاحتني رغبة شديدة في البكاء، وأنا أقرأ ما جاء في الصفحة الخامسة عشرة من هذه الرواية، الأبيات التالية من قصيدة «نشيد الإنشاد» لنوار التي يرجع تأريخها الى عام 1973م:
النهر في أليس..
مد كفه الندي للجميز والنخيل
وأرهف الآذان من قراره
الملئ بالنجوم والحصى...
تحدثني نوار...
أود أن أنام...
في أريج صوتك المنغم الجميل
ها أقبل المساء
أقول.. عندما قرأت هذه الكلمات تذكرت بول فاليري حينما قال بأنه لا يعيد قراءة ما كتب في الماضي حتى لا يصاب بالغرور او بالندم الملئ بالخجل من ذلك الجهل الفاضح لذلك الكاتب الذي كانه في يوم من الايام. وأضيف بدوري بأنه لمن المخجل حقا الا نكون شيئا حتى يذكرنا عباس عبود في رائعته هذه فله الشكر.
وتتسم رواية «مرافئ السراب» بحشد من القصص مما يجعل منها رواية مركبة كعين الذبابة المنزلية إن جاز لي التعبير، تأخذ جملها ومعانيها برقاب بعضها البعض في تلاحم سيمفوني بديع السبك والتناغم، فهي شديدة الشبه بأعمال باخ وموزارت وجايكوفسكي في شهرزاده وبحرية بجعه. وتنسجم الجمل في إلفة خالقة هارموني ورسما بديعا بالكلمات.
واللغة لدى عباس عبود لغة شاعرية ناصعة الديباجة عميقة المحتوى، تمتاح من نظرة عميقة للحياة وثقافة واسعة متعددة المنابت. انظروا معي الى شاعرية هذه اللغة في قوله:
نتاشا تومانوفا..
شمس آفلة..
صهيل جريح..
طفل يحبو فوق بساط الريح!! ص 131
نتاشا تومانوفا كانت نشيدا صادحا في بيداء وجداني القاحل ص 153.
هذا شعر دون أدنى شك! وتأملوا معي أفادكم الله قوله في الوجود والعدم ص 135 136 من رواية مرافئ السراب:
«أحياناً ينتابني شعور بأن الحتمية كاملة ولا مكان للصدفة.. وأحياناً أخرى يلازمني إحساس مرير بعبث الوجود.. الحتمية المطلقة لا يمكن ان تتحقق!!! والعبث موجود...».
انتهى الاقتباس. هذه فلسفة لا مشاحة، فهو كاتب فيلسوف وفيلسوف كاتب. ويقول في موضوع آخر من الرواية ما يلي: «بين قمع الجسد في الشرق وامتهانه في الغرب تضيع ملامح الحرية ومشروعيتها...! ص 139
فرواية «مرافئ السراب» مليئة امتلاء البيضة بلحمها كما قال وليم شكسبير، تطوف بالقارئ حول تراجيدا سجن كوبر يوم أن كسر القلم وخنق الصوت الصائح في البرية، كما خنق من قبل صوت يوحنا المعمدان. يقول الراوي: «وقف الأستاذ في تماسك اسطوري امام منصة الاعدام بملابس السجن وعلى رأسه غطاء الاعدام الاسود وكلماته امام المحكمة تضئ شعاب التاريخ وتفتح دروبا لتحرير الانسان.» انتهى الاقتباس. ثم يدلف الكاتب الى مأساة اخرى هي محرقة الضعين «يوم أن خيم طقس وحشي صاعق فوق محطة السكة الحديد ورائحة اللحم الآدمي المشوي تدمغ بالعار جبين التاريخ المعاصر.» انتهى الاقتباس ثم يأخذ القارئ الى مأساة الاطفال الضائعين، فيعيد الى الاذهان عذابات اطفال مخيمات النزوح واللجوء The Lost Boys الذين تحدث عنهم فالنتينو دينق في كتاب What is the what للكاتب الامريكي Dave Eggere وتحدث عنهم أمانول جال في كتاب Achild Soldier.
فعباس عبود كاتب إنسان مكتمل Accomplished writer كما يقولون بالانجليزية. غاوٍ للحرية وغاوٍ للعدالة الاجتماعية التي تنتشل غمار الناس من ذل الفاقة وتجبر الجلادين الى مراقي الإنسان الذي كرمته كل الاديان. فهو كاتب رطب الكبد ولا عجب في ذلك، إذ كل من رهف حسه ورقت شمائله فهو بالضرورة إنسان.
فعباس عبود حينما يتحدث بحب لا تخطئه عين عن بيت الوداعية وبيت الشراب وعائشة ام سكك وابنها محجوب الذي قتل في أدغال حرب الجنوب وبخيت التمساح والحاج سعيد ومريم بدر الدين والشِّعبة التي تسند سقف الغرفة المتهالك والنخلة والرصيف الحجري على ضفة النهر وحلة فلاتة، يذكرني كثيرا بعدسة محمد المهدي المجذوب اللاقطة لأوضاع بائعة الكسرة وشحاذ في الخرطوم ودرويش في ساحة المولد وفتى يضرب النوبة ضربا فتئن وامرأة يلفها عبق أريج الطلح، وآخر يجترع المريسة في الحواني ويهزر لا يلام ولا يلوم!! كما قال المجذوب عليه الرحمة.
ولا شك لدي في أن التسفار والتقلب في الامصار يخصب كثيرا من تجارب الكاتب، اي كاتب مبدع، ويمنح أعماله الابداعية عمقا قد لا يتأتى لمن حاصرته الجغرافية فقبع اسيرا لسجنها. لهذا الاعتبار يتحدث عباس عبود عن حواري القاهرة وغرفها العتيقة الرطبة والجوع في ليالي شتائها، ثم يدلف الى الحديث عن الثورة البلشفية وعن مأساة شيرنوبل وشارع نيفسكي والتماثيل التي تزين سقف متحف الارميتاج، وعن نتاشا تومانوفا، وعن نهر النيفا، وعن الروعة الباذخة لمدينة saint petersberg التي يقال إنها أجمل مدن الدنيا، وعن دستيفسكي ومايكوفسكي وبوشكين وسولجشن العائد لموطنه بعد عشرين عاما قضاها في المنفى نظير كتابه الخطير «أرخبيل قولاق».
فقد سافر عباس عبود كثيرا، ورأى كثيرا، وعايش كثيرا، رغم صغر سنه، لهذا فهو المتسائل في حيرة في ص 86 من كتابه «مرافئ السراب» بقوله: «هل ولد الانسان على صهوة الرحيل؟!»
«الغجر سادة النزوح والحنين، اختصروا الجغرافية لصالح التاريخ، تنضح أغنياتهم بالاشجان.. استوطنوا ذاكرتهم واوطانهم. وفي اتون الهجرات العنيدة احتفظوا بمعنى الوطن كهوية وثقافة. فالرحيل التام عن الوطن مستحيل».
ففكرة الرحيل تسيطر على عباس عبود سيطرة تامة، وهي في تقديري سمة من سمات القلق الملازمة للفنانين شعراء كانوا ام روائيون او غيرهم، فهم «شراع لا يطيق الوصول، وضياع لا يريد الهدى» كما قال نزار. فعباس عبود واقف على ضفاف نهر نيفا الازرق وبين كتدرائيات saint petersberg القيصرية المترفة الجمال وفي معية نتاشا تومانوفا ينسرب بخيال طارق عبد المجيد ليعود الى الكوة Alice على ضفاف النيل الأبيض، القرية التي احب وعاهد فيها اهله التماسيح والسعلاة والغول وكثيرا من موروثات أرواحيات أسلافهم. وافتتان عباس عبود بالغجر جزء من عشقه للحرية وبغضه الشديد لكل ما يكبل الإنسان، وهو في هذا شبيه بفردريكو قارسيا لوركا صاحب «عرس الدم» و«منزل برناردا البا» وغيرها. الذي نهل هو الآخر حتى الارتواء من تراث الغجر الاندلوسيين، الشيء الذي مهد له الطريق للعالمية والشهرة التي طبَّقت الآفاق ومن يدري؟ فلعل ذلك قد يفتح الطريق لعباس عبود للعالمية كما فتحها من قبل للوركا.. فقيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان قيم عالمية لا تعرف الحدود او سمات الدخول.
لا أزكي رواية عباس عبود فهي أقدر مني على ذلك، ولكني أقول في خواتيم حديثي يا بشرى هذا كاتب يمتلك في اقتدار تام أدوات صناعته، فافسحوا له المجال فهو أكثر من جدير بتصدر مقاعد الإبداع في هذا البلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.